حقوق المراءة

. قبل قليل شاهدت مقطعي فيديو أحدهما إعلان لخط ساخن صامت للنساء المعنفات (بمعنى ا…


الحركة النسوية في الأردن

.
قبل قليل شاهدت مقطعي فيديو
أحدهما إعلان لخط ساخن صامت للنساء المعنفات (بمعنى انتي تتعرضين للعنف لكن لا يمكنك الحديث فيسمعك المعنف، كل ما عليكي الضغط على هذا الرقم فتصلك الشرطة بدون أن تتحدثي حرف واحد)

الفيديو الثاني لمحاكمة قاتل المسلمين في مسجدي نيوزلندا

وخطرت لي عدة أفكار :

١) لماذا تستأذن الدولة شعب ذكوري غير متعلم لفرض قانون مهم جدا وخطير كقانون العنف الأسري أو تجريم جرائم اللاشرف ؟

٢) تخيلت لو كانت دولنا تطبق خدمة الخط الساخن الصامت، كم ضحية كانت ستنجو ؟ وكم كانت ستنخفض نسب العنف ؟
لماذا يجب أن تنشر الضحية قضيتها عبر مواقع التواصل وتصبح مادة للتكذيب والتنمر والتشهير وتتسبب بشرخ كبير في العائلة حتى تستطيع إنقاذ نفسها ؟

٣) لماذا محاكماتنا لمجرمينا تختفي أو يمنع النشر بها ؟ أليس الهدف من عقاب المجرم هو ردع بقية المجرمين ؟
لماذا لا تكون محاكماتنا علنية كما يحدث في الدول المتقدمه ؟
لو حوكم مثلا والد أحلام بمحاكمة علنية ألن يكون رادعا ولو قليلا للقتلة من بعده ؟
ولو حوكم زوج ملاك الحيدري الذي أحرقها أو تسبب في حرقها محاكمة علنية هل كنا سنشهد هذا الكم الهائل من النساء اللواتي حرقهن أزواجهن منذ قصة ملاك حتى يومنا هذا، ليس آخرهن ما حدث اليوم من حرق امرأة مع جنينها من قبل زوجها ؟

٤) لماذا لا يكون هناك تطبيق الكتروني للإبلاغ عن ضحايا الابتزاز الإلكتروني ؟ تخيل كم سيكون هذا التطبيق مخيفا ورادعا للمجرمين لسهولة وصول الضحية له في دول تقيد تحركات فتياتها فلا تستطيع الإبلاغ عن المبتز وتقتلهن في حال كن ضحايا للابتزاز

🔴 معظم القضايا التي ننازع وندفع وقتنا وجهدنا ودمائنا ثمنا لها تستطيع حكوماتنا حلها بشخطة قلم .. لكنه الغباء يا سادة في أبهى صوره

كتابة : #ايمي_سوزان_داود

.
قبل قليل شاهدت مقطعي فيديو
أحدهما إعلان لخط ساخن صامت للنساء المعنفات (بمعنى انتي تتعرضين للعنف لكن لا يمكنك الحديث فيسمعك المعنف، كل ما عليكي الضغط على هذا الرقم فتصلك الشرطة بدون أن تتحدثي حرف واحد)

الفيديو الثاني لمحاكمة قاتل المسلمين في مسجدي نيوزلندا

وخطرت لي عدة أفكار :

١) لماذا تستأذن الدولة شعب ذكوري غير متعلم لفرض قانون مهم جدا وخطير كقانون العنف الأسري أو تجريم جرائم اللاشرف ؟

٢) تخيلت لو كانت دولنا تطبق خدمة الخط الساخن الصامت، كم ضحية كانت ستنجو ؟ وكم كانت ستنخفض نسب العنف ؟
لماذا يجب أن تنشر الضحية قضيتها عبر مواقع التواصل وتصبح مادة للتكذيب والتنمر والتشهير وتتسبب بشرخ كبير في العائلة حتى تستطيع إنقاذ نفسها ؟

٣) لماذا محاكماتنا لمجرمينا تختفي أو يمنع النشر بها ؟ أليس الهدف من عقاب المجرم هو ردع بقية المجرمين ؟
لماذا لا تكون محاكماتنا علنية كما يحدث في الدول المتقدمه ؟
لو حوكم مثلا والد أحلام بمحاكمة علنية ألن يكون رادعا ولو قليلا للقتلة من بعده ؟
ولو حوكم زوج ملاك الحيدري الذي أحرقها أو تسبب في حرقها محاكمة علنية هل كنا سنشهد هذا الكم الهائل من النساء اللواتي حرقهن أزواجهن منذ قصة ملاك حتى يومنا هذا، ليس آخرهن ما حدث اليوم من حرق امرأة مع جنينها من قبل زوجها ؟

٤) لماذا لا يكون هناك تطبيق الكتروني للإبلاغ عن ضحايا الابتزاز الإلكتروني ؟ تخيل كم سيكون هذا التطبيق مخيفا ورادعا للمجرمين لسهولة وصول الضحية له في دول تقيد تحركات فتياتها فلا تستطيع الإبلاغ عن المبتز وتقتلهن في حال كن ضحايا للابتزاز

🔴 معظم القضايا التي ننازع وندفع وقتنا وجهدنا ودمائنا ثمنا لها تستطيع حكوماتنا حلها بشخطة قلم .. لكنه الغباء يا سادة في أبهى صوره

كتابة : #ايمي_سوزان_داود

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. مابعرف لشو عاملين مبنى المحكمة المخيف بالعبدلي😂 كلو عبعضو مافي حدا شغال فيو الا تبعون الاختام، و تبع العدم محكومية😂 المضحك المبكي

  2. بقدرو يحلو الموضوع ويحطو قوانين ولكن في لعبة من ورا هالشي أكيد بدهم يضل العنف والفساد والجهل موجود والناس غشيمة 💔

  3. المشكلة بس تحكي هاد الحكي لبعض نساء وطننا بحكولك “والله الرجل الي بدو حقوقو مو المره انا شايفة ههه” مش رح ناخذ حقوقنا الا لما المرأة نفسها تبطل عدوة نفسها وتكون من اوائل المتنمرين على النساء المعنفات لارضاء مجتمعهن الذكوري .

  4. الجواب بسيط : لانه المرأة بضعفها و انكسارها بتحرق راس اكبر حدا بالبلد و اقوى من العاهات و التخاريف اللي بدخلوها جوا مخ ذكورهم هاد اذا اصلا عندهم مخ 🤷🏼‍♀️

  5. سؤالك الأول بتطالبي شعب ذكوري يكتب قانون ضد نفسه؟ سؤالك غبي… سؤالك الثاني من جديد كيف متوقعة منهم يتطبقو اشي ضد معتقداتهم؟ سؤالك الثالث نفس المبدأ🤦‍♂️ متى رح تصحو من جهلكم و تعترفو لنفسكم انه الحل الوحيد هو انه انتو تدافعو عن نفسكم و تقومو بهاي الشغلات؟ خط ساخن؟ فكرة خرافية! سووه بيناتكم و ساعدو بعض فيه! تطبيق الكتروني؟ فكرة رائعة! بلشو فيه! ما في ردة فعل من الحكومة عشن ما في فعل منكم اصلا! صرخات احلام وكل اللي طلع منا كان مظاهرة واحدة بس🤦‍♂️ كل واحد رفع رأسه يومها بضحك عحاله انو سوا اشي بأنه بس وقف هناك وبعدها اشي؟ ولا اشي… السؤال هو كم بنت لازم تموت لصرخاتكم أنتم تطلع برة الشاشات و الكومنتات هاي؟

  6. الحلول لكل شي بالدنيا موجودة بس للاسف فكرة التطبيق مو موجودة .. حكومتنا حابة هالموضوع محللين دم الضحايا ومدلعين القتلة باتفه العقوبات ..فعلا هدا الغباء ب أبهى صوره 💔

  7. الحكومة اصلا ما بتهمها حياتنا، متزكرين قصة أحلام الله يرحمها لما جارتها رنت ع حماية الاسرة وما ردّو وبعد ما توفت رنو وبس الجارة قالتلهم انو البنت خلص ماتت شكرا، بكل برود قلها عفوا، كل شخص كان اله دخل بهاي المكالمة اللي همه الشب نفسه و الحدا اللي كان لازم يرد قبل وبرضو مدير الاشخاص هدول لازم يتحاسبو لأنهم طرف بالجريمة بس برضو ما تحاسبو

  8. الحق كلو على الحكومة ذكوريه بحت، بطلع واحد ذكوري مخرف بقعد يهبد المرأه موخذه حقوقها وزياده شو بدكم تتشحلو ولا تصيرو مثل الأجانب بلد الفسوق والعهر، ومفهوم الحقوق عندهم القدره على الاكل والنوم وقضاء الحاجه بس، الحل موجود وسهل سن قوانين صارمه ضد العنف واتحرش والاغتصاب والقتل بس ما في مين ينفذ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى