المثليون في اليمن | من رسائل زوار الصفحة.  أنا س.م. عندما كنت في العاشرة من عمري اعتدى علي أخي الذي

LGBT Community in Yemen المثليون في اليمن

من رسائل زوار الصفحة.

أنا س.م. عندما كنت في العاشرة من عمري اعتدى علي أخي الذي يكبرني بسبع سنوات جنسيا ، وهددني باني لو اخبرت ابي وامي بانهم سوف يقتلوني وصدقته وسكت. ظل يعتدي علي لسنوات كنت لا اجد اي رغبة او رغبة فيما يقوم به ولكني كنت اخاف منه ومن الفضيحة. بعد مرور سنوات واجهته ورفضت مطاوعته فيما يفعل وتعاركت معه وهددته بان افضحه وقلت له بان الموت ارحم لي من حياتي هذه. توقف عن التحرش بي بعدها. تزوج اخي وانجب الابناء ، وبعد مرور سنوات تزوجت انا وانجبت طفلا. عليك باخي لازالت سيئة حتى الان ولا نتكلم الا نادرا في اجتماعات الاهل فقط. ما يجعلني اكتب هذا هو أنني وجدت اخي يكتب إجراءات يسب فيه المثليين باسوا الصفات وينادي بقتلهم وحرقهم. كيف لاخي ان يصبح منافقا بهذا الشكل فقد مارس المثلية معي من قبل ومع غيري في السر واما في العلن فانه ينادي بقتل المثليين والتخلص منهم. انا لا امتلك مشاعر مثلية نحو احد حاليا كنت مجبرا من قبله لفعل ما فعلت ، اعيش حياة سعيدة مع زوجتي وطفلي وسامحت اخي ولكني لا زلت امقته بشدة .... (بتصرف من رسالة س.م.)
الرد ...<br /> عزيزنا س.م. آلمتنا قصتك كثيرا ، وما يواجهه من اعتداء في صغرك ليس بالأمر السهل. كثير من الأطفال يتعرضون للتحرش والاغتصاب وهم في صغرهم والمؤسف أن المتحرش عادة ما يكون من أقارب الطفل أو أصدقائه أو جيرانه .. ولكن ، للتوضيح والتصحيح ، أخوك ليس مثليا ولا أنت كذلك .. أخوك يعاني من البيدوفيليا او حب ممارسة الجنس مع الاطفال ، وهذه جريمة بكل المقاييس ، وأنت كنت أحد ضحاياه. الاطفال ليسوا مؤهلين جسديا ولا نفسيا ولا عقليا لممارسة الجنس ، ولا يملكون الاختيار في ذلك. المثلية هي حب متبادل وعلاقة بين رجلين عاقلين بالغين او امراتين عاقلتين بالغتين ، ولا يوجد في المثلية إكراه أو تهديد أو أي شيء من هذا القبيل ، والجنس في العلاقات المثلية قائم على التفاهم والتراضي. ومن جانب آخر ، فإن ممارسة أخ للجنس مع أخيه أمر لا يتعلق بالمثلية أيضًا ، ولا يوجد مثلي عاقل بالغ يرضى بهذا. نكرر ، أخوك مريض بالبيدوفيليافاقات إيقافه عند حده ، كما يجب الانتباه على أبنائه منه ، من يعتدي على أخيه لا يستبعد أن يعتدي على أبنائه. ننصح أخاك بزيارة طبيب نفسي في أسرع وقت فسلوكه قد يكون نابعاً مشاكل أسرية بينه وبين والديه. ندعو لك بالتوفيق.

إرهاب على الصحافة والصحفيين!

إرهاب على الصحافة والصحفيين! ما يحدث للزميل أحمد ماهر أنموذج منذ فترة أدركت أننا أصبحنا متبلدين، لم تعد لنا من مشاعر إنسانية، ولا من أي