مفكرون

عندما تأمل الطبيب الفرنسى الكبير اشعات نجم مصر الكبير احمد…


عندما تأمل الطبيب الفرنسى الكبير اشعات نجم مصر الكبير احمد زكى رحمه الله فى اول مرة يذهب الى باريس للعلاج من مرضه الاخير هز الطبيب رأسه قائلا بالفرنسية trop tard ومعناها “متأخر جدا”.. يعنى باختصار لم يعد من الممكن انقاذ احمد زكى من الوفاة بمرض السرطان حيث ان المرض تمكن منه الى مرحلة لا رجعة فيها… طبعا احمد زكى لم يعرف بهذا التشخيص.. وعندما استمر الطبيب فى فجوصاته قال انه يمكن أن ” يزق” احمد زكى عدة اشهر قد تصل الى سنة على اكثر تقدير وباستخدام احدث ما كان متوفرا وقتها طبيا. (وقد مات احمد زكى فعلا بعد حوالى سنة مثل خلالها فيلم “حليم”)..
عرفت هذه المعلومات فى حينها .. لكنى بالتأكيد كتمت السر فى نفسى وكنت وقتها رئيسا لمهرجان القاهرة السينمائى وكان نجوم كثيرون يسألونى ويؤكدون لى انهم متفائلون بان احمد ركى سيشفى ولم اكن اعلق او افتح فمى… وسمعت ان احمد زكى نفسه قال ” انا حياتى كلها كفاح وانتصرت على كل العقبات.. قالوا ان مش ممكن واحد زيك ومع لون بشرتك يصبح نجم كبير فكذبت كلامهم وانتصرت ولاقيت الويلات وحاربونى لكنى انتصرت… وبرضه حانتصر على المرض”…
آخر مرة سمعت صوته كنت فى نادى السيارات اتناول العشاء مع الراحل ممدوح الليثى (ولى معهما قصة تهلك من الضحك قد يأتى أوان حكايتها) وقال لى الليثى “انا حاتصل باحمد واديهولك عشان تعزمه ييجى يتعشى معانا.. ثم اضاف: هو مش حايوفق لو عزمته انا… لكن انت حايحرج منك” وكان احمد زكى وقتها فى عز المرض.. وامسكت بالسماعة وواضح انه كان سعيدا بالاتصال وقلت له “لازم تغير جو والجو هنا رائع ومفيش ناس كثير..” قال لى “طيب يااستاذ.. انا حاحاول آجى”… وللاسف لم يحضر ولم اره بعد ذلك…
كما اذكر فى يوم كنت اجلس مع الفنان الكبير الراحل محمود يس وابنه وسألنى عن احمد زكى الذى كان لا زال مريضا فتهربت من الاجابة كالعادة لكنى قلت ” الدكاترة فى فرنسا بيعرفوا لو فيه امل فى شفاء المريض واللا لأ” فصمت محمود يس وربما فهم مقصدى وكان قد مر “تقريبا سنة على مرض احمد زكى” .. لكن ابنه الشاب سألنى بحماس “طب وقالوا ايه عن احمد زكى” فنظر اليه والده وكأنه يلومه على السؤال.. اما انا فقلت له” الحقيقة ما عرفش”…
وفى يوم شكت لى الفنانة منى زكى انها حاولت زيارته لكنهم منعوها (وكان رغدة تقف على باب غرفته بالمستشفى وتمنع الجميع من الدخول) وكانت منى زكى غاضبة جدا.. لم استطع ان اقول لها: هو فى ايامه الاخيرة والافضل الا تشاهديه فى هذه الحالة…

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

‫33 تعليقات

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى