كتّاب

مجمع الطلاق ………………………


مجمع الطلاق ……………………
ونصل الآن إلى أخطر مشكلة تعرضت لها الكنيسة الجديدة وكان لها أعظم الأثر فى تاريخ الدين الوليد:
” وانحدر قوم من اليهودية وجعلوا يعلمون الإخوة أنه: إن لم تختتنوا حسب عادة موسى، لا يمكنكم أن تخلصوا، فلما حصل لبولس وبرنابا منازعة ومباحثة ليست بقليلة معهم، رتبوا أن يصعد بولس وبرنابا وأناس آخرون منهم إلى الرسل والمشايخ إلى أورشليم من أجل هذه المسألة”.( أع 15- 1: 3 ).
هذا أخطر نص إنجيلى على الإطلاق وآثاره مازالت ممتدة لليوم، فذات يوم وبولس فى أنطاكية يدعو الأمميين للدين الجديد، وإذا بوفد من الكنيسة الأم فى أورشليم يحل ضيفا عليهم وينادى بما ينادى به الرسل فى أورشليم وهو أن الخلاص لهو من اليهود وأن الإيمان بيسوع المسيح لابد وأن يمر عبر الإيمان بالعهد القديم الذى هو التوراة بما يستلزمه ذلك من طقوس وعبادات واعتقادات، وأهم إعتقاد عند اليهودى هو الوصية الأولى من الوصايا العشر” لا يكن لك آلهة أخرى أمامى”، أى أن اليهودى الذى آمن بالمسيح فى ذلك الوقت كان يؤمن به على أنه نبى مرسل وليس إلها، بدليل إيمانه فى نفس الوقت بالتوراة التى تمنعه من الإيمان إلا بإله واحد هو يهوه الذى لا أب له ولا إبن ولا شريك له فى الملك، أما بولس وبرنابا فقد كانت وجهة نظرهما أن الديانة الجديدة لا علاقة لها باليهودية، وأن الجماعة المسيحية مستقلة بذاتها وبدينها وبمعتقدها الجديد المتمثل فى مقولة بولس الرئيسية أن المسيح هو إبن الله، وطالما أن المبدأ الرئيسى للدين الجديد يلغى الوصية الأولى للدين القديم، إذن فهناك دينان منفصلان وليس دينا واحدا وشيعة منشقة عنه، كان هذا على الأقل هو رأى بولس الرسول، الذى أخذ معه فكره ورجاله وسافر إلى أورشليم فى مهمة هى الأخطر من نوعها فى التاريخ، لأن نتائجها مازال يتحملها الملايين حتى اليوم.
وهكذا حدث أول مجمع كنسى فى تاريخ المسيحية حوالى سنة 50 بعد الميلاد بناءا على طلب بولس الرسول لتحديد ما إذا كانت ديانة يسوع هى إمتداد لديانة موسى أم أنها ديانة جديدة مستقلة بذاتها، وكما يحدث فى كل الإجتماعات المصيرية يكون هناك عدة وجهات نظر يمثلها فى حالتنا هذه ثلاثة رجال هم أعمدة الكنيسة فى ذلك الوقت هم: بطرس، وبولس، ويعقوب، فكيف أدار الرجال دفة هذا الصراع…؟


يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. السؤال الاول مين كان الوفد الكنسي حد غير التلاميذ طبعا لا اكيد من التلاميذ و هل التلاميذ كانت بتومن اصلا ان المسيح مجرد نبي طبعا لا راجع منشورك يا مولانا تجد انك اخذت الوفد الكنسي القادم من قلب الأحداث التي امنت ان المسيح بالفعل هوه كلمه الله المتجسده انهم مجموعه منشقه يهوديه تؤمن ان المسيح مجرد نبي لا طبعا الكلام ده مش مظبوط

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى