حقوق المراءة

. كانت المرأة بالنسبة لإنسان العصر الباليوليتي، موضع حب ورغبة، خوف ورهبة في آن م…


الحركة النسوية في الأردن

.
كانت المرأة بالنسبة لإنسان العصر الباليوليتي، موضع حب ورغبة، خوف ورهبة في آن معاً، فمن جسدها تنشأ الحياة الجديدة، ومن صدرها ينبع حليب الحياة، وفي دورتها الشهرية تنبع دورة القمر وخصبها تفيض به على أطفالها، هو خصب الطبيعة التي تهب العشب معاشاً لقطعان الصيد، وثمار الشجر غذاء للبشر، تحبل بالبذور وتطلق من رحمها الزرع الجديد.
هي ربة الجنس وسرير اللذة، هي البتول وهي البغي المقدسة، هي ربة الحكمة وهي سيدة الجنون، كانت منشأ الأشياء ومردها

وكان أفلاطون يرى أنه يجوز للمرأة أن تصل إلى طبقة الحكام كالرجال، ذاك أنه على الحكام أن يحكموا المدينة بعقولهم، والنساء يتمتعن بنظر أفلاطون بالقوى العقلية ذاتها التي يتمتع بها الرجال شرط أن يتربين مثلهم، ولا يحصرون بالأعمال المنزلية ورعاية الأطفال.
وكان يركز على أن مجتمعا لا يعلم ويشغل النساء هو أشبه بإنسان يستعمل يده اليمنى فقط.

لكن تلميذه أرسطو لم تكن لديه ذات النظرة السامية للمرأة كمعلمه أفلاطون
فقد كان يعتقد أنها رجل غير كامل (رجل مخصي) يجب أن يغطى بالطرحة (الحجاب) خجلا من الآلهة، وفي عملية الإنجاب تكون المرأة سلبية وتتلقى في حين يكون الرجل إيجابيا ويعطي، ولا يرث الطفل بحسب أرسطو إلا صفات أبيه، إذ كان يعتقد أن كل صفات الطفل تكون كاملة في مني الرجل، فالمرأة كالأرض تكتفي بتلقي البذار وجعله ينمو في حين أن الرجل كالفلاح الذي يبذر.

(نظرية أرسطو بكون المرأة سلبية وتتلقى خاطئة علميا، اليوم نعرف أن المرأة تعطي نصف عدد كروموسومات الطفل تماما كالرجل)

🔴 وبحسب #جوستاين_غاردر فإن خطأ أرسطو الجسيم برهن على شيئين :
١) لم تكن لأرسطو خبرة بحياة النساء والأطفال
٢) كم هو خطير أن يظل الرجال مسيطيرين تماما على الفلسفة والعلوم

لقد كان خطأ أرسطو فيما يخص المرأة كارثة، ذاك أن نظريته لا نظرية أفلاطون هي ما ساد حتى القرون الوسطى، وحتى في أوساط الكنيسة التي لم تستند قي موقفها إلى المسيح الذي لم يكن عدوا للمرأة، حتى جاء اللاهوتي توما الإكويني وأدخل نظرة أرسطو الدونية للمرأة في الديانة المسيحية حيث رأى أن نظرة أرسطو تتفق مع ما جاء في التوراة، ولا زالت آثار هذه المعتقدات تنال من النساء حتى يومنا هذا في جميع أنحاء العالم

وبعدما كانت الكاهنة هي ساحرة القبيلة وشامانها جاءت الديانات التوحيدية لتأخذ مكانها الأنبياء والكتب المدونة، واستبدل الوسيط التقليدي بوسيط مدعوم من الألهة يجري على لسانه كلام الرب لا كلام الأسلاف ووحي الإلهام

كتابة : #ايمي_سوزان_داود
المصدر : عالم صوفي، جوستاين غاردر

.
كانت المرأة بالنسبة لإنسان العصر الباليوليتي، موضع حب ورغبة، خوف ورهبة في آن معاً، فمن جسدها تنشأ الحياة الجديدة، ومن صدرها ينبع حليب الحياة، وفي دورتها الشهرية تنبع دورة القمر وخصبها تفيض به على أطفالها، هو خصب الطبيعة التي تهب العشب معاشاً لقطعان الصيد، وثمار الشجر غذاء للبشر، تحبل بالبذور وتطلق من رحمها الزرع الجديد.
هي ربة الجنس وسرير اللذة، هي البتول وهي البغي المقدسة، هي ربة الحكمة وهي سيدة الجنون، كانت منشأ الأشياء ومردها

وكان أفلاطون يرى أنه يجوز للمرأة أن تصل إلى طبقة الحكام كالرجال، ذاك أنه على الحكام أن يحكموا المدينة بعقولهم، والنساء يتمتعن بنظر أفلاطون بالقوى العقلية ذاتها التي يتمتع بها الرجال شرط أن يتربين مثلهم، ولا يحصرون بالأعمال المنزلية ورعاية الأطفال.
وكان يركز على أن مجتمعا لا يعلم ويشغل النساء هو أشبه بإنسان يستعمل يده اليمنى فقط.

لكن تلميذه أرسطو لم تكن لديه ذات النظرة السامية للمرأة كمعلمه أفلاطون
فقد كان يعتقد أنها رجل غير كامل (رجل مخصي) يجب أن يغطى بالطرحة (الحجاب) خجلا من الآلهة، وفي عملية الإنجاب تكون المرأة سلبية وتتلقى في حين يكون الرجل إيجابيا ويعطي، ولا يرث الطفل بحسب أرسطو إلا صفات أبيه، إذ كان يعتقد أن كل صفات الطفل تكون كاملة في مني الرجل، فالمرأة كالأرض تكتفي بتلقي البذار وجعله ينمو في حين أن الرجل كالفلاح الذي يبذر.

(نظرية أرسطو بكون المرأة سلبية وتتلقى خاطئة علميا، اليوم نعرف أن المرأة تعطي نصف عدد كروموسومات الطفل تماما كالرجل)

🔴 وبحسب #جوستاين_غاردر فإن خطأ أرسطو الجسيم برهن على شيئين :
١) لم تكن لأرسطو خبرة بحياة النساء والأطفال
٢) كم هو خطير أن يظل الرجال مسيطيرين تماما على الفلسفة والعلوم

لقد كان خطأ أرسطو فيما يخص المرأة كارثة، ذاك أن نظريته لا نظرية أفلاطون هي ما ساد حتى القرون الوسطى، وحتى في أوساط الكنيسة التي لم تستند قي موقفها إلى المسيح الذي لم يكن عدوا للمرأة، حتى جاء اللاهوتي توما الإكويني وأدخل نظرة أرسطو الدونية للمرأة في الديانة المسيحية حيث رأى أن نظرة أرسطو تتفق مع ما جاء في التوراة، ولا زالت آثار هذه المعتقدات تنال من النساء حتى يومنا هذا في جميع أنحاء العالم

وبعدما كانت الكاهنة هي ساحرة القبيلة وشامانها جاءت الديانات التوحيدية لتأخذ مكانها الأنبياء والكتب المدونة، واستبدل الوسيط التقليدي بوسيط مدعوم من الألهة يجري على لسانه كلام الرب لا كلام الأسلاف ووحي الإلهام

كتابة : #ايمي_سوزان_داود
المصدر : عالم صوفي، جوستاين غاردر

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫22 تعليقات

  1. 😢😢 عالم ضعيف عندما يخاف و يشعر بعدم الأمان الداخلي مثل امثال ارسطو يحقر و يقلل من شأن العظماء. من كانت النساء في نظره عظيمات رفع شأنه و من نظر نظرة دونية للنساء سقط اخلاقيا

  2. عند اليونان كانت اله الحرب اثينا امرأة و هي تجمع افضل صفات في البشر و هي الحكمه و القوه ، فهمو اليونان حكمة المرأه في الحياه و فهمو غوغائية الرجل و حبه للحرب بذاتها و ليست كوسيله للحياه مثل ما فهمتها المرأة.
    الحكمه خليط بين المرأه و الرجل و
    الفلسفه هي حب الحكمه يعني حب كل ما هو من الرجل و المرأه على سواء .

  3. للأسف مو بس ارسطو هيك كان يعتقد في كثير فلاسفة من العصور القديمة والوسطى كانو نفس التفكير وفي منهم كانو يحكوا المرأة فقط للجنس، لكن المعيب بالأمر ان الافكار القديمة والبالية ما زالت موجودة في شباب عصرنا

  4. ما نريد احد يعتبرنا الهة و لاشي نريد نكون طبيعيين مثلنا مثل الرجل و هالشي تصرف بيه يسوع المسيح البشر كلهم سواسية يحبهم ويعلمهم الحب و الحق و السلام علمود يتصرفون ويعيشون بيها.. و صدكيني هسة بهالوقت اذا المرأة كالت خلاص و اريد مساواة و عدالة و تشتغل شوية شوية ع هالشي حتتغير الامور للافضل(بس احنا هوايا منا يكولون شنسوي نمشي ع المعتاد مثل امهاتنا ومجتمعنه و هوايا بنات ومالهم واهس شي ولاتكولون صعوبات كلنا شفنا صعوبات هوايا بس وصلنا لل نريد اله )

  5. قبل ايام بالجيم جنت ميته حر كمت فتحت الستارة من الشباك .. كل البنات اجوي لا ما يصير حيشوفونا الناس لابسين كيمونه بالجيم و حيشوفونا نتحرك 🙄 هاي يعني اذا الناس صاعدة ع السطح حيشوفوهم و مايصير يشوفون عيب و حرام .. زين ما يفكرون ليش كلشي عليهم حرام و كلشي للولد حلال؟ من لبس ل حجي ل تصرف ل فعل ل كلشي شلون يتقبلون؟؟ اتذكر و اني صغيرة بالتوجيهي جنت واكفه بالباب لابسة كيمونة و اجه اخويا و كال ليش واكفه هيجي الناس حيباوعون جاوبته و كلت انت هم لابس شورت اشو عادي؟ ليش الجسد مهم يمك احنا مو هيجي تربيتنا و تعليمنا بس انت دا تمشي ورا مجتمعك برغم معرفتك همة خطأ و شنو المغري بالايدين اذا يغروهم ايديا و رجليا ف حيغريهم عيوني و لازم اغطي كلشي و اعتبرهم حيوانات بس اني حكول اني مدا يغريني اي شي بالولد غير شخصيته و فكره وترتيبه و الولد الطبيعيين هم هالشي حيغريهم بالبنت و اي واحد مو مثلهم يعني مو طبيعي حيكون ف طبهم مرض يباوعون شكيد ما يردون محيوصلون ل شي غير همة و مرضهم و من انت و هوايا ناس طبيعيين تعاديهم حيصيرون قلال و يصيرون منبوذين و نخلص منهم ما يسيطرون بس من انت تخاف منهم وتسوي هالشي علمودهم علمود جهلهم حتقويهم و تخليهم يسيطرون و نستمر بالعيش مو ع افكارنا بس ع افكارهم و نقويهم ب هوايا شغلات و احنا تتدمر حياتنا تروح للجهل و يكون اهتمامها بس هالشغلات ال مو مهمة .. يعوفون العلم و الحياة و التطور و العيش و السعادة و يهتمون بالمرأة و جهلهم و كسلهم و غبائهم ..

  6. المشكلة الاكبر من هيك انه افكار ارسطو البالية ما زالت موجودة ل زمننا هاد و اغلبية الناس ماشية عنفس مبدأه، علما انه الرجل مهما انكر دور المرأة و عظمتها بضل بحاجتها

  7. المرأة بالنسبه لارسطوا و فلاسفة العصور الوسطى كائن دوني قرائتها الاجتماعيه ارتبطت بوضيفتها الجسمانية حتى اعطي اوصاف مهينه و مقرفة.. للاسف ارسطو ساهم في ترسيخ هذا الفكر للعصور التي تلته و رواسب فكرة موجودة الى الان 👎🏻

  8. رجال الدين للان يقولو المراة كالارض تزرع فيها و تعطيك ولد😂… فعلا كثير انظلمت المراة بسبب سيطرة الرجال على كل العلوم و مجالات الحياة تخيلو نعيش بقوانين وضعها الرجال عنا اكثر ما اكرهه هو تدخلهم بشؤون المراة وهم ليسو نساء

  9. يا جماعه احنا كلنا مع انو المرأه توخذ حقوقها لانه بنهايه امي امرأه واختي كذلك ولاكن القرأن الكريم يقول لذكر مثل حظ الانثيين يعني والرسول صلى الله عليه وسلم قال الرجال قوامون على النساء يعني بالمختصر النساء مستحيل تتشابه مع الرجل بالحقوق فيه للرجال حقوق وعليه واجبات والمرأة فيه الها حقوق وعليه واجبات ما بدنا نعمل عنصريه (لا للعنصريه)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى