حقوق المراءة

. ثقافة الذكورة السامّة لا تؤذي النساء فحسب، بل أيضاً تؤذي الرجال أنفسهم والمجتم…


الحركة النسوية في الأردن

.
ثقافة الذكورة السامّة لا تؤذي النساء فحسب، بل أيضاً تؤذي الرجال أنفسهم والمجتمع ككل

إن المجتمع الذكوري بتنشأته للأنثی کفرد معدوم الكيان، واجبها الإذعان والطاعة المطلقة، يضع ضغطا هائلا على الذكر الذي بدوره يجب أن يعيل هذا العبئ الكبير وهو المرأة التي لا تملك أن تعيل نفسها لكونها معدومة الحرية والاختيار لخلق حياة كريمة لنفسها، وهذا الظلم يشمل كلا الجنسين

كما أن الكثير من الرجال الذين يتربون في ظل مجتمع ذكوري يعزز الذكورة السامّة يجدون أن لديهم أحاسيس معقدة تجاه مشاعرهم فيحاولون في الكثير من الأحيان كتمها أو تجنبها، مما يدفعهم للتعبير عن صراعاتهم الداخلية من خلال توجيه الغضب لمن حولهم خصوصاً النساء والأطفال.

يجب أن نتحرر من الصور النمطية والمفاهيم الخاطئة عن الرجولة، وأن نتبنى طريقة صحيّة لتربية الأطفال الذكور لكي لا يتأذى المجتمع حولهم ولا يتأذون هم أيضاً

@yemenifeministmovement

[item_vid_embed]

.
ثقافة الذكورة السامّة لا تؤذي النساء فحسب، بل أيضاً تؤذي الرجال أنفسهم والمجتمع ككل

إن المجتمع الذكوري بتنشأته للأنثی کفرد معدوم الكيان، واجبها الإذعان والطاعة المطلقة، يضع ضغطا هائلا على الذكر الذي بدوره يجب أن يعيل هذا العبئ الكبير وهو المرأة التي لا تملك أن تعيل نفسها لكونها معدومة الحرية والاختيار لخلق حياة كريمة لنفسها، وهذا الظلم يشمل كلا الجنسين

كما أن الكثير من الرجال الذين يتربون في ظل مجتمع ذكوري يعزز الذكورة السامّة يجدون أن لديهم أحاسيس معقدة تجاه مشاعرهم فيحاولون في الكثير من الأحيان كتمها أو تجنبها، مما يدفعهم للتعبير عن صراعاتهم الداخلية من خلال توجيه الغضب لمن حولهم خصوصاً النساء والأطفال.

يجب أن نتحرر من الصور النمطية والمفاهيم الخاطئة عن الرجولة، وأن نتبنى طريقة صحيّة لتربية الأطفال الذكور لكي لا يتأذى المجتمع حولهم ولا يتأذون هم أيضاً

@yemenifeministmovement

A photo posted by (@) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى