السطوة النفسية الرهيبة التى يتمتع بها الشيخ الشعراوى حتى…


السطوة النفسية الرهيبة التى يتمتع بها الشيخ الشعراوى حتى الآن والارهاب الذى يمارسه حواريوه وهم بعشرات الملايين حتى الآن تجلت فى واقعة منذ بضع سنوات لم يلحظها الكثيرون وهى التالية… كانت لميس الحديدى تجرى سلسلة احاديث مع الاستاذ محمد حسنين هيكل بعضها عن ذكرياته السياسية فحكى القصة التالية والكلام لهيكل : كنت اجلس مع وزير خارجية بريطانيا بمكتبه فدخل احد مساعديه ومعه ورقة قرأها الوزير بسرعة وقال لى: انتو عندكو داعية اسلامى كبير اسمه (وقرأ الوزير الاسم بصعوبة لكن هيكل يقول انه تعرف عليه على الفور) واضاف الوزير: هذا الداعية موجود الآن بلندن وهو يرتدى ملابس مدنية عادية (يعنى بدلة ) ويذهب الى اماكن لا يجوز ان يتواجد فيها مثله. ونحن قلقون من هذا الامر وارجو ان تبلغ السلطات المصرية حتى يتوقف عن هذا”
وظهرت ابتسامة باهتة وخائفة ومترددة على وجه لميس الحديدى وحاولت الشوشرة على كلام الاستاذ هيكل وكأنها لم تستمع الى كلامه مع انها كانت قبل ذلك وبعد تحلل كل كلمة تفوه بها.. وبلباقة المذيعة المحترفة طرحت لميس الحديدى سؤالا سريعا الى هينل بعيد تماما عن قصة هذا الداعية وكأنها لم تسمع كلامه عنه.. الاغرب من ذلك ان كل جملة يقولها هيكل كانت تكتب فى الشريط الكلامى فى اسفل الشاشة .. اما موضوع الداعية ف “فص ملح وداب” وكأن هيكل لم يتكلم فى هذا الموضوع.. لقد فهمت لميس وفهم مخرج البرنامج طبعا ان الداعية هو محمد متولى الشعراوى وانه لا بد من التعتيم على الموضوع ووأده فى مهده ومحوه من الذاكرة على الفور وطبعا عدم التعليق عليه من اساسه…………. التسجيل موجود وكلام هيكل لا يحتمل اللبس.. واتصور انهم مسحوه هذه الرواية التى حكاها هيكل خوفا ورعبا وذعرا من مريدى الشعراوى. اتمنى ان يجد احد هذا الشريط ويعيد بثه لنعرف الحقيقة.. الحقيقة المفترى عليها

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات