كتّاب

لو كان بئر النفط في الخليج والدي…


لو كان بئر النفط في الخليج والدي
ما حزنتْ قصائدي
ولا تعشّى ناقدٌ إلا على موائدي

لو كنت شمساً في نوافذ الكويت
لقال ألف شاعرٍ ياليتني بنارها اكتويت
ياليتني كالورد فوق يدها ذويت

لو كنت صوت ناقةٍ في نجد والحجازْ
لكان إسمي بدر عبدالغاز
وكاظم الساهر في بابي يقول الله والإعجاز

لو كنت فأراً في دبي
أو قطةً تموء من أبو ظبي
ما ملّ مدحي شعراء العربِ

لو كنت في خارطة البحرين زوبعة
ماضاقت الدنيا وفي الدنيا سعة
ولا استحتْ من كلماتي مطبعة

لو كنت كبشاً في قطر
لقيل حاشا الله ما هذا بشر
هذا المسيح المنتظر

لو كنت في صلالة
قصيدةً يابسةً أو ظل برتقالة
لكنت بين الشعراء صاحب الجلالة

أنا إذنْ من اليمن
ظلي طويلٌ كالجبال في اليمن
واسمي كبيرٌ كاليمن
أنام فوق نجمةٍ
وأستحم في الغيومْ
أنقّط الكلام بالنجوم
وأنقش القصيدة
في صخرةٍ تليدة
ما همّني مدائح العرب
أنا تماثيل الذهب
كل النقوش أخوتي لأب
في معبد الشمس وفي براقش
وفي وجوه الفاتحين في مراكش
على جبالي نوح والسفينة
وهود في المدينة
والله في قلوبنا الحزينة
أنا إذنْ من اليمن
لا ربّ في أسطورةٍ ولا وثن
أنا أبو الأيام إنْ أنكرها الزمن
والأرض لو سألتها من أمها صنعاء أو عدن
لقالت اليمن
ولو تجلى أجمل الأشياء للعلن
ما كان إلا في اليمن
يكفي إذا تفاخر الأعراب بالكروش
وأغمضتْ عيونها قصائد العروش
أنْ يكتب الإنسان في سيرته النحيلة
عبارةً جميلة
الله يا يمن
يمن
يمن
يمن

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

عامر السعيدي

أغنية راعي الريح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى