حقوق المراءة

. الجزء (٢): كنت أَعِدُ نفسي أن أقف معها وأن أواسيها وأن أكون لطيفة معها، عشت ب…


الحركة النسوية في الأردن

.
الجزء (٢):

كنت أَعِدُ نفسي أن أقف معها وأن أواسيها وأن أكون لطيفة معها، عشت بلا سند لوقت طويل حتى اعتدت على ذلك، لكن من داخلي صوت البكاء ما زال يذكّرني كم مرّة احتجت إلى سند

كانت كل محاولات الانتحار فاشلة، رغم محاولاتي لأشرب الأدوية، لكن لم أستطع… كنت دائماً أحلم بكتابة مقالة من هذا النوع، فلم أستطع الانتحار وإلا لماذا لم أنتحر؟ وصدقوني، فإن كل أدوية الاكتئاب غير كافية لمحو السنين التي بقيت فيها أدافع عن نفسي، عن كياني، عن حدودي، وكأن لا حدود ولا كيان ولا مشاعر ولا مستقبل لي، لأنني تعرّضت للاعتداء، وهربت وبقيت أركض كالهاربين من زوبعة، وعندها يدق قلبي سريعاً وكأنه سيغمى علي، لم أضيع فقط سنوات عمري في عدم الرغبة في الوجود، بل أضعت سنوات عمري في الدفاع عن كياني من العودة إلى ذلك المكان الذي هُدِّدت بالقتل فيه، محاولات التصالح مع الذات ومحاولات تخفيف حدّة هذه التجربة على أعصابي

على الصعيد المجتمعي، غالباً من علموا بالقصة تقرّبوا مني من أجل ممارسة الجنس، وهذا أسوأ ما قدّمته لي الحياة بعد النجاة من جريمة “الشرف”؛ فتاة عاهرة مستباحة تستطيع النوم معها وحتى أن تهينها من دون الإحساس بالذنب، كانت مهمة حماية هذا الجسد من هذه الغايات صعبة، حتى أني أقفلت على كل رغباتي، وأقفلت على كل شي، ولم أعد أريد أحداً

أما على الصعيد العائلي، كان هناك رفض لي وإنكار واحتقار لوجودي

هل كان كل هذا ضرورياً؟ هل شرف العائلة شيء مهم بالفعل؟ وماذا يفعل شرفكم في جسدي؟
ثم لماذا لم تعلموني شيئاً عن الجنس، ولم تقولوا لي شيئاً عن التحرّش، ولم تدرّبوني كيف أدافع عن نفسي؟ بل بالعكس، الخنوع والانصياع والطاعة هي الصفات المقبولة والأساسية لكل فتاة، ولما لم تقولوا لي منذ البداية أن المجتمع لا يفرّق بين بائعات الجنس والضحية؟
هل كان كل هذا ضرورياً؟
أن أخسر كل شيء لأن شرفكم بين أفخاذي؟

لقد خططت لحياتي بشكل آخر، وكل هذا لا يهم أحياناً، أنا آكل القمح أحياناً وأشرب الماء، ومنذ عام أصبحت أرقد في الليل وشعري بدأ بالظهور مرة أخرى. بدأت بخسارة الوزن، وأصبحت أستطيع تأليف جملة كاملة مفيدة، بالرغم من معظم الأمراض النفسية التي تزورني وتذهب… أنا معظم الوقت بخير

يحق لكل امرأة أن تختار حياتها، أن ترفض زواجها القسري، ألا تتعرّض للقتل أو التهديد بالقتل على أساس الشرف، تجربتي هذه أقدّمها في المقالة لكل امرأة تعاني من تعرّضها للاعتداء: يجب أن تدركي أنك لست المسؤولة
حاولي أن تتحرّري من هذا، لأننا نعيش هذه الحياة مرة واحدة، فلنحاول أن نكسب أنفسنا حتى لو خسرنا هذا العالم

كتابة: #عزيزة_الخالد

.
الجزء (٢):

كنت أَعِدُ نفسي أن أقف معها وأن أواسيها وأن أكون لطيفة معها، عشت بلا سند لوقت طويل حتى اعتدت على ذلك، لكن من داخلي صوت البكاء ما زال يذكّرني كم مرّة احتجت إلى سند

كانت كل محاولات الانتحار فاشلة، رغم محاولاتي لأشرب الأدوية، لكن لم أستطع… كنت دائماً أحلم بكتابة مقالة من هذا النوع، فلم أستطع الانتحار وإلا لماذا لم أنتحر؟ وصدقوني، فإن كل أدوية الاكتئاب غير كافية لمحو السنين التي بقيت فيها أدافع عن نفسي، عن كياني، عن حدودي، وكأن لا حدود ولا كيان ولا مشاعر ولا مستقبل لي، لأنني تعرّضت للاعتداء، وهربت وبقيت أركض كالهاربين من زوبعة، وعندها يدق قلبي سريعاً وكأنه سيغمى علي، لم أضيع فقط سنوات عمري في عدم الرغبة في الوجود، بل أضعت سنوات عمري في الدفاع عن كياني من العودة إلى ذلك المكان الذي هُدِّدت بالقتل فيه، محاولات التصالح مع الذات ومحاولات تخفيف حدّة هذه التجربة على أعصابي

على الصعيد المجتمعي، غالباً من علموا بالقصة تقرّبوا مني من أجل ممارسة الجنس، وهذا أسوأ ما قدّمته لي الحياة بعد النجاة من جريمة “الشرف”؛ فتاة عاهرة مستباحة تستطيع النوم معها وحتى أن تهينها من دون الإحساس بالذنب، كانت مهمة حماية هذا الجسد من هذه الغايات صعبة، حتى أني أقفلت على كل رغباتي، وأقفلت على كل شي، ولم أعد أريد أحداً

أما على الصعيد العائلي، كان هناك رفض لي وإنكار واحتقار لوجودي

هل كان كل هذا ضرورياً؟ هل شرف العائلة شيء مهم بالفعل؟ وماذا يفعل شرفكم في جسدي؟
ثم لماذا لم تعلموني شيئاً عن الجنس، ولم تقولوا لي شيئاً عن التحرّش، ولم تدرّبوني كيف أدافع عن نفسي؟ بل بالعكس، الخنوع والانصياع والطاعة هي الصفات المقبولة والأساسية لكل فتاة، ولما لم تقولوا لي منذ البداية أن المجتمع لا يفرّق بين بائعات الجنس والضحية؟
هل كان كل هذا ضرورياً؟
أن أخسر كل شيء لأن شرفكم بين أفخاذي؟

لقد خططت لحياتي بشكل آخر، وكل هذا لا يهم أحياناً، أنا آكل القمح أحياناً وأشرب الماء، ومنذ عام أصبحت أرقد في الليل وشعري بدأ بالظهور مرة أخرى. بدأت بخسارة الوزن، وأصبحت أستطيع تأليف جملة كاملة مفيدة، بالرغم من معظم الأمراض النفسية التي تزورني وتذهب… أنا معظم الوقت بخير

يحق لكل امرأة أن تختار حياتها، أن ترفض زواجها القسري، ألا تتعرّض للقتل أو التهديد بالقتل على أساس الشرف، تجربتي هذه أقدّمها في المقالة لكل امرأة تعاني من تعرّضها للاعتداء: يجب أن تدركي أنك لست المسؤولة
حاولي أن تتحرّري من هذا، لأننا نعيش هذه الحياة مرة واحدة، فلنحاول أن نكسب أنفسنا حتى لو خسرنا هذا العالم

كتابة: #عزيزة_الخالد

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫13 تعليقات

  1. للاسف ان الانسان الشرقي بقرا هيك مقاله و ما بتأثر فيه الانثى وبندم على حقارته وقلة شرفه بالعكس هو اول واحد بقدم يقتل اخته اذا صار معها شي

  2. اسفين لانو لسة في بنات بتعاني ..بيوجع فعلا عجزنا امام كل اللي بصير .. كل الدعم الك 💪

  3. مع الاسف على مجتمعنا الجاهل و افكار معظم الناس المعاقة 😞 be strong و لاتهتمي و حاربي اسعي علمود تعيشين الحياة الي يستاهلها كل انسان الله انطالنا الحياة نعيشها اكو صعوبات بالحياة بس انتي هم عندج نِعَّم و مواهب جددي روحج و افكارج و وراء كل سقوط اكيد بأرادتج اكو وقفات و نجاح

  4. تحررها من هذه الاعتقادات والامراض اللتي تسبب لها المجتمع بها يأتي بعد ان يتحرر هذا المجتمع من اعتقاداته الغبية وتصوّراته الغير منطقية ومحاسبة الفاعل بهذه الافعال الشنيعة لإرضاء رغبته الحيوانية بدلاً من لوم الضحية اللتي لا حول لها ولا قوة بهذا الشيء اللتي ارغمت على فعله دون ان يستطيع احد مساعدتها

  5. اكثر ماالمني هو السفلة الذين حاولوا النوم معها بحجة انها فقدت شرفهم المزعوم. تمنيت ان اكون معها واقطع خصيانهم العفنه ليذهب شرفهم للابد

  6. كل هذه الكلمات مئات البنات تقرأوها و تقول نعم انا هي لاحظوا كم مرة لازلنا نموت فيها ! ، رهيبة جداً و انا اسفة مؤخراً لكل شيء مر دمر روحها 💔⁦🙏🏽⁩ و لكل امرأة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى