حقوق المراءة

. احد اوجه تكريم المرأة الذي صدعوا رؤوسنا به هو حرمان المرأة حقها بعصمة الطلاق ف…


الحركة النسوية في الأردن

.
احد اوجه تكريم المرأة الذي صدعوا رؤوسنا به هو حرمان المرأة حقها بعصمة الطلاق فتعاني سنينا طويلة بالمحاكم بانتظار الحصول عليه، وكذلك حرمانها ولايتها على أطفالها من سفر وجنسية وغيرها
لأن المرأة بنظرهم قرد متخلف عقلياً، هذا هو التكريم بنظرهم والنسوية التي تحاول فرض حقوق النساء يروج لها على أنها دعوة للدعارة، كيف يفكر غالبية مجتمعاتنا لا أحد يعرف، تشعر وكأن الهواء الذي يتنفسوه مشبع بالغباء وكراهية النساء
ورغم كل آلام هذه الأم لطنها مقل ما قالت هي محظوظة لأن أهلها سندوها، في مجتمع غالبية العائلات فيه تدفن بناتها حية أو حتى تدفنها فعلياً بالتراب

وكالعادة يكسب الأزواج المنفصلين قضاياهم عبر الطعن بشرف النساء الذي عرفوه على أنه مهبلها، لأنهم واثقين بأنهم سينجون في مجتمعات فاقدة للشرف الحقيقي وهو الأخلاق وتستبدله بعضو امرأة بيولوجي
لذلك سنبقى طوال حياتنا اسفل السافلين إلى أن نتخلص من هذه الافكار الرجعية التي بلا قيمة

للمزيد: #المنظومة_الطائفية_لقوانين_الأحوال_الشخصية

 

 

.
احد اوجه تكريم المرأة الذي صدعوا رؤوسنا به هو حرمان المرأة حقها بعصمة الطلاق فتعاني سنينا طويلة بالمحاكم بانتظار الحصول عليه، وكذلك حرمانها ولايتها على أطفالها من سفر وجنسية وغيرها
لأن المرأة بنظرهم قرد متخلف عقلياً، هذا هو التكريم بنظرهم والنسوية التي تحاول فرض حقوق النساء يروج لها على أنها دعوة للدعارة، كيف يفكر غالبية مجتمعاتنا لا أحد يعرف، تشعر وكأن الهواء الذي يتنفسوه مشبع بالغباء وكراهية النساء
ورغم كل آلام هذه الأم لطنها مقل ما قالت هي محظوظة لأن أهلها سندوها، في مجتمع غالبية العائلات فيه تدفن بناتها حية أو حتى تدفنها فعلياً بالتراب

وكالعادة يكسب الأزواج المنفصلين قضاياهم عبر الطعن بشرف النساء الذي عرفوه على أنه مهبلها، لأنهم واثقين بأنهم سينجون في مجتمعات فاقدة للشرف الحقيقي وهو الأخلاق وتستبدله بعضو امرأة بيولوجي
لذلك سنبقى طوال حياتنا اسفل السافلين إلى أن نتخلص من هذه الافكار الرجعية التي بلا قيمة

للمزيد: #المنظومة_الطائفية_لقوانين_الأحوال_الشخصية

 

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫24 تعليقات

  1. على اقل لينا .. واقفين معاها اهلها .. احنه بلعراق خاصة الوسط والجنوب .. اذا طلقت المرأة ياخذ الزوج الاطفال وحتى اهل الزوجه مايتقبلون الاطفال .. لماذا : لانه لوتضرر طفل بمقدار شعره اهل الزوجه يتحملون المسؤلية ويدفعون فصل …وكذا هذا ماحصل مع صديقتي المطلقة والان ابنتها في بطنها .. وستسلمهم اياها بعد لولادة مباشرة رغما عنها .. حتى الدعاء لم يعد يفيد مع هذه المجتمعات الغاصبه

  2. قبل فترة لكيت هذا الفيد بصفحة عراقية .. التعليقات جانت عبارة عن طعن و قذف و انتقاد لشكلها و انت السبب ….

  3. 😞🥺 جديات شلون سووا قانون ظالم مثل هذا ؟ ليش الحضانه تكون للاب بعد ٧ سنوات و بعدين للجده بأي حق باي عقل !! لا و هو اله الحق يسافر ويه اطفالهم بدون موافقتها و هي الا بموافقته؟
    عايشين ب غابة مستصغرين المرأة عقلا و جسدا ومجتمعا وقانونا و فعلا و معظمين الرجل .. و مع الاسف كثير من النسوان همة مع المجتمع و الرجل و القانون ووووو ضد المرأة و الحق و المساواة
    عفية عليها و الله يقوي بقية البنات

  4. تغير الشرائع الاسلامية مع مرور الوقت خله المرأة عرضة للقوانين الاسلامية الجديدة الي يفرضها رجال الدين لا يوجد نص بالقراءن او الاحكام النبوية يسلب المرأة حقها باطفالها ولا تعنيفها ولا التحكم بها رجال الدين هم مصيبة المجتمع همه الي شرعوا احكام تقيد المرأة حسب مزاجهم وجعلوا منها ادات جنسية وانجابية بدل كونها انسانة طبيعية حرة حق النساء ليس فضل يقوم به احد بس هو واجب على الكل

  5. انا شيفاكي انتصرتي وهو كلب كل اللي قدر يعمله انه يخوض ف شرفك عشان جبان 👏 وان شاء الله تتغير القاوانين وتنصف المراه اكتر من كدا

  6. انصدمت انو المحكمة تريد اسباب جباره حتى تطلق وحده عن زوجها يعني متريده اجبار تبقى ويا؟!!!!! مو كافي الي صاير بيها لازم كلش ع فراش الموت ياله يوافقون ؟؟؟؟

  7. هاي المشكله اخذ الطفل بدون أذن الأم مشكله كيف يعني الأم ولا اشي بأي حق لازم واهم اشي نغير هاد القانون الأم لها الحق بأطفالها

  8. لا حول ولا قوة الا بالله، الله يصبرها ويكون معها ويساعدها ربي على تربية أولادها… الطلاق حل لكن صعب وسهل للظروفها المادية منيحه…. لكن اللي وضعها مافي فلوس الله يجبر عليها…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى