صناعة الكراهية سهلة….


صناعة الكراهية سهلة.
صناعة المحبة تحتاج إلى جهد وصبر وتسامح.
تستطيع أن تكسب عشرة أعداء خلال ساعة من الحماقة.
ولكن من الصعب أن تكسب صداقة إنسان واحد خلال ساعة.. هذه الصداقة تحتاج إلى الثقة والمحبة والعطاء.
خطابات الكراهية هي الأكثر رواجًا، وهي خطابات جبانة: تقف بين أنصارها وتعلم أنها ستكسب التكبير والتهليل والتصفيق.. جرّب أن تتحدث بمحبة وتسامح عن «الطائفة» الأخرى.. هذه تحتاج إلى شجاعة!
خطابات الكراهية تتمدد أفقيًّا وعموديًّا وتسيطر على كافة الجهات والمنابر:
تنسى كل خصم تاريخي لك، ولا ترى إلاّ خصمك الطائفي.
مشايخك ومراجعك يصنعون منك آلة لا تنتج سوى الكراهية.
وسائل الإعلام كل يوم ترسل لك مشهدًا يُحوّلك تدريجيًّا من إنسان إلى وحش مستعد لافتراس خصمه الافتراضي.
عد بالزمن إلى الوراء قليلاً: هل كنت تحب الإنسان أو تكرهه بناءً على هويته وطائفته؟
هل كان يعنيك كثيرًا «مذهب» الرجل الواقف بجانبك؟
كيف تحولت هذه الكلمات المذهبيّة الطائفية إلى جزءٍ من حديثك اليومي؟!
هل تشعر أنك إنسان سوي -والأقرب إلى الله- رغم هذا المخزون الهائل من الكلمات الرديئة الذي توزعه كل يوم على كافة الجهات المخالفة لك؟…
ياااا لحماقتك!
مَن الذي قال لك: إن «الكراهية» من الإيمان؟!
مَن الذي أقنعك أن «الخير» في كل هذا «الشر» الذي يدفعونك إليه؟!
الأحزاب، والساسة، وخطباء المنابر المتفجرة، وبعض الفتاوى: لوثتك وشوهتك..
جعلتك لا ترى الإنسان إنسانًا.
صرت تراه هوية، وبيانات، وطائفة، وتاريخًا: لا ذنب له فيه، ولم يشارك بصناعته أو كتابته.
أصبحت تلغي ألف شيء وشيء يجمعك مع هذا «المختلف» عنك:
المواطنة/ العيش المشترك/ التاريخ الإنساني/ القومية… وأصبحت لا ترى سوى: مذهبه!
يزعجك الخطاب السائد القادم من الجهة الأخرى؟
تستفزك الكلمات التي تصورك بشكل بشع؟
أيًّا كانت الجهة التي تقف فيها: حاول أن تتفحص كلماتك أيضًا، وتنقد خطابك السائد لديك.. ستكتشف أن كلا الخطابين سيئ، وكل الكلمات مستفزة وبشعة!
خطابات الكراهية واحدة.. مهما اختلفت اللغة، وأيًّا كان مصدرها.
جميعها تريد أن تصل إلى نتيجة واحدة: موتي وموتك!
(٤)
فككّوا القنبلة..
وقبلها: فككّوا الخطاب قبل أن ينفجر في وجوهنا جميعًا!

#محمد_الرطيان

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مافيا التنمر…

مافيا التنمر #سحر_الجعارة #جريدة_الوطن من اغتال فرحة شابة تلتقط صورة تذكارية يوم تخرجها «طبيبة» فى جامعة عين شمس؟ مَن سرق ابتسامتها وبريق عينيها ووصمها بالعار

سفيرة العطاء: «النبيلة»…

سفيرة العطاء: «النبيلة» #سحر_الجعارة #جريدة_الوطن بكل صلابة وإيمان ويقين وقفت على المنصة «مرفوعة الرأس» تهدهد مشاعر «المرضى المنبوذبين» وتعدهم بيد تمتد إليهم بالمساعدة وتكفكف دمعهم