حقوق المراءة

. (اقصى اليمين)، عالمة الكيمياء الحيوية #جنيفر_دودنا، (واقصى الشمال) عالمة الميك…


الحركة النسوية في الأردن

.
(اقصى اليمين)، عالمة الكيمياء الحيوية #جنيفر_دودنا،
(واقصى الشمال) عالمة الميكروبات الفرنسية #إيمانويل_شاربنتييه
حصلتا بالتشارك جائزة نوبل في الكيمياء، وكانت هذه المرة الأولى التي تفوز فيها امرأتان معًا بجائزة نوبل في الكيمياء

(الصورة الثانية) الشاعرة الأميركية #لويز_غلوك، وحصلت على جائزة نوبل في الأدب

(الصورة الثالثة) عالمة الفيزياء الفلكية الأمريكية #أندريا_غيز، والتي حصدت جائزة نوبل في الفيزياء مناصفة مع عالم الفيزياء الفلكية الألماني راينهارد جينزيل عن بحوث حول الثقوب السوداء

🔴 نسبة معيبة :
وبذلك تكون ٤ نساء من أصل ١٠ فائزين قد ربحن الجائزة هذا العام، ولأول مرة، حيث كانت سابقا تعتبر نسب حصول النساء على الجائزة مقابل الرجال نسبة “معيبة”، لا سيما مع المقارنات بإسهام المرأة في المجالات العلمية والنشر العلمي، وحتى إذا قورنت بنسبة المشاركة النسائية في هيئات التدريس الجامعية

حيث تتزايد نسب مشاركة المرأة بالبحث العلمي وأطروحات الدكتوراه بصورة لا تتناسب مع نسب تمثيل المرأة بجوائز نوبل، إذ تعود 49% من رسائل الدكتوراه التي نوقشت في الولايات المتحدة الأميركية عام 2010 إلى باحثات من السيدات، حسب إحصاء نُشر في مجلة ساينتفيك أميركان (ScientificAmerican)

وأوضحت المجلة أيضا أن الرجال والنساء يتشاركان رسائل الدكتوراه في أستراليا مناصفة، في حين كانت نسبة مشاركة النساء في رسائل الدكتوراه بألمانيا والمملكة المتحدة هي 44% و45% على التوالي، الأمر الذي يؤكد وجود المرأة بقوة في الأبحاث العلمية وهيئات التدريس والمشاركة بشكل عام، وينفي كل ما يثار عن قلة نسب مشاركتها المرتبطة بفرص فوزها وترشيحها للجوائز العلمية، وعلى رأسها نوبل

.
(اقصى اليمين)، عالمة الكيمياء الحيوية #جنيفر_دودنا،
(واقصى الشمال) عالمة الميكروبات الفرنسية #إيمانويل_شاربنتييه
حصلتا بالتشارك جائزة نوبل في الكيمياء، وكانت هذه المرة الأولى التي تفوز فيها امرأتان معًا بجائزة نوبل في الكيمياء

(الصورة الثانية) الشاعرة الأميركية #لويز_غلوك، وحصلت على جائزة نوبل في الأدب

(الصورة الثالثة) عالمة الفيزياء الفلكية الأمريكية #أندريا_غيز، والتي حصدت جائزة نوبل في الفيزياء مناصفة مع عالم الفيزياء الفلكية الألماني راينهارد جينزيل عن بحوث حول الثقوب السوداء

🔴 نسبة معيبة :
وبذلك تكون ٤ نساء من أصل ١٠ فائزين قد ربحن الجائزة هذا العام، ولأول مرة، حيث كانت سابقا تعتبر نسب حصول النساء على الجائزة مقابل الرجال نسبة “معيبة”، لا سيما مع المقارنات بإسهام المرأة في المجالات العلمية والنشر العلمي، وحتى إذا قورنت بنسبة المشاركة النسائية في هيئات التدريس الجامعية

حيث تتزايد نسب مشاركة المرأة بالبحث العلمي وأطروحات الدكتوراه بصورة لا تتناسب مع نسب تمثيل المرأة بجوائز نوبل، إذ تعود 49% من رسائل الدكتوراه التي نوقشت في الولايات المتحدة الأميركية عام 2010 إلى باحثات من السيدات، حسب إحصاء نُشر في مجلة ساينتفيك أميركان (ScientificAmerican)

وأوضحت المجلة أيضا أن الرجال والنساء يتشاركان رسائل الدكتوراه في أستراليا مناصفة، في حين كانت نسبة مشاركة النساء في رسائل الدكتوراه بألمانيا والمملكة المتحدة هي 44% و45% على التوالي، الأمر الذي يؤكد وجود المرأة بقوة في الأبحاث العلمية وهيئات التدريس والمشاركة بشكل عام، وينفي كل ما يثار عن قلة نسب مشاركتها المرتبطة بفرص فوزها وترشيحها للجوائز العلمية، وعلى رأسها نوبل

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. انا مو عارفة هل انا نعسانة ولا عقلي سميك ولا شو
    لانو ما فهمت فكرة انها نسبة معيبة 😅
    هنة ٤ من ١٠ يعني الباقي رجال
    انتي شايفة المفروض الاغلب نساء نظرا للدراسات ومشاركة المرأة في البحث النظري
    ما فهمت

  2. سوري بس جائزة نوبل ما بتتطلع على جنس الباحث، جائزة نوبل تعطى بناء على الترشيحات من الحاصلين على الجائزة من قبل
    سو ما فيها نسبة معيبة او Bias لجنس معين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى