حقوق المراءة

. المسح اقتصر على النساء المتزوجات، واستثني منه النساء الأرامل والمنفصلات بين ١٥…


الحركة النسوية في الأردن

.
المسح اقتصر على النساء المتزوجات، واستثني منه النساء الأرامل والمنفصلات بين ١٥-٤٩ عاما

كما أنه تم استثناء الفتيات غير المتزوجات اللواتي يقل عمرهن عن ١٥ عشر عاما (لأن الأردن لا تجرم ضرب الأطفال التأديبي)

كما تم استثناء النساء غير المتزوجات اللواتي يزيد عمرهن عن ٥٠ عاما

🔴 طبعا جمع هذه الاستثناءات سيزيد من نسب العنف

وفي أول ٨ أشهر من عام ٢٠٢٠ فقط، قتلت ١٦ امرأة على يد أحد أفراد أسرتها (زوج/أخ/أب) بطريقة مريعة آخرها حرق زوج لزوجته ومشاهدتها تحترق حتى الموت الأسبوع الماضي، أي بمعدل قتل امرأتين شهريا
ما يجعل ظاهرة قتل وتعنيف النساء قضية من الواجب والملح على الدولة والمؤسسات التحرك من أجلها فورا
إذ أظهر المسح تقاعس السلطات في حماية النساء، ف ٣% فقط من المعنفات يلجأن إلى الأطباء والمحامين والشرطة و ٦% يلجأن إلى مؤسسات الخدمة الإجتماعية
بينما تلجأ ٧٧% منهن إلى بيت ذويها، وتلجأ ٢١% منهن إلى ذوي الزوج، و ٦% إلى الجيران

وتشتكي كثير من المعنفات عدم جدوى اللجوء إلى الشرطة أو مؤسسات الدولة في ظل غياب تطبيق قانون يجرم العنف الأسري ويخصص محكمة للنظر في قضاياه وعدم توفر دور رعاية تحترم كرامة النساء

المصدر : معهد تضامن الأردني

.
المسح اقتصر على النساء المتزوجات، واستثني منه النساء الأرامل والمنفصلات بين ١٥-٤٩ عاما

كما أنه تم استثناء الفتيات غير المتزوجات اللواتي يقل عمرهن عن ١٥ عشر عاما (لأن الأردن لا تجرم ضرب الأطفال التأديبي)

كما تم استثناء النساء غير المتزوجات اللواتي يزيد عمرهن عن ٥٠ عاما

🔴 طبعا جمع هذه الاستثناءات سيزيد من نسب العنف

وفي أول ٨ أشهر من عام ٢٠٢٠ فقط، قتلت ١٦ امرأة على يد أحد أفراد أسرتها (زوج/أخ/أب) بطريقة مريعة آخرها حرق زوج لزوجته ومشاهدتها تحترق حتى الموت الأسبوع الماضي، أي بمعدل قتل امرأتين شهريا
ما يجعل ظاهرة قتل وتعنيف النساء قضية من الواجب والملح على الدولة والمؤسسات التحرك من أجلها فورا
إذ أظهر المسح تقاعس السلطات في حماية النساء، ف ٣% فقط من المعنفات يلجأن إلى الأطباء والمحامين والشرطة و ٦% يلجأن إلى مؤسسات الخدمة الإجتماعية
بينما تلجأ ٧٧% منهن إلى بيت ذويها، وتلجأ ٢١% منهن إلى ذوي الزوج، و ٦% إلى الجيران

وتشتكي كثير من المعنفات عدم جدوى اللجوء إلى الشرطة أو مؤسسات الدولة في ظل غياب تطبيق قانون يجرم العنف الأسري ويخصص محكمة للنظر في قضاياه وعدم توفر دور رعاية تحترم كرامة النساء

المصدر : معهد تضامن الأردني

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫20 تعليقات

  1. شو اللي بخلي شخص يضرب زوجه أو يقتلها ضرب أو حرق أو بأي طريقة إجرامية واللي المفروض بطبيعة الحال تكون سكنه وشريكته وحبيبته وصديقته،، شو شكل العلاقة اللي بينهم وعشو مبنية وكيف تزوجوا أصلا!؟

  2. ذكرت حالة الأزواج لأنه عندهم خيار الطلاق إذا مش طايقين العيشة مع بعض،، لكن اللي بكونوا من نفس الدم اكيد اجرامهم مرفوض جملة وتفصيلا والله يعين على الفكر الاجرامي والتخلف،، القهر لما تكون الست أو البنت مش قادرة تنفصل عن أهلها أو المكان اللي عم تنأذي فيه ولا في قانون يحميها ولا مأوى يؤويها إذا كانت مستضعفة ومش قادرة إنها تبعد وتستقل

  3. وطبعا كل ما يتناقش الموضوع مع المسؤولين بنطو يحكو هاي حالات فردية لا تزيد عن ٥٪؜ واحنا بلد امن وامان وانتو عميلات بدكم تشوهو صورة مجتمعنا الاردني الفاضل . انكارهم للواقع مخيف بنفس مقدار ما هاي الاحصائيات بتخوف كل امراة اردنية في بيتها كبيرة ام صغيرة

  4. الانسان هوه الي بيسمح بانه يعيش بكرامة او يعيش بذل وهوه يلي بيحدد طريقة التعامل معه،، وللاسف اغلب النساء بتكتفي بالشكوى والتذلل و بتعترف بضعفها مقارنة بالجنس الاخر، التغير اذا ما اجا من جوا ومن قوتها الداخليه لتتجرأ تحكي لا و بيكفي و(تفرض) قراراتها واختيارها فرض، عالمجتمع كامل،، ماعمره بييجي.

  5. للأسف في كتير نساء بتعنفو من أزواجهم بس للأسف ما بقدرو يحكو ل اهلهم لانو حتى لو حكو ل اهلهم و صار في طلاق اهلهم برضو للأسف كمان رح يسودو عيشتهم و يحبسوهم و يعنفوهم و يحرمهم من اولادهم و حتى لو راحو ل حماية المرأة رح يقتلوها انا بعرف نساء متزوجين و عايشن مع أزواجهم مع انو بعنفهم و بسبهم بس بالنسبه الهم هيك احسن من انو يروحو عند اهلهم للأسف الله يعنين كل بنت متحمله كل العنف هاد عشان ما عندها سند سواء اهل و اخوان او زوج

  6. للأسف ما في جهة بتهتم في هيك مواضيع بمجرد حتى إذا المرأه بتشتكي لحمايه الاسره عالفاضي ولا بيعملوا شي فالمرأة تتحمل كل هاد العنف يصلها ساكته وخاصه إذا كانوا أهلها مش سألين عنها اصلا معظم نساء مجتمعنا بتعاني من نفس المشكله وهي انها بتتعرض للعنف بضلها ساكته ومتحمله عشان اولادها واهلها ليكونوا واقفين ضدها وضد الطلاق واذا طلقت بحكو عنها كلام او حتى الأهل نفسهم بعنفوهم

  7. My cousin got abused by her Jordanian husband in Jordan. He beat her up till she was all bruised & she couldn’t even file a case against him in court. She got none of her rights & he also took away her child. Jordan is the worst place on earth for females.

  8. المشكلة يادكتور انو كتير عم يخلطو بين مفهوم (القوامة) كما أراده الله وبين مفهوم (القوامة) كما يريده بعض الذكور فلابد من التفريق بين المعنى الشرعي للقوامة وهو الرعاية والحماية وتحمل المسؤولية وتحقيق الأمن وتأمين المعيشة المريحة ومساعدة الزوجة في مهام الحياة وبين المعنى الذي يفهمه بعض الذكور من دكتاتورية وقمع وتسلط وفرعونية حتى صرنا اليوم نعيش بين تطرفين الأول رجالي والثاني نسائي فالأول هو الفهم الخاطئ للقوامة عند بعض الرجال والثاني ما تناديه بعض النساء في استقلالية المرأة وعدم قوامة الرجل، وتشجيع الزوجة بعدم طاعة زوجها واستئذانه،وهذا ما يردد في بعض الدورات التدريبية والتاهلية والجلسات الحوارية،وكمان تشجيع النساء على عدم جعل الرجل محور حياتها والغائه من أولوياتها وهذا مصيبة اخرى للأسف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى