حقوق المراءة

. دائما ما تذكر قضايا مثل التحرش والاغتصاب على أنها قضايا الغرب، ويتم تهديد النس…


الحركة النسوية في الأردن

.
دائما ما تذكر قضايا مثل التحرش والاغتصاب على أنها قضايا الغرب، ويتم تهديد النسوية بها باستمرار

ما يجهله هؤلاء أنهم لسنوات طويلة لا زالوا يحققون أعلى نسب تحرش واغتصاب

يعود ذلك إلى الاستلاب الجنسي الذي تعانيه المرأة منذ طفولتها حيث تلقن بأن جسدها ملك للذكور وليس لها حق التصرف فيه ما يشعر الرجل بأن أجساد النساء من حوله ملك له، حتى يصل بهم الأمر إلى فكرة غبية تقوم على استباحة أعراض النساء إذا لم يرتدين ما فرضه عليهن المجتمع أو مجرد خروجهن من المنزل

أيضا قلة التوعية الجنسية وتعليم الأطفال كيفية التصرف مع أجسادهم وحدود الآخرين في لمسهم تودي بهم إلى الصدمه أو عدم إدراك ما يقوم به المتحرش ويفهمون هذا بعد سنوات طويلة بعد فوات الأوان عندها يعانون من عقد نفسية شتى

ل تابوه الجنس في المجتمعات العربية دور كبير أيضا فمن يتعرض للتحرش يتحتم عليه الصمت تجنبا للفضيحة في مجتمع يلوم الضحية بدلا من الجلاد وهكذا تضيع الحقوق وتختفي القوانين ويتم تضليل الإحصائيات

المنع الصارم للاختلاط يعتقد بأنه الحل لكنه أحد أسباب المشكلة، إذ أنه يعزز الشعور لدى الجنسين بأن أي لقاء مع الجنس الآخر هو فرصة لممارسة الجنس بدلا من تدريبهم وتعليمهم أساليب التعايش والاحترام بين الجنسين

كتابة : #ايمي_سوزان_داود
استشارة : @dr_yosefalhasany

.
دائما ما تذكر قضايا مثل التحرش والاغتصاب على أنها قضايا الغرب، ويتم تهديد النسوية بها باستمرار

ما يجهله هؤلاء أنهم لسنوات طويلة لا زالوا يحققون أعلى نسب تحرش واغتصاب

يعود ذلك إلى الاستلاب الجنسي الذي تعانيه المرأة منذ طفولتها حيث تلقن بأن جسدها ملك للذكور وليس لها حق التصرف فيه ما يشعر الرجل بأن أجساد النساء من حوله ملك له، حتى يصل بهم الأمر إلى فكرة غبية تقوم على استباحة أعراض النساء إذا لم يرتدين ما فرضه عليهن المجتمع أو مجرد خروجهن من المنزل

أيضا قلة التوعية الجنسية وتعليم الأطفال كيفية التصرف مع أجسادهم وحدود الآخرين في لمسهم تودي بهم إلى الصدمه أو عدم إدراك ما يقوم به المتحرش ويفهمون هذا بعد سنوات طويلة بعد فوات الأوان عندها يعانون من عقد نفسية شتى

ل تابوه الجنس في المجتمعات العربية دور كبير أيضا فمن يتعرض للتحرش يتحتم عليه الصمت تجنبا للفضيحة في مجتمع يلوم الضحية بدلا من الجلاد وهكذا تضيع الحقوق وتختفي القوانين ويتم تضليل الإحصائيات

المنع الصارم للاختلاط يعتقد بأنه الحل لكنه أحد أسباب المشكلة، إذ أنه يعزز الشعور لدى الجنسين بأن أي لقاء مع الجنس الآخر هو فرصة لممارسة الجنس بدلا من تدريبهم وتعليمهم أساليب التعايش والاحترام بين الجنسين

كتابة : #ايمي_سوزان_داود
استشارة : @dr_yosefalhasany

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. الشخص اللي تم الاعتداء عليه سواء ذكر انثى طفل هو بالنهاية ضحية و لا ذنب له بما تعرض له !!
    لذلك يجب ان يكون هناك برامج توعوية او ثقافة لمثل هؤلاء بانه لا ذنب لهم و لهم حق العيش بكامل حقوقهم
    حتى الاهل اول ناس بالتوعية !! و اذا كان المغتصب للاسف من الاهل
    صح الصدمة بتكون اكبر بس لازم يوقف على رجليه و يصمد و يتحدى نفسه انه رح يكون اوعى و افضل و يرفض و يقاوم و يصرخ و يتحدى ❤️

  2. سأسمح لنفسي بالتعميم ولو أني أكره ذلك ولكن أنا متأكدة أن جميع الإناث وأنا أقصد جميعهم قد تم التحرش بهم مرة واحدة على الأقل وعندما أقول مرة واحدة أنا أكذب ولكن “على الأقل” تفي بالحقيقة… التأثير النفسي الذي يحدثه التحرش سواء على الأنثى أو الذكر هو سلبي ومرضي وأعمق مما يتخيل البعض وأخطر كذلك… شكراً جزيلا على منشوراتك واستدلالاتك العلمية فهذا ما يشدني لحسابك 🙏🏻

  3. اكتر اشي مستفز هو “الفضيحة” او انهم بيحسسو الضحية بالعار وانه لا تحكي استري او استر عحالك مع انه الستر هون للمتحرش بس كيف بدكم يوقف التحرش وانتو بتحسسو المتحرشين بالأمان وبتأدو دورهم اللي هو تسكيت الضحية وتحسيسها بالخزي والعار جد اشي مقرف

  4. تعرضت للتحرش الجسدي وما قلت لحد غير اهلي… انا بتوقع ٩٠٪؜ من البنات تعرضت لتحرش شو ما كان النوع…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى