حقوق المراءة

. تتذكر شيماء، 33 عاماً، من محافظة الفيوم، موقفا حدث قبل عشر سنوات من الآن، حين …


الحركة النسوية في الأردن

.
تتذكر شيماء، 33 عاماً، من محافظة الفيوم، موقفا حدث قبل عشر سنوات من الآن، حين كانت في علاقة عاطفية مع شخص تخللها الكثير من الرفض لها ولجسدها، تقول إنه كان دائما يعلّق: “حجم صدرك لا يغريني…“، متساءلة بينها وبين نفسها: “لماذا يجرحنا أحبائنا وشركائنا الرجال؟“، وما كان من الفتاة إلا أن استجمعت شجاعتها، وأخذت جزءاً كبيراً من ميراثها، وذهبت إلى غرفة العمليات لإجراء عملية تكبير صدر، وذلك حتى تنال إعجاب حبيبها الذي استمر في نبرته الرافضة لها

تقول شيماء إنها أخطأت، وإن عاد بها الزمن لن تفعل ذلك، ولكن حينها كانت بحاجة لوجود حبيب معها بعد فقدان والدها وزواج والدتها، فباتت وحيدة تنشد الحب، إلا أنها الآن أدركت الدرس وتزوجت من رجل يقدرها ويقدر كل جزء فيها

لم تكن شيماء هي الحكاية الأولى التي أسمعها عن رجال يفرضون رؤاهم وطلباتهم، والتي تدور معظمها حول شكل جسد المرأة، متجاهلين السمات النفسية والاجتماعية
فالحب أحياناً يجعل بعض الفتيات يفعلن أموراً تسيء لهن ولصحتهن
وهنا توارد إلى ذهني سؤال محدد: ألم يكن هذا الحبيب يعلم عن حبيبته شكلها وجسدها؟ وإن لم تكن تعجبه إلى هذه الدرجة، لماذا اختارها من الأساس؟ أليس من الأفضل اختيار شريكة وفق أهوائهم وإعجابهم بدلاً من فرض التغيير على شركائهم؟

🔴 انتقدت الجمعية الأمريكية لعلم النفس “إيه بي إيه” ما سمته جنسنة “sexualize” المرأة، وعرفته بأنه مرتبط بالأشخاص الذين تنحرف نظرتهم إلى الآخرين بشكل جنسي، ويشعرون أن قيمتهم مستمدة فقط من جاذبيتهم أو سلوكهم الجنسي، وأن وجودهم ينحصر باعتبارهم “موضوعاً جنسياً”
ولكن ماذا إذا كان هذا السلوك يصدر عن أحبائنا وشركائنا؟

#جيف_ستورر المعالج النفسي والمؤلف المشارك لكتاب “أحبك وأكره الإباحية”، علق على تساؤل زوجة وأم بات زوجها يكره جسدها، بسبب اكتسابها كيلوغرامات زائدة، ودائماً ما يعلق بشكل مسيء على مظهرها بأنها “سمينة وقبيحة”، بأن ذلك “إساءة لفظية”، وأنها لن تتوقف حتى تفعل شيئاً مباشراً لحماية نفسها مما سماه “هجمات على قيمة الزوجة وكرامتها”
ويضيف: “إصرار زوجك على أن جسدك موجود لإرضائه هو تشييء خالص، ربما لا ينظر زوجك إلى المواد الإباحية، ولكنه يحمل أحد أكثر العناصر ضرراً في عناصر المواد الإباحية: تشييء أجساد النساء”
وطالب ستورر الزوجة بضرورة إدراك أن سلوكيات زوجها أضرت بالفعل بالروابط المرتبطة بالأسرة، وأن ما يقوله لها هو مسؤوليته هو وعليه إصلاح الضرر الذي أحدثه بكلماته المسيئة
وأن من المهم للنساء في تلك الحالة أن تستعيد جسدها باعتباره جسدها الخاص، وألا تسمح لأحد بالتأثير على إحساسها بنفسها

كتابة : @raseef22

.
تتذكر شيماء، 33 عاماً، من محافظة الفيوم، موقفا حدث قبل عشر سنوات من الآن، حين كانت في علاقة عاطفية مع شخص تخللها الكثير من الرفض لها ولجسدها، تقول إنه كان دائما يعلّق: “حجم صدرك لا يغريني…“، متساءلة بينها وبين نفسها: “لماذا يجرحنا أحبائنا وشركائنا الرجال؟“، وما كان من الفتاة إلا أن استجمعت شجاعتها، وأخذت جزءاً كبيراً من ميراثها، وذهبت إلى غرفة العمليات لإجراء عملية تكبير صدر، وذلك حتى تنال إعجاب حبيبها الذي استمر في نبرته الرافضة لها

تقول شيماء إنها أخطأت، وإن عاد بها الزمن لن تفعل ذلك، ولكن حينها كانت بحاجة لوجود حبيب معها بعد فقدان والدها وزواج والدتها، فباتت وحيدة تنشد الحب، إلا أنها الآن أدركت الدرس وتزوجت من رجل يقدرها ويقدر كل جزء فيها

لم تكن شيماء هي الحكاية الأولى التي أسمعها عن رجال يفرضون رؤاهم وطلباتهم، والتي تدور معظمها حول شكل جسد المرأة، متجاهلين السمات النفسية والاجتماعية
فالحب أحياناً يجعل بعض الفتيات يفعلن أموراً تسيء لهن ولصحتهن
وهنا توارد إلى ذهني سؤال محدد: ألم يكن هذا الحبيب يعلم عن حبيبته شكلها وجسدها؟ وإن لم تكن تعجبه إلى هذه الدرجة، لماذا اختارها من الأساس؟ أليس من الأفضل اختيار شريكة وفق أهوائهم وإعجابهم بدلاً من فرض التغيير على شركائهم؟

🔴 انتقدت الجمعية الأمريكية لعلم النفس “إيه بي إيه” ما سمته جنسنة “sexualize” المرأة، وعرفته بأنه مرتبط بالأشخاص الذين تنحرف نظرتهم إلى الآخرين بشكل جنسي، ويشعرون أن قيمتهم مستمدة فقط من جاذبيتهم أو سلوكهم الجنسي، وأن وجودهم ينحصر باعتبارهم “موضوعاً جنسياً”
ولكن ماذا إذا كان هذا السلوك يصدر عن أحبائنا وشركائنا؟

#جيف_ستورر المعالج النفسي والمؤلف المشارك لكتاب “أحبك وأكره الإباحية”، علق على تساؤل زوجة وأم بات زوجها يكره جسدها، بسبب اكتسابها كيلوغرامات زائدة، ودائماً ما يعلق بشكل مسيء على مظهرها بأنها “سمينة وقبيحة”، بأن ذلك “إساءة لفظية”، وأنها لن تتوقف حتى تفعل شيئاً مباشراً لحماية نفسها مما سماه “هجمات على قيمة الزوجة وكرامتها”
ويضيف: “إصرار زوجك على أن جسدك موجود لإرضائه هو تشييء خالص، ربما لا ينظر زوجك إلى المواد الإباحية، ولكنه يحمل أحد أكثر العناصر ضرراً في عناصر المواد الإباحية: تشييء أجساد النساء”
وطالب ستورر الزوجة بضرورة إدراك أن سلوكيات زوجها أضرت بالفعل بالروابط المرتبطة بالأسرة، وأن ما يقوله لها هو مسؤوليته هو وعليه إصلاح الضرر الذي أحدثه بكلماته المسيئة
وأن من المهم للنساء في تلك الحالة أن تستعيد جسدها باعتباره جسدها الخاص، وألا تسمح لأحد بالتأثير على إحساسها بنفسها

كتابة : @raseef22

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫24 تعليقات

  1. الثقة بالنفس أهم شيء ينبغي امتلاكه بالحياة بدون ثقة تصبح الجروح أعمق وحتى الأشياء الصغيرة يصير تأثيرها خطير

  2. المفروض كل بنت ما تخلي حدا يقلل من ثقتها بنفسها وما تسمع هالحكي السخيف وما تهتم،كل بنت حلوة كيف ما كانت❤️

  3. اي شخص يعطي رأيه عن شكل جسدك ويحاول يغير فيه عشان بس يعجب فيك أيا كانت العلاقة اقول لكم اهربوووا.

  4. الجنسنه ..سكسوالايز …على كل فتاه ان تتعرف على المصطلح …وجواب لسؤال ذلك البغل الذي لا يغريه صدرها : كلامك ليس فقط لا يُغري أحدا ..إنما يشمئز منه كل أحرار وحرائر الدنيا .

  5. والله يا شيماء انا عندي رد قوي لهاي النوعية من الرجال بس صاحبة هاد الحساب محترمة و خايفة تزعل مني 😂😂😂😂😂😂😂😂😂

  6. كويس انها عرفت غلطها ….وفاك لاي حد يبص لشخص على انه مجرد مظهر او حاجه جنسية ..فاك لاي بشري مريض عقليا بيفكر زي الاهطل ده

  7. 😢😢 الثدي ليس للجنس و لكنه جزء من دائرة الحياة. هو مصدر للحياة. من سلعه هو المنطق الذكوري الأعوج

  8. جسد كل انسان هو ملك لهُ هو فقط.. رجل ام امرأة .. محد اله الحق يغير بيك لا شكليا و لا شخصيا تقبل نفسك و حبها والي يحبك ح يتقبلك و يحبك مثل ما انت.. و اذا شريك حياتك يعينك علمود تغير شي انت حابب تغيره فهالشي هو صحي و حلو .. و اكيد حلو واحد يشجع اللاخ علمود يحققون طموحات و اهداف و احلام كل واحد بيهم

  9. نظرتهم للجمادات باتت جنسية فما بالك بالاجساد؟؟ اي بشر يطلب منك تتغير جسديا او نفسيا لارضاءة هو انفي من حياتك

  10. بس وصل للبنت وعلقها فية ما عاد صدرها حلو قبل ما تكون معو كان حلو ،بعدين انت حاببها على شان صدرها ولا على شانها

  11. نقطة في بحر من قذارة الشركاء و الازواج الذين يدمرون زوجاتهم بهذه التراهات الفكرية الغير ذات اي ادنى فائدة..ثقتك يا مرأة اهم من كل شيء..ثقتك بثيها كالسم في وجة اي حيوان يحاول انتهاز اي فرصة و تدميركِ 🤝⁦✊🏽⁩ .

  12. ان كان حجم صدرها لا يغريك انتَ فلما لا تذهب انتَ بلا عناد وتشكّل صدرك وتنفخه بالطريقة التي تناسب خرمك الاخرق!؟

  13. هي مجرد جينات لا اكثر ولا اقل 😐 الي بيركزو على حجم الصدر او المؤخرة او القضيب بحب اقلكم انتو اشخاص عقلكم سطحي لابعد الحدود المهم حجم الحب 😗✌💓

  14. اوكي ترا مش بس من هي الناحية ما احنا منواجه نفس الموضوع من كل فئات المجتمع، شباب بنات اطفال وكبار اكتر كلمك سمعتها بحياتي ” ليش انتي نحيفة كل هالقد” (اسمنيلك شوي) الموضوع مقرف بصراحة، يعني لو مل شخص يضل متطلع على حالو وما يحكي عن احد وكان هم بيمتلكو الاجساد المثالية 🙂

  15. فئة من الشباب لو تقرأ الكلام ما حيجبها رغم انه ممكن يكون في نقص فيه اكثر منها بس من إيمانه انه المسؤول الإول ولازم ينفذلو كل شي وصل نفسه وزوجته للمرض النفسي

  16. اوعك يا بنت تردي على اي ذكر بحكيلك تغيري اي اشي فيكي. اياكي ثم اياكي. لانو مش من حقو ☺️

  17. هو عادي ان الانسان يطلب من شريك حياته يغير في نفسه … يكون الطلب متفهم غير جارح طبعا .. ك سيكون افضل لو اكتسبت او خسرت بعض الوزن وهلم جرا .. ولكن ان يصل الامر للاهانة او عمليات جراحية او تعليقات تحط من الثقة .. هذا لا يجوز

  18. تذكروا شي مهم الرجال بالعموم مثل الحيىوانات اهم شي عندهم شهواتهم ممكن صىدرك او اي جزء من جسمك مايعجبه، لذلك لاتسمعي كلامهم وتروحي تغيري من نفسك لأرضائهم بالتالي انت بالنسبة اله مجرد فريسة يخلص منك وعينه تروح ع غيرك هذا طبعهم بشكل عام لذلك دائماً نلاحظ مثلا ع مواقع التواصل او بالحقيقة او عالتلفزيون بنات لا يمتلكون جمال خُلق او خَلق ولا شخصية ولا ذكاء مابيها اي مقوم جاذبية تلاحظي الرجال صاير خروف ويقارنك بيها تسألي شنو الحلو بالموضوع يقول شوفي جسمها”اغلبهم من هالنوع وهذا النوع بالتحديد مستحيل تنملي عينه بيك او بغيرك ونفسه هالنوع الي ماخذ سالفة التعدد من الدين لمصلحته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى