حقوق المراءة

. التحرش والاغتصاب وجرائم الشرف وحرمان المرأة العمل والتعليم والاستقلال والسفر ت…


الحركة النسوية في الأردن

.
التحرش والاغتصاب وجرائم الشرف وحرمان المرأة العمل والتعليم والاستقلال والسفر تنبع جميعها من فكرة واحدة ألا وهي التشييء الجنسي للمرأة، فيغدو أي تصرف طبيعي للإنسان إغراءا إذا ما قامت به امرأة، وبالتالي تقمع حاجاتها كإنسان كي لا تفتن الرجل كأداة لتفريغ الجنس

بعض الخطابات تستخدم طريقة رقيقة لتشييء المرأة، فيشبهونها مثلا بالجوهرة، لكن هذا قمة الإهانة لها
فلو غرقت جوهرة وامرأة ستنقذ المرأة بالطبع وليس الجوهرة، أيضا يمكنك بيع الجوهرة لكن بيع امرأة جريمة
إذا تشبيه المرأة بالجوهرة هو انتقاص منها وليس تكريم لها

التشييء يحدث لسببين :

١) إما لأن هؤلاء لا يستطيعون إستيعاب أن المرأة إنسان مثلهم تماما فيلجأون إلى الصور التشبيهية لمحاولة وضع المعايير المناسبة لها
كأن يرى أن الحجاب واجب عليها لأن التفاحة تتأكسد إذا قشرتها أو أن السلحفاة تصبح سحلية دون هيكلها
(حتى صورهم التشبيهية خاطئة تفشير التفاحه يقابله نزع الجلد عن الجسد وهيكل السلحفاة يقابله العظم عند الانسان 😩)

٢) أو أنهم لا يدركون قيمة الإنسان وما يميزه عن الجمادات كونه يمتلك العقل والإدراك وحق الاختيار والاعتقاد

دعوكم من هذه التشبيهات، لأنها تهين قائلها قبل أن تهين المرأة، ذلك أنها تعطينا لمحة عن مدى قصور عقل المعتقد بها بأنه غير قادر على فهم أبسط المصطلحات وأكثرها انتشارا (مصطلح إنسان)

تقول #سيمون_دي_بوفوار : ” احدى أكثر الطرق فعالية لقمع المرأة هي خداعها عن طريق ربط الأنوثة بالضعف، وتبرير التملك والتحكم بالحب والغيرة، أنت ملكة أنت جوهرة، الصوت العالي يقلل من أنوثتك، العناد والعصبية تجعلك كالرجل
كل هذه التوصيفات من شأنها سلخ صفة الانسانية من المرأة وتحويلها إلى جماد لا يحق لها أن تغضب أو تمتلك رأيا مغايرا كباقي البشر، وإلا لم تعد أنثى

وتقول @nadalahdal : “أوهموا النساء في الوطن العربي بأن المرأة عندما تكون في طابور يتم تقديمها في البداية، وعندما تكون المرأة في السيارة لا يتم تفتيش السيارة، وأمثلة قليلة جدا وربما هذا كل شيء أعطي للمرأة
في الوقت الذي سلب منها كل شيء في الحياة، الحرية والعمل والتملك والتحدث واعتبروها ناقصة عقل ودين وعار وعورة وتضرب
ولكنها توهمت أن تقديمها في الطابور جزء من تقديرها، ونسيت أن هذه الميزة تقدم للأطفال القصر أو المعاقين حركيا أو الأشخاص الأقل عددا
ثم اعتقدت بأنها حصدت كل حقوقها، وأنها تميزت عن سائر العالم”

كتابة : #ايمي_سوزان_داود

.
التحرش والاغتصاب وجرائم الشرف وحرمان المرأة العمل والتعليم والاستقلال والسفر تنبع جميعها من فكرة واحدة ألا وهي التشييء الجنسي للمرأة، فيغدو أي تصرف طبيعي للإنسان إغراءا إذا ما قامت به امرأة، وبالتالي تقمع حاجاتها كإنسان كي لا تفتن الرجل كأداة لتفريغ الجنس

بعض الخطابات تستخدم طريقة رقيقة لتشييء المرأة، فيشبهونها مثلا بالجوهرة، لكن هذا قمة الإهانة لها
فلو غرقت جوهرة وامرأة ستنقذ المرأة بالطبع وليس الجوهرة، أيضا يمكنك بيع الجوهرة لكن بيع امرأة جريمة
إذا تشبيه المرأة بالجوهرة هو انتقاص منها وليس تكريم لها

التشييء يحدث لسببين :

١) إما لأن هؤلاء لا يستطيعون إستيعاب أن المرأة إنسان مثلهم تماما فيلجأون إلى الصور التشبيهية لمحاولة وضع المعايير المناسبة لها
كأن يرى أن الحجاب واجب عليها لأن التفاحة تتأكسد إذا قشرتها أو أن السلحفاة تصبح سحلية دون هيكلها
(حتى صورهم التشبيهية خاطئة تفشير التفاحه يقابله نزع الجلد عن الجسد وهيكل السلحفاة يقابله العظم عند الانسان 😩)

٢) أو أنهم لا يدركون قيمة الإنسان وما يميزه عن الجمادات كونه يمتلك العقل والإدراك وحق الاختيار والاعتقاد

دعوكم من هذه التشبيهات، لأنها تهين قائلها قبل أن تهين المرأة، ذلك أنها تعطينا لمحة عن مدى قصور عقل المعتقد بها بأنه غير قادر على فهم أبسط المصطلحات وأكثرها انتشارا (مصطلح إنسان)

تقول #سيمون_دي_بوفوار : ” احدى أكثر الطرق فعالية لقمع المرأة هي خداعها عن طريق ربط الأنوثة بالضعف، وتبرير التملك والتحكم بالحب والغيرة، أنت ملكة أنت جوهرة، الصوت العالي يقلل من أنوثتك، العناد والعصبية تجعلك كالرجل
كل هذه التوصيفات من شأنها سلخ صفة الانسانية من المرأة وتحويلها إلى جماد لا يحق لها أن تغضب أو تمتلك رأيا مغايرا كباقي البشر، وإلا لم تعد أنثى

وتقول @nadalahdal : “أوهموا النساء في الوطن العربي بأن المرأة عندما تكون في طابور يتم تقديمها في البداية، وعندما تكون المرأة في السيارة لا يتم تفتيش السيارة، وأمثلة قليلة جدا وربما هذا كل شيء أعطي للمرأة
في الوقت الذي سلب منها كل شيء في الحياة، الحرية والعمل والتملك والتحدث واعتبروها ناقصة عقل ودين وعار وعورة وتضرب
ولكنها توهمت أن تقديمها في الطابور جزء من تقديرها، ونسيت أن هذه الميزة تقدم للأطفال القصر أو المعاقين حركيا أو الأشخاص الأقل عددا
ثم اعتقدت بأنها حصدت كل حقوقها، وأنها تميزت عن سائر العالم”

كتابة : #ايمي_سوزان_داود

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫22 تعليقات

  1. على قصة تشبيهات اذكر مرة كان في جاهة خطبة ف في شخص بلش يحكي و عن الزواج و كان ماشي تمام لحد ما سمعت كلمة المرأة وسادة جنسية انا لما سمعت هيك كانو في واحد شمطني كف مش مصدق و بعد ما خلص الكلام رحت دغري لعند العريس قلتلو شو هالحكي هاذ طبعا ما حدا قدر يجاوب علي كانو يحكو زلمة كبير و من هالقصص قلتهم حتى ولو ما بصير يشبه اي اشي 🤦‍♂️

  2. بالمختصر الشعب عندو لما يسمع كلمة مرآه بيعمل معادله و الي هي المرآه = جنس و لإنوو المجتمع بيعتبرها عوره و ناقصه عقل و يتم تشبيها بهل حكي الفاضي بيعطي الحريه للأخرين انو يتحكم فيها و ينسوا انو هي انسانه و فكرهم كلوو بالجنس فعلا حقيقه اكثر المجتمعات تحريما للشيء هي اكثر المجتمعات المهوسه فيه

  3. كل هالكلام قمه بالسخف والرجعيه ،، المرأه مش مجبوره تتعب وتتعب نفسها وتستهلك طاقتها وتزتنزف نفسها بالتعب والعمل ،،، مش مجبوره توقف بالطابور ولاز تتقدمه لانه ناعمه لينه هينه ،، اي تقدم يجبرها تستيقض لتركض وتتعب وتهرول مع مأسي الحياه المقرفه ،،، ليش الاجبار على التجاره بانها سلعه مستهلك لازم ننحت عليها ،، ليش تتعب بجني مال راح تصرف نصه على بيتها اذا مش كله ومع الوقت تفقد كل شي حلو فيها من الهلاك النفسي ،، ليش تشلح لناس متل وحوش بالشوارع من الف جنسيه وشكل ولون لهندي يطلع على صدرها او باكستاني يراقب خصرها او مراهق يتمعن بتفاصيلها ،، سخافه تفكير غير طبيعيه ،،، اااه ادرسي بس لا تشتغلي اقعدي خلي هو يشتغل ويصرف عليكي ووقفي اول بالطابور ليونه جسمك ما بتسمحلك توقفي لساعات ،، خليهم يعتقدوا انك طفله او معاقه المهم تبقي مرتاحه

  4. والله مرة قرأت منشور انو وحدة حابة تركب بسكليت مع اطفالها والكل نازل يبهدلها انو ما بصير المرأة تركب بسكليت!!! قال بس تقعد عليه وتركب وجسمها بتحرك ممكن يعمل اغراء للرجل وشهوة الي بشوفها وهي راكبة عليه!! الغلط عليها قال ومش عالمريض النفسي الي رح تثير غريزته بس يشوف وحدة راكبة بسكليت 🙂

  5. احاطوا المرأة بالتناقض الحاكم ، بين الام العظيمة والمرأة الضعيفة او الحنونة او المُضحية ، وهذا التناقض اختزل المرأة وحدد ماهيتها بتلك الصفات .

  6. يالله شو كلامك ع الوجع وبختصر كل شي ومنطقي شكرا لكل امرأه مثقفه واعيه منطقيه متلك

  7. كلامك جميل بس استشهادم بندى الأهدل!! .. ليش مين ندى الأهدل عشان نستشهد بكلامها؟ هي مجرد بنت هربت من بلدها لأنها حسب قولها أهلها كانو حيزوجوها و هي صغيرة و ما شاء الله طلع عمها واعي غير كل العيلة سبحان الله .. جميل و راحت بريطانيا و عاشت حياتها اللي تمنحها بريطانيا لكل الناس و قررت تكون مؤثرة .. كله جميل بس ندى مش فيلسوفة مش عالمة مش دكتورة مش كاتبة .. هي مجرد بنت تقتبس كلام الناس الأكبر منها فالاستشهاد فيها مش قوي برأيي

  8. لا طبعا كلامك غلط و اذا وصفونا بالجوهره شو يعني رسولنا وصفنا بالقوارير و متى حكاها لما كان يطلع مع زوجاته على الحج و للي بسيرو القافله يسرعو فكان يحكيها مشان ما يسرعو انه معنا نساء خوفا علينا لا اكثر. و احنا النا احترامنا و تقديرنا بالمجتمع و هينا بندرس و نتعلم و نشتغل مو محرومين و مو كل المجتمع هي الفئة للي بتحكي عنها.و الانثى تتصف بالرقه في كل شيء و احنا هاي طبيعتنا مش ضعف بس احنا هيك انخلقنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى