حقوق المراءة

الجزء (١): بدأت قصتي عام 2016، عندما تعرّض أخي لشلل نصفي، في البداية كان لدينا أ…


الحركة النسوية في الأردن

الجزء (١):
بدأت قصتي عام 2016، عندما تعرّض أخي لشلل نصفي، في البداية كان لدينا أمل بالطب والعلم، لكنه لم يتحسّن
أمام ذلك، لم يكن لأبي إلا التوجه إلى الدين، عسى أن يشفي أخي

في أحد أيام صيف 2018، كان الطقس حاراً والكهرباء مقطوعة وكنت أرتدي قميصاً بدون كمّ وشورت يصل حتى الركبة، دخل أبي إلى المطبخ أثناء تحضيري القهوة ونظر إليّ وضحك قائلاً: “شو بابا عالبحر؟”، “إي صار عرقنا مرقنا”، وأخذ فنجان قهوته وذهب
مساء ذلك اليوم بالتحديد، بدأ أبي يحضر درساً دينياً في جامع حارتنا الدمشقية، وبدأت تصرفاته تتغيّر
عاد أبي من الجامع وجهّزَت أختي العشاء. جلس الجميع حول المائدة. وبينما كنت أدخل من باب غرفة المعيشة، نظر أبي إلي مصعوقاً وأغلق عينيه بكلتا يديه لا يريد أن يراني، وقال لي: “روحي البسي اتستري، عيب تطلعي قدام أبوك وأخوك بتياب مو محتشمة”. نظرَت أمي وإخوتي إليه غير مصدّقين ما قاله، بينما وقفت أنا متسمّرة في مكاني غير مصدّقة أن أبي يصف ما أرتديه بأنه “غير محتشم” وقبل ساعات فقط كنا نضحك على ثيابي
وضَعَت أمي الخبز من يدها وقالت له: “شو في يا رجال؟ طول عمرن بناتك بيلبسو هيك بالبيت”، فأجابها بأنه بدءاً من اليوم لن يقبل أن نرتدي أمامه وأمام إخوتي الذكور ثياباً قصيرة وإلا سيكون له حديث آخر معنا

لم أتناول العشاء مع عائلتي في تلك الليلة لأنني رفضت فكرة الاحتشام أمام والدي، عدت إلى غرفتي وحاولت جاهدة نسيان الأمر لكن صورة أبي وهو يغلق بكلتا يديه عينيه حتى لا يراني لم تفارق مخيلتي
بعد حين، جاءت أختي لتخبرني ما سبب تصرّف والدي الغريب
قالت إن شيخ المسجد أخبرهم أن على الفتاة أن تحتشم أمام والدها وأخيها حتى لا يشتهيانها، وفورا بدأت أتقيأ

بينما كنت أتقيأ، تذكّرت حادثة جرت قبل شهرين، حين أصبت بذات الرئة ومكثت في المستشفى ثمانية أيام. كان والدي يساعدني على دخول الحمام، وكان يساعد والدتي في تغسيلي عندها كان ينظر إلى جسدي العاري نظرة أب لابنته، نظرة مليئة بالأبوة ومليئة بالعاطفة والحب الأبوي، كان يحب أن يمشط لي شعري وأن يجدله

لم أنم في تلك الليلة. بقيت مستيقظة حتى الصباح، أفكّر بالدروس الدينية التي تغسل عقول الناس الطيّبين أمثال أبي. كيف زرع شيخ الجامع في عقله أنه إذا شاهد ابنته بثياب “غير محتشمة” قد يشتهيها؟ وكيف لأبي، هذا الرجل الطيب، أن يصدّق أن نظرته لابنته قد تصبح نظرة ذكر إلى أنثى، نظرة شهوانية حيوانية؟
أبي الذي بات يخاف عليّ من نفسه، بات يخاف أن يشتهيني ولا أحد يعرف إلى أين قد يصل الأمر بعد ذلك!

يتبع..

كتابة: #جيلان_تركماني على @raseef22

الجزء (١):
بدأت قصتي عام 2016، عندما تعرّض أخي لشلل نصفي، في البداية كان لدينا أمل بالطب والعلم، لكنه لم يتحسّن
أمام ذلك، لم يكن لأبي إلا التوجه إلى الدين، عسى أن يشفي أخي

في أحد أيام صيف 2018، كان الطقس حاراً والكهرباء مقطوعة وكنت أرتدي قميصاً بدون كمّ وشورت يصل حتى الركبة، دخل أبي إلى المطبخ أثناء تحضيري القهوة ونظر إليّ وضحك قائلاً: “شو بابا عالبحر؟”، “إي صار عرقنا مرقنا”، وأخذ فنجان قهوته وذهب
مساء ذلك اليوم بالتحديد، بدأ أبي يحضر درساً دينياً في جامع حارتنا الدمشقية، وبدأت تصرفاته تتغيّر
عاد أبي من الجامع وجهّزَت أختي العشاء. جلس الجميع حول المائدة. وبينما كنت أدخل من باب غرفة المعيشة، نظر أبي إلي مصعوقاً وأغلق عينيه بكلتا يديه لا يريد أن يراني، وقال لي: “روحي البسي اتستري، عيب تطلعي قدام أبوك وأخوك بتياب مو محتشمة”. نظرَت أمي وإخوتي إليه غير مصدّقين ما قاله، بينما وقفت أنا متسمّرة في مكاني غير مصدّقة أن أبي يصف ما أرتديه بأنه “غير محتشم” وقبل ساعات فقط كنا نضحك على ثيابي
وضَعَت أمي الخبز من يدها وقالت له: “شو في يا رجال؟ طول عمرن بناتك بيلبسو هيك بالبيت”، فأجابها بأنه بدءاً من اليوم لن يقبل أن نرتدي أمامه وأمام إخوتي الذكور ثياباً قصيرة وإلا سيكون له حديث آخر معنا

لم أتناول العشاء مع عائلتي في تلك الليلة لأنني رفضت فكرة الاحتشام أمام والدي، عدت إلى غرفتي وحاولت جاهدة نسيان الأمر لكن صورة أبي وهو يغلق بكلتا يديه عينيه حتى لا يراني لم تفارق مخيلتي
بعد حين، جاءت أختي لتخبرني ما سبب تصرّف والدي الغريب
قالت إن شيخ المسجد أخبرهم أن على الفتاة أن تحتشم أمام والدها وأخيها حتى لا يشتهيانها، وفورا بدأت أتقيأ

بينما كنت أتقيأ، تذكّرت حادثة جرت قبل شهرين، حين أصبت بذات الرئة ومكثت في المستشفى ثمانية أيام. كان والدي يساعدني على دخول الحمام، وكان يساعد والدتي في تغسيلي عندها كان ينظر إلى جسدي العاري نظرة أب لابنته، نظرة مليئة بالأبوة ومليئة بالعاطفة والحب الأبوي، كان يحب أن يمشط لي شعري وأن يجدله

لم أنم في تلك الليلة. بقيت مستيقظة حتى الصباح، أفكّر بالدروس الدينية التي تغسل عقول الناس الطيّبين أمثال أبي. كيف زرع شيخ الجامع في عقله أنه إذا شاهد ابنته بثياب “غير محتشمة” قد يشتهيها؟ وكيف لأبي، هذا الرجل الطيب، أن يصدّق أن نظرته لابنته قد تصبح نظرة ذكر إلى أنثى، نظرة شهوانية حيوانية؟
أبي الذي بات يخاف عليّ من نفسه، بات يخاف أن يشتهيني ولا أحد يعرف إلى أين قد يصل الأمر بعد ذلك!

يتبع..

كتابة: #جيلان_تركماني على @raseef22

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

مقالات ذات صلة

‫20 تعليقات

  1. .
    أتمنى منكم الاعتراف بمشكلة الخطاب الديني الموجه، والذي لعقود برر التحرش على أن ملابس المرأة هي السبب وتسبب بتفكك كثير من الاسر بسبب ما يحشوه في رؤوس الرجال تحت مسمى ديوث ودعا للتضييق على النساء حتى في بيوتهن بحجة اثارة عائلاتهن، واليوتيوب مليء بشيوخ كبار تحدثوا بهذا الهراء وأكثر بعضهم تراجعوا عنه بينما الغالبية متمسكة به
    تحكي هذا مش دين كلنا عارفين انه هاد مش الدين لكنه الخطاب الديني السائد على الفضائيات والمنابر، واللي عايشوا جيل الصحوة هما أكثر ناس فاهمين وحاسين بالانقلاب اللي حدث
    فلا داعي لإخراج البوست عن مساره

  2. اهي ما جابت انو في خلل بالخطبه او الدرس الي انعطى جابت الخلل من امام الجامع والدين هسا في خطأ بالخطب اه في بس مو بالاسلام فما بنفع تحكو انو بسبب انو راح علمسجد انغسل دماغ ؟!!

  3. بحس قبل ماكان له داعي هلحكي بس هلا شوي مهم يكون في حدود معين علاقل للبس من الطرفين الاخ والاخت من صار الانترنت هو حياتنا عم نتعرض بشكل كبير لكتير شغلات شاذه وغلط بدون رقابه عم تاثر على سلوكياتنا وتفكيرنا من وجهة نظر

  4. حتى أكون صادق ولا مرة مريت على نص ديني بيذكر هذا الموضوع،لكن وردت أمور كثيرة في كتب لأئمة هم السبب في تشكيل الدين على شكله الحالي وأقل ما يقال عن هاي الأمور أنها مقرفة،أئمة مثل:ابن تيمية الملقب بشيخ الاسلام وأصحاب المذاهب الأربعة،وطبعا كل هذول كانوا يستدلوا بأحاديث وردت في صحيحي بخاري ومسلم وببعض الآيات القرآنية ،مقصدي من كل هذا أنه هيك أمور مش غريبة على المنهج والخطاب الاسلامي السائد حاليا يلي أعيد احيائه في بلاد الشام مع انتشار الفكر الوهابي، طبعا يلي ممكن يعترض على هذا الكلام على الأغلب فئتين،الأولى هي يلي كل معلوماتها عن الدين جاي عن طريق الشيوخ أو الكتب المنقحة والثانية هي الناس يلي بتتوافق هاي الأفكار مع تطرفهم

  5. فعلا الشعب كان اكتر برائة وبساطة الشيوخ عقدو الدين وكرهو البنت بالاسلام

  6. المشكله مش في دين الواحد ولا تفكيره المشكله انه احنا متعودين نوخذه تلقين دون ما انفكر

  7. شيوخ النار لا بد أن ينتبه المجتمع انهم هم سبب تفكك الأسر و انتشار الفساد فتاويهم القذرة و كتبهم المقدسة (غير القران) تشهد عليهم الى يوم يبعثون

  8. دروس مثل هذه هي على يد بعض المشايخ اخر زمن عبارة عن مكروبات ، ولو كان الاب واعي لما تصنت اليه

  9. يعني مو من المفترض اي حدا يطلع ع اي فرد بعائلتو بهي الطريقة هاد اسمو مرض نفسي يعني برا وحاطين حجاب بس كمان بالبيت خنق؟؟؟

  10. لك المفترض تتعلم الناس الدين والاخلاق في المساجد مو يتعلمو كيف يصير تفكيرهم متعصب بشكل مق~رف وينشرو فكرهم المتطرف المتخلف عم يتعلمو بس انو كلشي حرام على جنس حواء حتى الحياة حرام عليها !!.. طبعا ليس كل المساجد والشيوخ هيك بس هاد النوع عم ينتشر كتير

  11. هاد مرض في رجل عاقل بينجذب لبنتو او اختوو؟؟مش ناقص غير تتنقب بالبيت ادام اخواتها بكرا بقولو لاتلبسي نص كم امام اولادك الشباب!!!شعب مهووس بالنج//س حتا بناته وخواته ماسلمت منهن

زر الذهاب إلى الأعلى