رحت النهاردة ل صديقنا الجميل الدكتور حامد عبد الله حامد، ودة…


رحت النهاردة ل صديقنا الجميل الدكتور حامد عبد الله حامد، ودة راجل لو فضلت تشكر فيه أيام مش هاتقدر توصف جماله، وطبعا إنتوا عارفين إنى نادرا ما بشكر ف حد، يعنى لما أقول الكلام مايوصفش جماله يبقى فعلا مش ببالغ.
هو أولا غير مكان العيادة بتاعته وأصبحت دلوقتى فى 2 ش عبد العزيز إسماعيل- برج تريومف، ميدان تريومف، وكالعادة قمة فى الفخامة فضلت إيمان بنتى تلفت نظرى للتحف والنجف وصوت عبد الوهاب عشقه الأول………..
ثانيا أول ماشاف إنى تخنت وبدخن 80 سيجارة ف اليوم، نادى السكرتيرة وكتب لها روشتة أكتشف إنها أدوية ليا للريجيم وتبطيل السجاير، وكل دواء كذا علبة ومن غير مايقول لى.!!!
أنا بقى كنت رايح له فى مهمة مقدسة، أولا بهديه مجموعة من الكتب القيمة، لكن الأهم إنى بهديه كتاب د سيد القمنى اللى وصانى أطبعه بعد مايموت بعنوان ” خطايا القرآن”، وهى مجموعة أوراق بحثية تقترب من الألف ورقة مكتوبة بخط يد المرحوم القمنى، كنز لايقدر بثمن مادى أو أدبى، كنت أتمنى أقدر أطبعه ف يوم، بس للأسف الصحة مش كويسة والموت بقى قريب أوى بنتظره ليلاتى فى غرف العناية المركزة، ولو مت فجأة هايضيع الكنز وبناتى مش هاتعرف تتصرف، يبقى أصلح راجل ف مصر يعرف قيمة الأوراق دى ويحافظ عليها أو يطبعها هو الدكتور حامد بدون شك، هو شرف ومسئولية كبيرة كمان، بس دكتورنا نبيل وجميل وهايعرف يتصرف بالأصول فى الكنز دة.
بعتذر لروح سيد القمنى لكن أكيد هو وانتوا متفقين معايا إن حامد عبد الله حامد راجل شريف ويقدر يتصرف أكتر منى، وهو حر يطبع أو يحرق هو وضميره، دى أمانة ومسئولية كانت ف رقبتى ودلوقتى ف رقبة د حامد.
يا دكتورنا الجميل جمايلك مغرقانا ومش عارفين نرد حاجة لكن يكفيك محبتى ومحبة الآلاف اللى شايفينك أجمل رجال مصر الجديدة ………………..




يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

السلاليون اول وصـوليين في الاســــلام…

السلاليون اول وصـوليين في الاســــلام مـصـطـفـۍ مـحـمـود أثبت رسول الله خلال الدّعوة وبعد الانتصار، أنه من ذوي العزم الأشداء الذين يعتمدون على أنفسهم في بناء