حقوق المراءة

. منذ أن ولد ابني وأنا أتعرض لمواقف تقودني لحد الانفجار في وجه أشخاص يعتقدون أنه…


الحركة النسوية في الأردن

.
منذ أن ولد ابني وأنا أتعرض لمواقف تقودني لحد الانفجار في وجه أشخاص يعتقدون أنهم ظرفاء، عندما يطلبون مني أن أريهم عضوه الذكري، أو يسمحون لأنفسهم بالاقتراب منه كثيراً ولمسه على اعتبار أنه صغير، وصغر سنه هذا يجعلهم يظنون أنني سأسمح لهم بالتقليل من احترامه أو التعدي على خصوصيته
هم بالفعل يضحكون عندما يسمعون كلمة احترام وخصوصية لطفل لم يتجاوز الثالثة

أتساءل عن حجم الصدمة التي سيواجهها هذا الطفل عندما يكبر مقتنعاً أنه ملك بعضوه، وعند أول مطب سيكتشف أن مملكته لا تتعدى حدود النساء المستضعفات في عائلته، وأنه ظُلِم عندما لم يهتم والداه بتربيته على أنه إنسان، بغض النظر عن تصنيفه الجندري، وكم ستتسبب له مثل هذا التصرفات بالإحراج أمام الآخرين
فهل ارتباط الشرف بالنساء في بلداننا جعلنا نهمل حماية الأطفال الذكور من التحرش الجنسي؟

🔴 يوصي معهد عقل الطفل في نيويورك، بعشر نصائح، وهي:
🔹️التحدث مع الطفل بشكل مبكر عن أعضاء جسمه
🔹️تعليمه أن بعض أعضاء الجسم خاصة ولا يُسمح لأحد أن يراها
🔹️تعليمه أن للآخرين حدوداً في الاقتراب من جسمه، وغير مسموح لهم لمس بعض أعضاء جسمه
🔹️تعليمه أنه يجب ألا يخفي عن والديه أي موضوع أخبره أحد أنه سر، عندما يتعلق بجسمه، لأن ذلك سيكون له نتائج سيئة عليه
🔹️منح الأمان المطلق للطفل بأنه يمكن أن يُخبر والديه عن أي موقف تعرض له، وأن رد فعلهما سيكون الاحتواء والحب والحماية وحل المشكلة، وأنه لن يتعرض لأي عقاب
🔹️تعليم الطفل كيف يخرج من المواقف السيئة أو المحرجة: أن يقول لا، أن يصرخ وأن يبعد يد المتحرش عنه
🔹️تعليمه ألا يسمح لأحد أن يأخذ صوراً لأعضائه الحميمة، لأن ذلك قد يعرضه للإحراج أو الابتزاز فيما بعد، أو قد يتم استخدامها في مواقع إباحية
🔹️التفاهم مع الطفل على كلمة سر يمكن أن يستخدمها في المواقف الحساسة كأن يصرخ بها أو يستخدم الهاتف إن أمكن
🔹️إخبار الطفل دون حرج أن لمس أعضائه التناسلية من الكبار قد يشعره بالمتعة أو الرضا، لكن قد تكون هذه اللمسة سيئة
🔹️إخبار الطفل أن هذه القواعد تنطبق على جميع الأطفال وأنهم جميعاً معرضون للخطر ذاته، إذا لم يتوخوا الحذر ولم يطلبوا المساعدة

كتابة : @raseef22

.
منذ أن ولد ابني وأنا أتعرض لمواقف تقودني لحد الانفجار في وجه أشخاص يعتقدون أنهم ظرفاء، عندما يطلبون مني أن أريهم عضوه الذكري، أو يسمحون لأنفسهم بالاقتراب منه كثيراً ولمسه على اعتبار أنه صغير، وصغر سنه هذا يجعلهم يظنون أنني سأسمح لهم بالتقليل من احترامه أو التعدي على خصوصيته
هم بالفعل يضحكون عندما يسمعون كلمة احترام وخصوصية لطفل لم يتجاوز الثالثة

أتساءل عن حجم الصدمة التي سيواجهها هذا الطفل عندما يكبر مقتنعاً أنه ملك بعضوه، وعند أول مطب سيكتشف أن مملكته لا تتعدى حدود النساء المستضعفات في عائلته، وأنه ظُلِم عندما لم يهتم والداه بتربيته على أنه إنسان، بغض النظر عن تصنيفه الجندري، وكم ستتسبب له مثل هذا التصرفات بالإحراج أمام الآخرين
فهل ارتباط الشرف بالنساء في بلداننا جعلنا نهمل حماية الأطفال الذكور من التحرش الجنسي؟

🔴 يوصي معهد عقل الطفل في نيويورك، بعشر نصائح، وهي:
🔹️التحدث مع الطفل بشكل مبكر عن أعضاء جسمه
🔹️تعليمه أن بعض أعضاء الجسم خاصة ولا يُسمح لأحد أن يراها
🔹️تعليمه أن للآخرين حدوداً في الاقتراب من جسمه، وغير مسموح لهم لمس بعض أعضاء جسمه
🔹️تعليمه أنه يجب ألا يخفي عن والديه أي موضوع أخبره أحد أنه سر، عندما يتعلق بجسمه، لأن ذلك سيكون له نتائج سيئة عليه
🔹️منح الأمان المطلق للطفل بأنه يمكن أن يُخبر والديه عن أي موقف تعرض له، وأن رد فعلهما سيكون الاحتواء والحب والحماية وحل المشكلة، وأنه لن يتعرض لأي عقاب
🔹️تعليم الطفل كيف يخرج من المواقف السيئة أو المحرجة: أن يقول لا، أن يصرخ وأن يبعد يد المتحرش عنه
🔹️تعليمه ألا يسمح لأحد أن يأخذ صوراً لأعضائه الحميمة، لأن ذلك قد يعرضه للإحراج أو الابتزاز فيما بعد، أو قد يتم استخدامها في مواقع إباحية
🔹️التفاهم مع الطفل على كلمة سر يمكن أن يستخدمها في المواقف الحساسة كأن يصرخ بها أو يستخدم الهاتف إن أمكن
🔹️إخبار الطفل دون حرج أن لمس أعضائه التناسلية من الكبار قد يشعره بالمتعة أو الرضا، لكن قد تكون هذه اللمسة سيئة
🔹️إخبار الطفل أن هذه القواعد تنطبق على جميع الأطفال وأنهم جميعاً معرضون للخطر ذاته، إذا لم يتوخوا الحذر ولم يطلبوا المساعدة

كتابة : @raseef22

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫15 تعليقات

  1. كثير من العائلات لا يجدون حرجا في تحسس أعضاء الأطفال واللعب معهم على هذا الأساس، فرجيهم فرفيرتك .. هي الكلمة الشائعة في مجتمعنا وتضحكنا جميعا، لكن للطب النفسي رأي آخر

  2. احدى النساء كانت تلعب حفيدها وتدغدغه بتلك المناطق ويس خلصت قالتله ما تخلي حدا يلمسك هون! ، الطفل المسكين هاد ايش يساوي بحاله كيف بتلمسيه وبتحكيله لا تخلي حدا يلمسك!

  3. بالنسبه للي بشوفه انتبهت من جديد صاير الوعي هاد موجود عند العائلات الجديدة وعية الناس شوي مش مثل قبل، و هاد موضوع جدا جدا مش عارف قديش لازم احكي جدا عليه انو ننتبه، فتأثير تحرش الذكر الطفل لا يقل خطورة عن الانثى ابدا اذا مش اخطر لانو ما حد فعلا بشك انو تعرض للتحرش اذا صح التعبير…

  4. صراحه من اسواء الأمور الي ممكن الاهل يتغاضوا عنها أو يسمحوا فيها حتى لو كان على سبيل المزح لان احنا ما بتعرف شو نفسيه الشخص المقابل واصلا معظم الدراسات بتحكي ان حالات التحرش بالأطفال بتكون من الأقرباء والسبب بكل بساطه عدم توعيه الطفل وكمان انه الاهل بيسمحوا بهذا التمادي لا وفي منهم بشاركوا فيه

  5. اخي الصغير ولآد خالي بيشيلوا ملابسه و بيلمسوه بهذاك المكان و امي بتعصب لو اتقاتلت معهن بتقلي هو ولد ما بيصرله شي بس هو بيظل يبكي و يصرخ بيحرق قلبي

  6. المشكلة ان بعض الاهل حتى لو تعرض ابنهم لتحرش يسكتون ويسكتون الولد انه مايتكلم بذا الموضوع لان خايفين انه الناس بيشكون برجولته وبعتبرون شااذ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى