قضايا المرأة

انا امراءة انا انسان | قال: لم أَرَ امرأةً مثلك أبدًا. قلتُ: لماذا؟ قال: النساء


قال: لم أَرَ امرأةً مثلك أبدًا.

قلتُ: لماذا؟ قال: النساء دائمًا يخفين مشاعِرَهن أو ملامحَهن بستائر كثيفة مصنوعة، أما أنتِ فلا تُخْفِين شيئًا، حتى وجهك لم تضعي عليه المساحيق!

قلتُ: أنا أحب حقيقتي، أثق فيها ولا أستطيع إخفاءها.

قال: أنا أحب المرأة الصريحة الصادقة.

قلتُ: كثيرٌ من الرجال يعتقدون أن الصراحةَ تُفسِد أنوثةَ المرأة …

إنهم يحبون المرأةَ المتخفية المراوِغة فيمارسون معها غريزةَ المطارَدة والصيد.

قال: إنهم لا يفهمون من المرأة شيئًا سوى أنها متعة حسية.

قلتُ: قليلٌ من الرجال مَن يفهم أنوثةَ المرأة الذكية ذات الشخصية القوية.

قال: أعتقد أن المرأة مهما بلغ جمالُ جسمها فإنها تفتقد الأنوثةَ إذا كانت غبيةً أو ضعيفةَ الشخصية أو متصنِّعةً أو كاذبة.

قلتُ: وماذا عن الرجولة؟

قال: معظم النساء لا يعرفْنَ عن الرجولة شيئًا سوى أنها كفاءة الرجل الجنسية.

قلتُ: الرجل في رأيي يفتقد الرجولةَ مهما بلغَتْ كفاءته الجنسية إذا كان غبيًّا أو ضعيفَ الشخصية أو متصنِّعًا أو كاذبًا.

ونظر إليَّ طويلًا وقال: أين كنتِ كلَّ هذه السنين؟

– كنتُ مشغولةً بالبحث.

– عن أي شيء؟

– عن كل شيء.

– أَلَمْ تنالي ما تريدين؟

– الذي أريده لم أَنَلْه أبدًا.

– نحن لا نحصل على كل شيء في الحياة.

– عشتُ في حرمان دائم.

– الحرمان يجعل أوتارَ أعصابنا مشدودةً نستطيع عليها العزفَ، أما الإشباع فيجعلها ترتخي فلا تخرج لحنًا.

من كتاب :مذكرات طبيبة لنوال السعداوي
#المرأة_إنسان

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى