قضايا المرأةمنظمات حقوقية

. في الساعة 7 من صباح يوم 31 آب الماضي أي قبل شهرين، توجه المجرم يبلغ من العمر 2…

. في الساعة 7 من صباح يوم 31 آب الماضي أي قبل شهرين، توجه المجرم يبلغ من العمر 2…


.
في الساعة 7 من صباح يوم 31 آب الماضي أي قبل شهرين، توجه المجرم يبلغ من العمر 23 عاما وهو من ذوي الأسبقيات إلى منزل سيدة تبلغ من العمر 85 عاما بمنطقة الدوار السابع في الطابق الأرضي وضمن عماره سكنية بدافع السرقة، وأقدم على رفع الأباجور إلى أن تمكن من خلعه ودخل من خلاله إلى داخل المنزل وتوجه إلى غرفة نوم السيدة حيث كانت نائمة وقام بخلع الخزانة ثم سرقة مصاغ ذهبي ونقود ومسروقات أخرى.
أفاقت السيدة من نومها وانتبهت إلى وجود المجرم، وعند محاولتها الصراخ جثم فوقها ووضع يديه على فمها لمنعها من الصراخ، فشعرت بضيق تنفس وأخذت تحاول إبعاده لكنه استمر بالضغط على فمها وعنقها بيديه ما أدى إلى سقوطها عن السرير دون اكتراث منه كونها كبيرة بالسن، الأمر الذي استدعى لاحقا إلى إجراء جراحة لها بحوض الجسد، حيث ارتطم جسدها بالأرض، وهنا أفاقت ابنتها من النوم من الغرفة المجاورة واتجهت صوب غرفة نوم والدتها لتجدها ممددة على الأرض والمتهم جاثم فوقها ويضع يديه على عنقها وفمها فأخذت بدفعه عن والدتها.
حينها قام المجرم بالإمساك بابنة السيدة من عنقها ودفعها للحائط وأخذ بضرب رأسها بالحائط حتى سبب لها الدوار، وعندما أخذت بمقاومته قام بإخراج أداة حادة وضربها بها على عنقها، مسببا لها جرحا بالعنق ونزيف، بكنها استمرت بمقاومته، وعندها لاذ بالفرار.
وعندما أصبح المجرم خارج المنزل شاهد سيدة أخرى داخل مركبتها تحاول إيقافها وعندها قرر سرقة المركبة منها، وتوجه نحوها وفتح الباب وجلس في المقعد الأمامي جهة السائق فتفاجأت به، وأخذت بالصراخ، فقام بوضع يديه على فمها وعنقها، لكنها استطاعت فتح الباب فقام المجرم بدفعها بقدميه خارج المركبة ما أدى إلى خروج جسدها وبقيت عالقة بحزام الأمان، وبعدها انطلق بالمركبة المسروقة بسرعة والسيدة متدلية من مركبتها وعالقة بحزام الأمان ما أدى إلى سحلها مسافة تصل إلى 300م ما تسبب لها بحروق وانسلاخات فظيعة.

بناء على كل ما سبق قررت محكمة الجنايات الكبرى الحكم على المجرم بالأشغال المؤقتة لمدة 30 عاما

.
في الساعة 7 من صباح يوم 31 آب الماضي أي قبل شهرين، توجه المجرم يبلغ من العمر 23 عاما وهو من ذوي الأسبقيات إلى منزل سيدة تبلغ من العمر 85 عاما بمنطقة الدوار السابع في الطابق الأرضي وضمن عماره سكنية بدافع السرقة، وأقدم على رفع الأباجور إلى أن تمكن من خلعه ودخل من خلاله إلى داخل المنزل وتوجه إلى غرفة نوم السيدة حيث كانت نائمة وقام بخلع الخزانة ثم سرقة مصاغ ذهبي ونقود ومسروقات أخرى.
أفاقت السيدة من نومها وانتبهت إلى وجود المجرم، وعند محاولتها الصراخ جثم فوقها ووضع يديه على فمها لمنعها من الصراخ، فشعرت بضيق تنفس وأخذت تحاول إبعاده لكنه استمر بالضغط على فمها وعنقها بيديه ما أدى إلى سقوطها عن السرير دون اكتراث منه كونها كبيرة بالسن، الأمر الذي استدعى لاحقا إلى إجراء جراحة لها بحوض الجسد، حيث ارتطم جسدها بالأرض، وهنا أفاقت ابنتها من النوم من الغرفة المجاورة واتجهت صوب غرفة نوم والدتها لتجدها ممددة على الأرض والمتهم جاثم فوقها ويضع يديه على عنقها وفمها فأخذت بدفعه عن والدتها.
حينها قام المجرم بالإمساك بابنة السيدة من عنقها ودفعها للحائط وأخذ بضرب رأسها بالحائط حتى سبب لها الدوار، وعندما أخذت بمقاومته قام بإخراج أداة حادة وضربها بها على عنقها، مسببا لها جرحا بالعنق ونزيف، بكنها استمرت بمقاومته، وعندها لاذ بالفرار.
وعندما أصبح المجرم خارج المنزل شاهد سيدة أخرى داخل مركبتها تحاول إيقافها وعندها قرر سرقة المركبة منها، وتوجه نحوها وفتح الباب وجلس في المقعد الأمامي جهة السائق فتفاجأت به، وأخذت بالصراخ، فقام بوضع يديه على فمها وعنقها، لكنها استطاعت فتح الباب فقام المجرم بدفعها بقدميه خارج المركبة ما أدى إلى خروج جسدها وبقيت عالقة بحزام الأمان، وبعدها انطلق بالمركبة المسروقة بسرعة والسيدة متدلية من مركبتها وعالقة بحزام الأمان ما أدى إلى سحلها مسافة تصل إلى 300م ما تسبب لها بحروق وانسلاخات فظيعة.

بناء على كل ما سبق قررت محكمة الجنايات الكبرى الحكم على المجرم بالأشغال المؤقتة لمدة 30 عاما

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

‫14 تعليقات

  1. في تفاصيل يجب ان لا تذكر في القصة وخاصة طريقة دخول المجرم الى المنزل. وذلك حتى لا يتم الاستفادة منها وتطبيقها من مجرم اخر.

  2. يا ريت هادي الصفحة تعمل على جذب انظار المنظمات الحقوقية و الانسانية لما يحدث للمراه و الفتاة و الطفلة الفلسطينية بغزه و الضفة و المعتقلات في سجون الاحتلال الص ه ب و ن ي و شكرا

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى