حقوق المراءة

. لماذا يتمسك الرجل العربي بعاداته وتقاليده رغم أنها ليست ديانه مقدسة بل وفي كث…


الحركة النسوية في الأردن

.
🔴 لماذا يتمسك الرجل العربي بعاداته وتقاليده رغم أنها ليست ديانه مقدسة بل وفي كثير من الأحيان هي تخالف ديانته التي يقدسها، ويحارب النسوية التي تدعو الى الحقوق المتساوية؟
إن الحقوق المتساوية للأخرين لا تعني أن حقوق الذكور سوف تنقص، فالحقوق ليست فطيرة تفاح
إذا ما الخسارة التي سوف يتكبدها هؤلاء المعترضون على النسوية إن نال الآخرون حقوقهم وعاشوا بقناعاتهم، إلا أن يكونوا أوغادا منتفعين من وجود الانتهاك !!

🔷️ بالفعل، لا يتمسك الرجل الشرقي بعاداته وتقاليده إلا لأنها تمنحه امتیازات على المرأة الشرقية
هو يتمسك بثقافة مجتمعه التي كانت ولازالت دوما تشيطن المرأة وتنتقص من قدراتها العقلية والجسدية وتصفها بأنها كائن عاطفي وضعيف، فهو يشعر بأنه أعلى منها درجة، وله السلطة المطلقة عليها، والحق في عقابها وثوابها بل وسلب حياتها
يرى الرجل الشرقي أن هذه العقد (عقدة السيطرة والقهر) والأمراض النفسيه (كالرغبة بالتعذيب والقتل) هي إمتيازات تحاول النسوية سلبها منه، خصوصا وأن القانون يتعاطف مع عقده هذه ويشجعها بتخفيف العقوبة عنه

🔷️ أصحاب مزارع القطن عارضوا تحرر العبيد لأن تحررهم يعني أن عليهم القيام بالعمل بدلا من السود في الحقول، لهذا السبب وصفوا العرق الأسود بالهمج والمخربين، وروجوا ضرورة السيطرة عليهم بحجة أنهم فاسدون خلقا وأخلاقا
لنفس السبب يعارض الذكر تحرر المرأة، ويروجون لضرورة السيطرة عليها وحبسها بحجة أنها عاطفية وناقصة عقل وتميل للانحلال الاخلاقي، لأن هذا يعني أنه سيكون مسؤولا عن نفسه ابتداءا من تحمل مسؤولياته تجاه طلباته المنزلية، وانتهاءا بتحمل دوره الأبوي المركون على عاتق الأم وحدها

🔷️ كما أن تحرر المرأة يعني منافسة بالكفاءات في سوق العمل والتعليم، الشخص الذي لا يثق بقدراته يخشى كل هذا

🔷️ كما تحتاج المرأة المتحررة إلى الارتباط برجل ناضج أخلاقيا وفكريا، وهذا يعني تحمل مسؤولية تجاه تطوير الذات المستمر، وفي مجتمع يفتقد غالبية ذكوره هذا الأمر مفضلين على ذلك أن يرتكبوا ما يشاؤون دون رقيب أو حسيب لن يرضى ذكوره بتحرر المرأة، لهذا السبب يحارب الذكر النساء ويصفهن بالعاهرات ويروج ضرورة الولاية عليهن

🔴 لكن المرأة المتحررة الواعية لا تسمح لأحد بالهيمنة عليها واخراج أمراضه وعقد نقصه فيها
فكيف تتوقع لهذا الإنسان أن يتنازل عن عرشه الذي جعله دوما في مكان الآمر والناهي والولي الآمر
هذه الحقوق لا تطلب وإنما يتم إنتزاعها منه

🔴 إن كنت تصاب بالقلق من أي تحرك إيجابي تعيشه المرأة فاعلم يقينا أنها تفوقت عليك فلا يخشى تحرر المرأة الأحرار الواثقون بل أولئك الفاشلون

كتابة: #ايمي_سوزان_داود

.
🔴 لماذا يتمسك الرجل العربي بعاداته وتقاليده رغم أنها ليست ديانه مقدسة بل وفي كثير من الأحيان هي تخالف ديانته التي يقدسها، ويحارب النسوية التي تدعو الى الحقوق المتساوية؟
إن الحقوق المتساوية للأخرين لا تعني أن حقوق الذكور سوف تنقص، فالحقوق ليست فطيرة تفاح
إذا ما الخسارة التي سوف يتكبدها هؤلاء المعترضون على النسوية إن نال الآخرون حقوقهم وعاشوا بقناعاتهم، إلا أن يكونوا أوغادا منتفعين من وجود الانتهاك !!

🔷️ بالفعل، لا يتمسك الرجل الشرقي بعاداته وتقاليده إلا لأنها تمنحه امتیازات على المرأة الشرقية
هو يتمسك بثقافة مجتمعه التي كانت ولازالت دوما تشيطن المرأة وتنتقص من قدراتها العقلية والجسدية وتصفها بأنها كائن عاطفي وضعيف، فهو يشعر بأنه أعلى منها درجة، وله السلطة المطلقة عليها، والحق في عقابها وثوابها بل وسلب حياتها
يرى الرجل الشرقي أن هذه العقد (عقدة السيطرة والقهر) والأمراض النفسيه (كالرغبة بالتعذيب والقتل) هي إمتيازات تحاول النسوية سلبها منه، خصوصا وأن القانون يتعاطف مع عقده هذه ويشجعها بتخفيف العقوبة عنه

🔷️ أصحاب مزارع القطن عارضوا تحرر العبيد لأن تحررهم يعني أن عليهم القيام بالعمل بدلا من السود في الحقول، لهذا السبب وصفوا العرق الأسود بالهمج والمخربين، وروجوا ضرورة السيطرة عليهم بحجة أنهم فاسدون خلقا وأخلاقا
لنفس السبب يعارض الذكر تحرر المرأة، ويروجون لضرورة السيطرة عليها وحبسها بحجة أنها عاطفية وناقصة عقل وتميل للانحلال الاخلاقي، لأن هذا يعني أنه سيكون مسؤولا عن نفسه ابتداءا من تحمل مسؤولياته تجاه طلباته المنزلية، وانتهاءا بتحمل دوره الأبوي المركون على عاتق الأم وحدها

🔷️ كما أن تحرر المرأة يعني منافسة بالكفاءات في سوق العمل والتعليم، الشخص الذي لا يثق بقدراته يخشى كل هذا

🔷️ كما تحتاج المرأة المتحررة إلى الارتباط برجل ناضج أخلاقيا وفكريا، وهذا يعني تحمل مسؤولية تجاه تطوير الذات المستمر، وفي مجتمع يفتقد غالبية ذكوره هذا الأمر مفضلين على ذلك أن يرتكبوا ما يشاؤون دون رقيب أو حسيب لن يرضى ذكوره بتحرر المرأة، لهذا السبب يحارب الذكر النساء ويصفهن بالعاهرات ويروج ضرورة الولاية عليهن

🔴 لكن المرأة المتحررة الواعية لا تسمح لأحد بالهيمنة عليها واخراج أمراضه وعقد نقصه فيها
فكيف تتوقع لهذا الإنسان أن يتنازل عن عرشه الذي جعله دوما في مكان الآمر والناهي والولي الآمر
هذه الحقوق لا تطلب وإنما يتم إنتزاعها منه

🔴 إن كنت تصاب بالقلق من أي تحرك إيجابي تعيشه المرأة فاعلم يقينا أنها تفوقت عليك فلا يخشى تحرر المرأة الأحرار الواثقون بل أولئك الفاشلون

كتابة: #ايمي_سوزان_داود

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫23 تعليقات

  1. ١٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٪؜👏👏👏👏🔥🔥🔥🔥🔥💜💜💜💜💜💜💜💜صح لسانها واللله انو هادا التفسير المنطقي والوحيد ومافي غيرو🙂♥️♥️♥️

  2. كل ذكوري لا ينتقد نجاح وتحرر الإناث إلا لأنه خائف منهن وبأن يفقد السيطرة التي يرى من خلالها أنه ذو قيمة .. في حين المتصالح مع نفسه يرى من حق كل إنسان سواء كان ذكرا أم أنثى أن يكون حرا .. وبالعكس سيكون ذلك في صالحه أيضا .. ففي تحرر المرأة تحرر له هو أيضا 👍🏼♥️

  3. 👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻

  4. لانه جاهل وضعيف شخصية ويخاف من المرأة القوية وكذلك ينتقد الرجل المثقف المتحرر القوي على فكرة

  5. لانو ٩٩٪؜ من النساء العربيات ما بزبطلهم التحرر ولو صار وتحررو اول شي بعملو بسكنو مع البوي فريند تاعهم غير الهوت شورت و كروب توب والمسخره هاي كلها فلسا بدهم كتييييييير ليميزو بين التحرر وعدم احترام الذات و الاصول و القيم وانا مو مع تحررهم ابدااااا

  6. @sonja.hlmn Diese Seite finde ich auch sehr gut, sie analysieren viele Themen wissenschaftlich. Hoffentlich kannst du etwas in die Deutsche Sprache übersetzen.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى