حقوق المراءة

. جميعكم صادفتم نكات تمتدح نساء الغرب من قبيل : ” هذه مجانا واللي عندنا مهرها آل…


الحركة النسوية في الأردن

.
جميعكم صادفتم نكات تمتدح نساء الغرب من قبيل : ” هذه مجانا واللي عندنا مهرها آلآف”
.
قبل أن تقول هذه النكته تذكر أن المرأة الاجنبية تحصل على خاتم ألماس يفوق الآلآف التي تدفعها أنت

تذكر أن المرأة الأجنبية ليست بحاجة إلى مال لتشتري ملابس وحاجيات الزواج لأنها ببساطة تعمل منذ سنوات وتدخر مبلغها الخاص، بينما أغلب نساء العرب يمنعن من العمل أو يتأخرن به ويتم حصرهن بوظائف ذات مبالغ زهيدة كالتعليم لأنها باعتقادهم تناسب كونها امرأة
أو أنهم لا يرونها إلا أداة إنجاب وتسلية ومشروع زواج يسترها لأنها عورة وليس مهما بناء ذاتها وبالتالي يعدونها بأن زوجها سيكون مصباح علاء الدين لها ثم تكتشف أنها ضاعت
(سنتحدث عن أهمية الإستقلال المادي للمرأة في منشورات قادمه)
.
تذكر كم مرة طلبت من والدتك أن تزوجك صغيرة أو فتاة غير متعلمه أو غير عاملة بحجة الغيرة عليها
(بمعنى أدق تملكها فمهما فعلت لا يمكنها الإستقلال عنك)
.
تذكر كمية الحقوق المهدورة لنسائنا وكمية تضحياتهن حيث تعيش في مجتمع ضدها وقانون ضدها يسمح للرجال بضربها تأديبا، يقتلها بجريمة شرف، يجبرها على السكن مع عائلته، هذا غير التنكيد عليها والتحكم بكل صغيرة وكبيرة في حياتها، وإذا تطلقت يضيع حقها ويقسط لها المؤخر وغالبا يتهرب من نفقتها ونفقة أطفالها ..الخ من الحقوق المسلوبة

تذكر أن المرأة الأجنبية لو حصل الطلاق فإنها تأخذ نصف أملاك الرجل باعتبارها شريكة حياته، ولو حدث وأن عنفها فسيتعرض للسجن والعقاب

أنا أتفق بأن فكرة المهر من الممكن أن تكون مهينة خصوصا عندما يتساوم الرجال (والدها وزوجها) في سعرها وعندما يطلب منها إعادته في حالة الطلاق
لكن لا يمكنك إلغائه بينما لا زالت بقية القوانين التي تسلب حقوق المرأة سارية
لذلك أصبح المهر في هذه المجتمعات نوعا ما وسيلة لإثبات جدية الزواج لعلمهم أن الوضع الدوني للمرأة يجعل منها عرضة للاستغلال والوصول السهل المتاح

🔴 ان كنتم تريدون المهور خذوها لكن قبل ذلك اعيدوا لها جميع حقوقها، فلو قمت بتوزيع المهر مقابل المهام التي يلقيها الرجل على عاتق المرأة واعاقة تقدمها العلمي والوظيفي لتبين معك أن يوميتها اقل من فلس وعملي يعطيني أضعاف ذلك بكثير، ثم ما قيمة مال العالم كله امام حريتي، عدم قدرتي على تطليق زوجي، تعنيفي، وخسارة حضانة أبنائي الخ من حقوقي المسلوبة وكرامتي المهدورة
هو أصلا المهر يعود لكم فأغلب الزوجات يقتنين به ذهبا، ما يلبث زوجها أن يستعيده بعد زواجهم

كتابة : #ايمي_سوزان_داود
للمزيد: #المنظومة_الطائفية_لقوانين_الأحوال_الشخصية

.
جميعكم صادفتم نكات تمتدح نساء الغرب من قبيل : ” هذه مجانا واللي عندنا مهرها آلآف”
.
قبل أن تقول هذه النكته تذكر أن المرأة الاجنبية تحصل على خاتم ألماس يفوق الآلآف التي تدفعها أنت

تذكر أن المرأة الأجنبية ليست بحاجة إلى مال لتشتري ملابس وحاجيات الزواج لأنها ببساطة تعمل منذ سنوات وتدخر مبلغها الخاص، بينما أغلب نساء العرب يمنعن من العمل أو يتأخرن به ويتم حصرهن بوظائف ذات مبالغ زهيدة كالتعليم لأنها باعتقادهم تناسب كونها امرأة
أو أنهم لا يرونها إلا أداة إنجاب وتسلية ومشروع زواج يسترها لأنها عورة وليس مهما بناء ذاتها وبالتالي يعدونها بأن زوجها سيكون مصباح علاء الدين لها ثم تكتشف أنها ضاعت
(سنتحدث عن أهمية الإستقلال المادي للمرأة في منشورات قادمه)
.
تذكر كم مرة طلبت من والدتك أن تزوجك صغيرة أو فتاة غير متعلمه أو غير عاملة بحجة الغيرة عليها
(بمعنى أدق تملكها فمهما فعلت لا يمكنها الإستقلال عنك)
.
تذكر كمية الحقوق المهدورة لنسائنا وكمية تضحياتهن حيث تعيش في مجتمع ضدها وقانون ضدها يسمح للرجال بضربها تأديبا، يقتلها بجريمة شرف، يجبرها على السكن مع عائلته، هذا غير التنكيد عليها والتحكم بكل صغيرة وكبيرة في حياتها، وإذا تطلقت يضيع حقها ويقسط لها المؤخر وغالبا يتهرب من نفقتها ونفقة أطفالها ..الخ من الحقوق المسلوبة

تذكر أن المرأة الأجنبية لو حصل الطلاق فإنها تأخذ نصف أملاك الرجل باعتبارها شريكة حياته، ولو حدث وأن عنفها فسيتعرض للسجن والعقاب

أنا أتفق بأن فكرة المهر من الممكن أن تكون مهينة خصوصا عندما يتساوم الرجال (والدها وزوجها) في سعرها وعندما يطلب منها إعادته في حالة الطلاق
لكن لا يمكنك إلغائه بينما لا زالت بقية القوانين التي تسلب حقوق المرأة سارية
لذلك أصبح المهر في هذه المجتمعات نوعا ما وسيلة لإثبات جدية الزواج لعلمهم أن الوضع الدوني للمرأة يجعل منها عرضة للاستغلال والوصول السهل المتاح

🔴 ان كنتم تريدون المهور خذوها لكن قبل ذلك اعيدوا لها جميع حقوقها، فلو قمت بتوزيع المهر مقابل المهام التي يلقيها الرجل على عاتق المرأة واعاقة تقدمها العلمي والوظيفي لتبين معك أن يوميتها اقل من فلس وعملي يعطيني أضعاف ذلك بكثير، ثم ما قيمة مال العالم كله امام حريتي، عدم قدرتي على تطليق زوجي، تعنيفي، وخسارة حضانة أبنائي الخ من حقوقي المسلوبة وكرامتي المهدورة
هو أصلا المهر يعود لكم فأغلب الزوجات يقتنين به ذهبا، ما يلبث زوجها أن يستعيده بعد زواجهم

كتابة : #ايمي_سوزان_داود
للمزيد: #المنظومة_الطائفية_لقوانين_الأحوال_الشخصية

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫20 تعليقات

  1. ولا ننسى الازواج الاجانب يتشاركون كل مهمات ومسؤوليات الزواج وتربية الاطفال،ما عندهم مصطلح الزوج بنك متنقل ومصباح علاء الدين كما ذكرتي والزوجة طباخة وخادمة ومربية الاطفال،ما عندهم مشكلة ان يتشاركوا مصاريف البيت ويتشاركوا تربية الاولاد وتعليمهم و الواجبات المنزلية كتنظيف وطبخ، مش دفاع عن الاجانب حتى انا بكره كتير صفات فيهم بس الحق يقال الاغلب عارفين ان الزواج مشاركة فهي ما بتطلب مهر عالي وهو ما بحملها كل مهام الحياة الزوجية ويكتفي هو بالعمل وجلب لقمة العيش، اما هون بالنسبة لمهام الزوجة المفروضة عليها من تربية وتنظيف وطبخ وكمان تهتم بحالها عشان زوجها ما يتطلع عليها ويخونها لانها طبعا بتكون غلطانة اهملت حالها ،وتراعي مزاج زوجها في حالة الضغوط النفسية وغير انه في منهم بسكنوا مع اهل الزوج الي ممكن تكون معاملتهم سيئة فأكيد مهرها عالي واكيد لازم تجيبلها ذهب ولازم تقبل بمؤخر كمان عشان تضمن حقها في حال قررت فجأة انك مش مرتاح معها وبدك تتخلى عنها بعد سنوات من العشرة 🤦🏼‍♀️💔

  2. والي تزوج بدون مهر رخيصه لان ماعدهة قيمة ومخلت قيمة لنفسهة مختصر مفيد العرب بينهم وبين الاجنبي كوكب ذول من اامريخ وهذول من الارض والحمدلله

  3. الواقع يقول أن المهر هو حماية للمرأة بشكل أول بسبب الخلل المجتمعي اللي عنا ،دايما كان ابوي الله يرحمه يحكيلي : ” البنت ما لازم نتزوج إلا لما تكون مستقلة ماديا ” يعني باختصار مو معتمدة على زوجها وحتى لو تركها يوما ما رح تضلها بالفعل واقفة وما رح تسقط .. عنا كثير مفاهيم خاطئة وبحاجة لتغيير جذري وحقيقة الأمر أنه الحالة الاجتماعية والوضع الاقتصادي الان أجبر اغلب الشباب أنهم يبحثوا عن المرأة الموظفة والمستقلة ماديا وهذا من صالحها على المدى الطويل طبعا .

  4. لا هاد زمان كانوا بدهم اياها ما بتشتغل حاليا اختلف الوضع تطور اكتر صاروا بدهم اياها بتشتغل عشان تصرف عليهم و هم يقعدوا يرتاحوا من الشغل

  5. الزواج في الإسلام هو عقد بيع و شراء بين الأب و الشخص الذي تقدم لشراء ابنته التي ستخدمه و تنجب له و تعبده وتسخر نفسها لأجله و لن تستطيع رفض المعاشرة الجنسية لان اذا طلب و رفضت ستلعن من ملائكة الرحمة ولأنه دفع سعرها و هذا حقه ولان الإسلام وجب عليها طاعة زوجها,كمية الذل و الإهانة بالمهر كبيرة جدا (هذا تكريمكم) و عند النظر الى الزواج عند الأجانب فأنك تجد المرأة تشترك في دفع مستلزمات الزواج من اثاث و بيت و حيث ان الزوجين يشتركان في دفع مستلزمات الزواج من قيمة المنزل و مستلزمات المنزل أي ان الزوج يدفع النصف و المرأة كذلك و ذلك ليس مشروط لان الذي يدفع اكثر هو من يملك مال اكثر أيضا و هنا نجد التفكير السليم و تكرينها بأعتبارها انسان و ليست سلعة

  6. الرجال خونة وما براعوا العشرة ولا غيرا لانو المجتمع العربي مفهم الذكور انو النساء هنن الخاسرين فيه حال ما اتجوزها بحجة العنوسة او طلقها بحجة المجتمع بينظر للمطلقة انها تهمة هاد حقيقة لان مجتمع عقيم الفهم.. فالمهر هو فعلا ضامن حق المرأة لو حق ضئيل مقابل الاشيا المعنوية التانية.. بس يلي بنحطلوا شروط من الاول بتخلي الرجل يفكر الف مرة قبل أي غلط.. والمهر لازم يكون واي واحدة بدا تتجوز ما تتنازل عنو بحجة الحب.

  7. موضوع المهر مش المفروض ينلغى المفروض تحل المشكلة بانو المهر اصلا دينيا للزوجة ولا يحق لأي شخص اخذ. فلس منه دون رضاها بالعربي المفروض تنحل مشكلة تدخل الوالد والاخ

  8. اختي الكريمة ممكن تعليقي مالو علاقة بالمنشور بس حبيت ابلغ عن تونسية مقيمة في الاردن تعرضت للتعنيف من قبل اهل زوجها و اخذو فلوسها و ابنها. زوجها متوفي من فترة و هي تحاول ترجع تونس بس عملولها كتير مشاكل و خذو و لدها و ماتقدر ترجع من غيرو يا ريت تساعديها و تشوفي سو قصتها. حتى راحت للشرطة ما انصفوها

  9. اضافة الى كونه يأخذ الميراث بشكل كامل الا ان المرأة تحصل على النصف
    اما في الغرب فا الميراث متساوي

  10. هلا صار الزواج هيك: ما بدو يدفع مهر ولا جهاز ولايجيب ذهب وبدو إياها موظفة يعني بدو بنك متنقل وإذا مش موظفة بدو إياها دارسة تخصص تكون تشتغل بسرعة فيه وهو بكون وعذرآ عالوصف والكلمة (أمي يا دوب يفك الخط) ولا منظر ولا محظر ويكون محملها جميلة انه جاي يخطبها

  11. بالعكس البنت الغنية والموظفة والفقيرة الغربيات وغيرهم يبحثون عن الرجل الغني اللي بيده عصا السحري وحتى المشاهير في هوليود انا واحدة منهم اللي مو عربية وعايشة بدولة غربية😎😎😎😎

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى