توعية وتثقيف

يقيس العلماء تقدم المجتمع البشري بمجموعة من المؤشرات، هي…


يقيس العلماء تقدم المجتمع البشري بمجموعة من المؤشرات، هي –
1. طول العمر (متوسط السن عند الوفاه)
2. متوسط الدخل
3. جودة الحالة الصحية (وأحياناً يستعملون متوسط الطول كمعيار لها)
4. الأمان (وتمثله مؤشرات ثانويه مثل معدل الحوادث والجرائم والأعمال الإرهابيه … إلخ)
5. حالة التعليم (ممثلة فى نسبة الأميه، متوسط سنوات الدراسه، نسبة الحاصلين على تعليم عالى)
6. الثقافة (وهى غير التعليم، وتمثلها مؤشرات ثانوية مثل حجم مبيعات الكتب، معدل زيارة المكتبات، رواج البرامج الثقافية، معدل زيارة المتاحف والآثار والمعارض والصالونات الثقافيه)
7. حرية التعبير (عدد حالات التعسف القانونى أو الإجتماعى لأسباب فكريه)
8. معدل المشاركة السياسية (معدل التصويت، نسبة العضوية فى أحزاب وجمعيات ومنتديات سياسيه وفى المجالس المحلية وغير ذلك)

هذه هى المؤشرات الأولية التى (لحسن الحظ) يمكن قياسها كميا بغرض المقارنة بين المجتمعات أو متابعة التقدم فى أي منها. هناك أيضاً مؤشرات ثانويه أقل سهولة فى قياسها:
1. تقدير الآداب والفنون (متابعة البرامج الثقافية وإقتناء التحف والمنتجات الفنيه)
2. الإستمتاع بالطبيعة (زيارة الأماكن الطبيعية والعمل على المحافظة عليها)
3. الإستجمام وممارسة الرياضه (تشجيع الفرق الرياضية ليس جزأً من هذا)
4. العلاقات الشخصية (الصداقات والعلاقات الإجتماعية والمنتديات وعلاقات الحب إلخ)

تعمل فى كل مجتمع قوى دافعه للتقدم، وقوى أخرى معوقة له. ويتقدم المجتمع أو لا يتقدم وفقاً لمحصلة تلك القوى. نبدأ بالقوى الدافعه للتقدم:

1. الرغبة فى حياة أفضل (أطول وأغنى وأكثر أماناً وأريح وذات معنى)
2. الرغبة فى التكاثر والمحافظة على الأولاد وتوفير حياة أفضل لهم
3. الإيمان بالعلم والمنطق والحقائق الملموسه
4. الإيمان بالعدل والمساواة فى الفرص وسيادة القانون والمساواة أمام القانون
5. المساواة الكاملة بين الذكور والإناث، وبين الأجناس والفئات
6. الفصل بين المعتقدات الشخصية والشؤون العامه
7. حرية الفكر (طالما لا يتعدى على حقوق وأمن الآخرين)
8. الرغبة فى الإكتشاف والإستطلاع

العوامل المعوقة للتقدم:
1. التشبث بالماضى (الرجعيه)، والإمتثال به (السلفيه)
2. الإيمان بالثوابت والمطلقات والغيبيات
3. تغليب النقل على العقل
4. التواكل
5. الإنغلاق والإنعزال
6. الخوف من السلطة (الدينيه أو الدنيويه) و الإستسلام لها
7. تهميش دور المرأه
8. التفرقة بين فئات المجتمع

من سوء حظ العرب أن الكثير من العوامل المعوقة إصطلحوا على إعتبارها من الحسنات، مثل الإقتداء بالسلف، والتشبث بالتقاليد، والقبلية والعنصريه، وتفضيل النقل على العقل، والتواكل، والإنغلاق، والإستسلام لأولى الأمر، إلخ. لهذا تجد البلاد العربية (الغنى منها والفقير) دائماً فى ذيل القائمه.

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. الفارق هو ٥٠٠-٦٠٠ عام من التطور العلمي و الثقافي و الاجتماعي، مع التطور التكنولوجي الحديث و توافر العلم و الثقافة و الفنون بسهولة لمن يريد قد تختصر في جيلين او ثلاثة لو تخلصنا من المكبلات الحضارية شديدة الثقل و العمق. المعوقات الثمانية آخر المقالة هي تقريبا ثوابت في المجتمعات العربية بالاخص و الاسلامية عامة.

  2. ستجد يا دكتور ان ٩٩،٩٠% من بنود القائمة لدينا ولكن لم تذكر فيها الاهتمام والعناية بكبار السن وأصحاب المعاشات ماديا ونفسيا والتأمينات بشكل عام

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى