كتّاب

أنا راجل فاشل ف الجدال ونفسى قصير، ماينفعشى أشاور لك ع الشمس…

أنا راجل فاشل ف الجدال ونفسى قصير، ماينفعشى أشاور لك ع الشمس…


أنا راجل فاشل ف الجدال ونفسى قصير، ماينفعشى أشاور لك ع الشمس فى السماء واقولك هذه تدعى شمس، وانت تحك ف أفاك وبكل ” إستنطاع” تقول لى لأ دى تلاجة، ودة رأيى ياشومان وانا حر فيه، ولأننا دولة ديمقراطية تعالى أجيب لك عم احمد الزبال وام سوسو الدلالة والاستاذ حماصة محامى الحارة اللى شايفين إنها تلاجة برضه، واحنا الأغلبية اللى كلمتها لازم تمشى…….
أنا مش بتاع جدال، أنا هالعن سنسفيله هو وام سوسو الدلالة والحاج احمد القواد والعن معاهم الشمس والتلاجة والحارة الوسخة اللى اللى جمعتنى بيهم ………..
تخيل يامحترم إن أمريكا النهاردة راحت ضاربة السعودية بالنووى ودمرت الكعبة ومحتها من على وش الأرض، وراح الشعب فى الوبا، وجابت مكانهم شعب الفاتيكان الشقيق وأعطت لهم آبار الجاز اللى ملهاش أهل يسألوا عنها، وبابا الفاتيكان راح بانى لنفسه كنيسة فوق أنقاض الكعبة، وتبقى بقعة مباركة يذكر فيها اسم الرب آناء الليل وأطراف النهار…………
تعدى ألف سنة والمسلمين مشتاقين للكعبة بتاعتهم رمز الدين ورمز المجد والقوة اللى حققها آل سعود على هذه البقعة المباركة، وفجأة يظهر بن لادن على حصانه الأبيض ويجمع المسلمين من حوارى البلدان ويكون جيش يروح يحارب بيه الفاتيكان وابوه وكنيسته، ويصمم يهد الكنيسة لأن تحتها الكعبة المشرفة رمز الدين الإسلامى الأعظم، وينقسم العالم بين مؤيد ومعارض، تقوم روسيا تعرض عليه تديله حتة أرض ف أوكرانيا عند بنات بنى الأصفر يبنى فيها كعبته ويتمتع ويعيش حياته، وهو زى التور الهايج يقولك مش أى أرض تلزمنى، أنا بس عايز أرضى المقدسة وكعبتى المضروبة بالنووى، تقول له مالكش حق فيها، دة تاريخ قديم ونسيناه من سنين، وإلا بالمنطق بتاعك دة يبقى ندى أمريكا بقى للهنود الحمر، ومصر ياخدها الفرس، وليبيا للإيطاليين ..إلخ.
يرد عليك البطل بن لادن محرر الكعبة: بطل تدليس ياراجل ياهزؤ، إحنا بنتكلم على أرض مقدسة فيها بيتنا المقدس مش أى أرض، وبالتالى لما تقارن بينى وبين الهنود الحمر تبقى راجل عديم الشرف وكاذب أشر، وبتمارس القوادة الفكرية لأنك بتخاطب شوية بهايم وخرفان بتنعر وتمأمأ وهما مش فاهمين حاجة أصلا، لكن ملناش دعوة بيكم ياخرفان وبهايم المنطقة، تعالوا نسأل العالم المتحضر ونشوف رأيه………..
صديقى المصرى بتاع شهداء بالملايين، تخيل نفسك مواطن عندك شرف وفكر وعدالة وإيمان كمان، وعرضنا عليك مشكلة البطل بن لادن مع كنيسة الكاثوليك، هايكون ايه ردك؟



يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى