كتّاب

طه حسين: ابناء واحفاد…


طه حسين: ابناء واحفاد
سألنى الصديق الدكتور أسامة شوقي عن أبناء طه حسين وأحفاده وعلاقتهم باللغة العربية
فشوف ياسيدى: لطه حسين ولد وبنت فقط “أمينة\مارجريت” وهى الكبرى مواليد 1920، وتوفيت 1988، و”مؤنس\كلود” وهو الأصغر مواليد 1922 وتوفى 2004، وكان طه حسين يتكلم في بيته مع سوزان باللغة الفرنسية وكان قد اتفق معها على ذلك، كما اتفقا على أن يكون للأولاد اسم عربي واسم فرنسي، وعلى ذلك نستطيع أن نقول أن لغة الأم للبنت والولد هى الفرنسية، ولكن الابناء التحقا بمدارس الليسيه فدرسا العربية بالطبع، وكان لهم أصدقاء وصديقات من أقرانهم ولم يكن لديهم أى مشكلات فى التعبير باللهجة العامية أو اللغة العربية الفصحى رغم اتقانهم الفرنسية وميلهم إليها، ولكن طه حسين مع ذلك يستقدم مدرس لغة عربية لمؤنس ليتأكد من اتقانه لها
ثم حصلت أمينة على الليسانس من فرنسا وتعود لتعمل في مصر وتتزوج الدكتور محمد حسن الزيات، تلميذ طه حسين وحصل على الماجستير بإشرافه، وأصبح سفيرا لمصر فى أمريكا وأصبح وزيرا للخارجية وأنجبا –أمينة ومحمد- ولد “حسن” وبنتين “سوسن ومنى” وتقول سوسن عندما حانت دراستنا الجامعية طلب طه حسين من الزيات أن يدرسا فى مصر ليتقنوا العربية طالما أتقنوا الإنجليزية فى أمريكا، وأنا لا أعرف من ابناء هؤلاءالأحفاد إلا “د. مها أبو المعاطى عون” بنت منى الزيات وهى تجيد العربية كتابة وقراءة “زى اللبلب” وهى حفيدة بحق لطه حسين تتحدث عنه وتتبرع بأصول وثائقة لمكتبة الأسكندرية ولها ابن صغير اسمته “طه” ربنا يباركلها فيه
أما مؤنس فقد حصل على الليسانس فى اللغة الفرنسة من كلية الآداب بالجامعة المصرية ثم حصل على الدكتوراة من فرنسا، فى موضوع “أثر الآداب الإسلامية فى الأدب الفرنسي” مما يؤكد إتقانه العربية، وعاد مؤنس ليعمل مدرسا فأستاذا فى قسم اللغة الفرنسية بآداب القاهرة وكان على علاقة ودية بتلاميذه ومنهم د. أمينة رشيد، المهم يقول أستاذى الراحل عبد المنعم تليمة: أن لعنة العظماء التى تطارد ابنائهم قد أصابت مؤنس طه حسين، فعلى الرغم من أنه أستاذ قدير وسمعت منه محاضرات باهرة فى المسرح واللغة اللاتينية والموسيقى الكلاسيك “إلا أن شمس طه حسين قد كسفت شمسه” وفى منتصف الخمسينيات يتزوج “إقبال العلايلى” بنت أمينة ابنة الشاعر أحمد شوقى العظيم، – وكان من الممكن أن تكون ابنة الموسيقار محمد عبد الوهاب لو وافق ابنا شوقى ” على وحسين” على خطبة عبد الوهاب لأختهم – وهذا حديث أخر .. المهم أنجب مؤنس بنتا وحيدة هى أمينة، وفى سنة 1961 اضطرمؤنس لترك التدريس بالكلية وترك البلاد كلها والسفرالى باريس ليعمل بمنظمة اليونسكو، وقيل فى أسباب هذا التغيير أن هناك مشكلات صادفته بالعمل وضغائن بعض الزملاء، كما كان للقيود التى فرضتها ثورة يوليو أثر أيضا كما لم يعد المجتمع الفرانكفونى الذى تربي فيه مؤنس –قبل الثورة- كما هو
وتقول أمينة مؤنس طه حسين أنها تعرف العربية بالكاد فقد تركت مصر وسنها خمس سنوات وعاشت وتعلمت بالفرنسية، تزوجت أمينة من أستاذ يابانى يدعى “اوكادا” وانجبت منه ولدين يابانيين طبعا وهى تعمل رئيسة قسم الأثارالهندية بالمتحف الوطنى الفرنسي وتجيد بعض اللغات الأسيوية القديمة فضلاعن اليابانية
هذا يا صديقى “أسامة شوقى” مالدى حول طه حسين واحفادة ولعلك تري كيف تلعب الأقداروالأسفار لعبتها تحديد اللغات والوظائف، ولكن الأخطر هو رؤانا المغلوطة عما ينبغى أن يفعله الناس …. يسعد مساكم


يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى