كتّاب

صعب جدا المفكر يعرف يتعامل مع المؤمن، لازم نعترف إن المومنين…

صعب جدا المفكر يعرف يتعامل مع المؤمن، لازم نعترف إن المومنين…


صعب جدا المفكر يعرف يتعامل مع المؤمن، لازم نعترف إن المومنين ليهم قرون وبتنطح، وصعب جدا تور ينطحك وتقوم ناطحه انت كمان، عيب دة انت مفكر مش تور…………
سنة 1947 كان زكى نجيب محمود راجع من باريس وحاصل على الدكتوراه من السوربون عن موضوع خطير جدا وهو ” الجبر الذاتى” وماحدش ف مصر أصلا يعرف يعنى ايه الطريق التالت المبدع اللى خلقه د زكى، وكاتب كتاب مرعب اسمه خرافة الميتافيزيقا، او خرافة الله.
نفس السنة الباحث محمد أحمد خلف الله يتقدم لجامعة القاهرة بالبحث الضخم ” الفن القصصى فى القرآن الكريم” وهو بحث دينى بس متنور نوعا، إزاى ؟
الراجل مسلم متعصب بس شايف القرآن فيه خرافات وقصص تاريخية لم تحدث بالفعل، طب يبررها ازاى؟ قال إن الهدف من القصة مش السرد الواقعى، لأ دى مقصود بيها العبرة والعظة، بالظبط زى ماتقول للطفل العفريت واقف ع السلم، وهو مافيش عفريت بس انت قصدك تخوفه من الخروج، باختصار القصص كاذبة والنص صادق.
زى ماانتوا شايفين فكرة عبقرية بتزيح هم كبير من على عاتق المسلمين، بس اترفضت لأن البخارى وابو هريرة وابو قطة ماحدش منهم قالها، وضاعت فرصة عبقرية على الإسلام….
فكرة تانية قدمها صديقى المثقف الكاهن الدكتور ماهر صموئيل، احنا عارفين إن سفر نشيد الإنشاد فيه ألفاظ جنسية عنيفة، ودى بتحرج المسيحيين فى المناظرات مع الآخرين لأن المسيحى بيقول دة سفر بيرمز عن العلاقة بين الكنيسة ويسوع المسيح، واليهود بيقولوا لأ دة بيعبر عن إقتران الرب يهوة باليهودية، والعلمانيين بيضحكوا ويسخروا من الجميع……….
د ماهر وبكل شجاعة أعلن لى شخصيا وقال دة سفر جنسى فعلا مش رمزى، الولد ولد والبنت بنت والرمان هو الصدر والفخاد هى الفخاد، والهدف هو ممارسة الجنس والتمتع والوصول للذروة، ولازم نعترف بكل شجاعة انه سفر جنسى.
طب ازاى جنس ف كتاب مقدس؟ يرد بثقة: وهو الجنس عيب؟ ولاحرام؟ ولا مسألة مش مهمة للبشر؟ دة أهم مطلب للبشر من المراهقة للموت، ولو الرب ماذكرش الجنس فى كتابه يبقى مقصر فى أقوى غريزة بشرية على الإطلاق، لأن الرب بيهتم بينا وبرغباتنا ومشاعرنا، وطبيعى يتكلم عن الجنس لأنه هو اللى أودع الرغبة دى فى أجسادنا.
نشيد الإنشاد سفر جنسى ومقدس وعلى لسان الرب، وماتصدقوش اللى بيقولوا لكم دة سفر رمزى، أنا كنت زمان بقول كدة وبتبع فكر الآباء، لما كبرت عرفت إنى كنت غلطان وبقيت بنادى بكل قوة إنه سفر جنسى ومافيش داعى نتكسف منه……………

والمؤمنين لا قبلوا توبة زكى نجيب محمود، ولا قبلوا تبريرات خلف الله وتدليسه ، والمسيحيين فى الغالبية رافضين تفسير د ماهر، ليه؟
هو التور ممكن يبقى مثقف؟ طب هو المثقف ممكن ينطح التور؟


يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى