حقوق المراءة

. كثير من أصدقائي يقولون لي: “ايمي تعلمين كم أنا نسوي ومناصر لحقوق المرأة، لكن ه…


الحركة النسوية في الأردن

.
كثير من أصدقائي يقولون لي: “ايمي تعلمين كم أنا نسوي ومناصر لحقوق المرأة، لكن هل تصدقي أنني في الماضي ضربت أختي لارتدائها تنورة ؟ أو هل تصدقين أنني أجبرت أختي على الزواج ؟ حرمتها من السفر ؟ اخترت تخصصها ؟ الخ الخ”

انا لا أستغرب..
لأنه في الوقت الذي يتم فيه إلزام الأم بتربية أطفالها وتحميلها مسؤولية فشلها في حال تمردوا عليها، يتم مسح شخصيات النساء وجعلهم توابع للذكور
في المجتمع الذي كبر فيه الطفل الذكر على سيطرة والده على امه لأنه ذكر وهي أنثى كيف سيتقبل سيطرة والدته عليه وهو الذكر وهي الأنثى؟
ما يؤدي إلى إلغاء دور الأم كقائد للبيت وبروز أدوار الأبناء الذكور الذين يفرضون سيطرتهم على أخواتهم وأمهاتهم

لذلك عندما تشتكي الفتيات من ظلم أشقائهن يصدم الأشخاص من ذوي الثقافات غير العربية من غياب دور الأم والأب، وتحكم الأشقاء بشقيقاتهم بل حتى بأمهاتهم
عدا عن الدونية التي ستشعر بها نساء العائلة، تكمن مشكلة أخرى، حيث أن الأشقاء لا يمتلكون أدنى خبرة في التربية وأساليب التعامل وحقوق الأطفال، هم يتصرفون لأنهم يرغبون في فرض سلطتهم لا ليبنوا عائلة

كثير من هؤلاء الأشقاء عندما يكبرون ويتزوجون سيتصرفون بطريقة أقل تطرفاً، وتسمع جملة الاخوات او الزوجات المعتادة وبحسرة وقهر على ضياع أعمارهن: “اخوي كان يحرمني كلشي سمح لبناته يعملوه”
حتى الأشقاء أنفسهم يشعرون بالذنب، بعضهم يعترف بخطأه لكن الغالبية تكابر على الاعتراف به

خلل المنظومة هذه يؤدي إلى فشل دور الأسرة في بناء أفراد متكاثفين متحابين، الفتيات اللواتي ضاعت أعمارهن بلا حقوق ولم يعشن الحياة التي يرغبن بها ناقمات على أشقائهن وعلى ضعف الأم وتسلط الأب

تصل ذروة هذا الخلل والتفكك عند حصول جريمة قتل داخل الأسرة الواحده، كيف للشقيقات العيش مع قاتل اختهن وقاتلهن المحتمل ؟، وكيف هي حال أسرة فقدت عزيزا على يد أحد افرادها ؟
وفي كل جريمة تجبر النساء على اسقاط حق بناتهن المقتولات، ثم يتسائل المجتمع ببلاهة مصطنعة فور وقوع جريمة: “وين إمها ما دافعت عنها ؟!!”

الخلاصة: إذا كنت تعتقد أنك والد فاشل أو كنتِ تعتقدين أنك أم خانعة فمن الأفضل أن لا تتزاوجوا وتنجبوا لنا ضحايا غير قادرين على حمايتهم ومجرمين غير قادرين على السيطرة عليهم
هناك أزمة تضخم سكاني على الكوكب ترافقها أزمات اقتصادية وحروب ومجاعات، لذا وكما ترون فإن البشرية ليست تواقة لنسلكم احتفظوا ببويضاتكم وحيواناتكم المنوية لكم

كتابة: #ايمي_سوزان_داود
صورة: @serajalghamdi

.
كثير من أصدقائي يقولون لي: “ايمي تعلمين كم أنا نسوي ومناصر لحقوق المرأة، لكن هل تصدقي أنني في الماضي ضربت أختي لارتدائها تنورة ؟ أو هل تصدقين أنني أجبرت أختي على الزواج ؟ حرمتها من السفر ؟ اخترت تخصصها ؟ الخ الخ”

انا لا أستغرب..
لأنه في الوقت الذي يتم فيه إلزام الأم بتربية أطفالها وتحميلها مسؤولية فشلها في حال تمردوا عليها، يتم مسح شخصيات النساء وجعلهم توابع للذكور
في المجتمع الذي كبر فيه الطفل الذكر على سيطرة والده على امه لأنه ذكر وهي أنثى كيف سيتقبل سيطرة والدته عليه وهو الذكر وهي الأنثى؟
ما يؤدي إلى إلغاء دور الأم كقائد للبيت وبروز أدوار الأبناء الذكور الذين يفرضون سيطرتهم على أخواتهم وأمهاتهم

لذلك عندما تشتكي الفتيات من ظلم أشقائهن يصدم الأشخاص من ذوي الثقافات غير العربية من غياب دور الأم والأب، وتحكم الأشقاء بشقيقاتهم بل حتى بأمهاتهم
عدا عن الدونية التي ستشعر بها نساء العائلة، تكمن مشكلة أخرى، حيث أن الأشقاء لا يمتلكون أدنى خبرة في التربية وأساليب التعامل وحقوق الأطفال، هم يتصرفون لأنهم يرغبون في فرض سلطتهم لا ليبنوا عائلة

كثير من هؤلاء الأشقاء عندما يكبرون ويتزوجون سيتصرفون بطريقة أقل تطرفاً، وتسمع جملة الاخوات او الزوجات المعتادة وبحسرة وقهر على ضياع أعمارهن: “اخوي كان يحرمني كلشي سمح لبناته يعملوه”
حتى الأشقاء أنفسهم يشعرون بالذنب، بعضهم يعترف بخطأه لكن الغالبية تكابر على الاعتراف به

خلل المنظومة هذه يؤدي إلى فشل دور الأسرة في بناء أفراد متكاثفين متحابين، الفتيات اللواتي ضاعت أعمارهن بلا حقوق ولم يعشن الحياة التي يرغبن بها ناقمات على أشقائهن وعلى ضعف الأم وتسلط الأب

تصل ذروة هذا الخلل والتفكك عند حصول جريمة قتل داخل الأسرة الواحده، كيف للشقيقات العيش مع قاتل اختهن وقاتلهن المحتمل ؟، وكيف هي حال أسرة فقدت عزيزا على يد أحد افرادها ؟
وفي كل جريمة تجبر النساء على اسقاط حق بناتهن المقتولات، ثم يتسائل المجتمع ببلاهة مصطنعة فور وقوع جريمة: “وين إمها ما دافعت عنها ؟!!”

الخلاصة: إذا كنت تعتقد أنك والد فاشل أو كنتِ تعتقدين أنك أم خانعة فمن الأفضل أن لا تتزاوجوا وتنجبوا لنا ضحايا غير قادرين على حمايتهم ومجرمين غير قادرين على السيطرة عليهم
هناك أزمة تضخم سكاني على الكوكب ترافقها أزمات اقتصادية وحروب ومجاعات، لذا وكما ترون فإن البشرية ليست تواقة لنسلكم احتفظوا ببويضاتكم وحيواناتكم المنوية لكم

كتابة: #ايمي_سوزان_داود
صورة: @serajalghamdi

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫24 تعليقات

  1. يا ريت لو الناس زي ما بتهتم بحفلة العرس و الأشياء السطحية اللي مدتها ساعتين يهتمو و ينشرو ثقافة تقييم الصحة النفسية و إذا هم أهل للتربية قبل ما يتزوجو أو لا لأنو هاد للأبد و الو تبعات و عواقب طول العمر

  2. في ناس بتعيش سبعين سنة مظلومة وشايفة الويل بحياتها بس مشان شهوة تسع ثواني طب انتا مو قادر تهتم وتربي ومو قد هالشي البس كوندوم يا اخي اعطيها مانع حمل لا تتزوج وخلص

  3. حرفيااااتا هذا يلي يقهر تلاقيه هو يسافر ويعمل علاقات ويتزوج اجنبية ويستقل عن اهلو واذا اختو فكرت لو مجرد تفكير بانها تعمل يلي عملو يمكن يق $تلها…..ويلي يقهر اكتر انو في امهات يساندو الذكور ليصيرو فراعنة ويتحكمو باخواتهم….هي الطريقة بالتربية والتعامل خلقت مجموعة من الذكور الفراعنة يلي عندهم انفصام وازدواجية بالمعايير مش طبيعة وكل مبرر بحجة انه ذكررررر

  4. كلامك مضبوط مية بالمية وفعلا هيك عم صار حتى معي بالنسبة لاخواني و حتى بعض الاقارب من نساء و رجال كانو يتدخلون بما نلبس و نفعل كانت امي مع الاسف ضعيفة الشخصية جدا ومن انا وطفلة وعدت حالي احمي النساء و نوعا ما عندما كبرت بسبب فارق السن الكبير بيني وبين اختي قدرت احميها من هل شي و ايضا لم اسمح لاحد يتدخل بتربية اولادي و علمتهم يحترمون المراة واتمنى يتعلمون اكثر واكثر

  5. العجب انه الام الي ولدت وربت تكون خاضعة لاولادها الذكور امر عجيب انه الي كان في بطنها يكبر وتمنحه حق السيطرة عليها وتربي بناتها على الخضوع لهم ! ليش اربيهم بهذي الطريقة وممكن ازرع بقلوبهم الود والألفة بينهم وافهم الولد انك بشر حالك حال اختك واثنينكم سند لبعضكم بهذي الحياة!

  6. صدقا تربية الأبناء من أصعب وأعقد الأمور الحياتية والموازنة بين العقاب والجزاء والعدل بين الاخوة والاخوات وتقوية شخصيتهم … الخ، لهيك اللي ما عنده مسؤولية تجاه الانجاب والتربية يا ريت يكفينا شره وما يتزوج

  7. الي اشوفه اغلب الامهات فرحانين بهالنموذج من الابن المتفرعن و تتباهى بيه حتى لو يدوسها لانها ببساطة حتدوس بناتها و تفرغ الشحنة. الي يحب بهالاسلوب ما يحس الإهانات يكون مخدر

  8. ككيفف الك تختصري سبب تأزم نفسي ومعاناة وتشرحيها بهالانسياب!؟ كأنك فكيتي العقد كلها بكتابتك

  9. تذكرت البنت الي قتلها اخوها وامه عفت عنه … ولو تفكروا بالموضوع ممكن الام اجبرت عالشي مو بكيفها

  10. هاي اني هيج خلوني خنثية يم اهلي كمت حتى ما اعرف ادافع عن نفسي بس الحمدالله نبني الثقة بالنفس و حب الذات شوي شوي

  11. ذكورية المجتمع مقيتة بالفعل، ولا سبيل لتجاوزها إلا بالعودة إلى إنسانية المجتمع ونبذ التفريق والسلطوية الجندرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى