حقوقيون

مأرب السجن الكبير: اعتقالات تعسفيه بالجمله، دون أي مسوغات قانونية!

مأرب السجن الكبير: اعتقالات تعسفيه بالجمله، دون أي مسوغات قانونية!


مأرب السجن الكبير: اعتقالات تعسفيه بالجمله، دون أي مسوغات قانونية!

كما وقد سبق وكتبت كثيرًا، وسردت تجربتي في غياهب سجونها، وحديثي عن كونها أصبحت سجن كبير، يُعتقل فيها كل مستجد عليها؛ فالمتهم مدان، حتى تثبت براءته هناك! الحرب الشعواء، والكره الكبير للحزب المسيطر على زمام أمورها – حزب الإصلاح- جعلها محط تربص، وهجوم من الجهتين: الحو.ثيين من جبهة نهم وما جاورها، والإنتقا.ليين من جبهة حريب-شبوة؛ الشيء الذي خلق لديهم هواجس امنيه مريضه..! (كتبت كثيييرًا عن تفاصيل هذا الهوس)

مذ بداية الحرب، ونحن نسمع عن جرائم، وانتهاكات تحدث فيها، لم نكن نسمع عنها ابدًا، ولم يكن المجتمع البدوي المأربي الأصيل يسمح بحدوثها.. تحدث اليوم للأسف الشديد، ولا يحرك من ساكن!

كان اخرها اغيتا.ل القيادي الجنوبي الذي نا.ضل معهم، وفقط لتشابه الأسماء لسلالي العصر، ولنتمائه لجنوبي الوطن؛ تم اعتقاله، وسف.ك دمه، وتعذيب اهله، حتى توفت احدى بناته؛ اثر التعذيب!! ” العميد خالد الحوشبي”

واليوم وبعد أكثر من شهر كامل، لا يزال الرفيق فراس الشرجبي Feras Mukred معتقل خلف القضبان، بالرغم من انعدام الأدله!
فقط تهم ملفقه؛ تستند على اوهام، ومزاعم في هاتف الرفيق، وبالرغم من ذلك فلم يتمكنوا من اثبات شيء، ومع ذلك لازال معتقل، ولم يتم قبول اخراجة بضمانه؛ بالرغم من ان التهم التي لم يتم اثباتها، حتى وان تم دعمها فليست جسيمة، ومن القانوني ان يخرج بضمانه.. ولكن القاضي في محكمة مأرب الإبتدائية استخدم نفوذه، وتم رفض الضمانه، ويتم الان المماطله، والتسويف في البت بقضيته!

الرجل لم يرتكب من جرم، سوى انه عبر عن ارائه، وقناعاته التي لم تؤذي، او تخرض، أو تسيء لأحد..

هذه الإنتهاكات، والتعسفات تذكرني بالوجه الاخر للعمله ذاته؟

نعم الجماعتين وجهان لنفس العمله!
والمدنيين، العزل هم الضحايا للأسف الشديد.

* الرفيق فراس موظف في المالية بدرجة مدير، وليست هذه المرة الأولى لعتقاله في مأرب لذات الأسباب، وبالإجرائات الفاسدة، الغير قانونية!

كل التضامن، والإدانه

#افرجوا_عن_فراس_مكرد
#العدالة_لفراس_مكرد
#الحرية_لفراس_مكرد

لؤي العزعزي




يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

‫5 تعليقات

  1. مأرب دوله وليست
    مليشيات
    انزل ياعزعزي ومن حقك
    تروح جميع السجون
    في مأرب
    وجميع التوقيفات
    ولا في حد بايعترضك
    ولا يهينك بعكس مابيعملوك
    في صنعاء

  2. انت دائما.
    تتابع قضايا المظلومين وبكل شجاعة
    نعم فراس الشرجبي مسجون ظلما وعدوانا
    يجب على منظمة الحزب الاشتراكي اليمني أن تتابع بعد أعضائها المسجونين في سجون الإخوان في مأرب وتعز وغيرها من المدن .
    الحرية للفريق .فراس

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى