حقوق المراءة

. في ما يلي أهم الجمل التي تسعى لتنميط النسويات: ما كنت مفكرك تقليدية: يكفي …


الحركة النسوية في الأردن

.
🔴 في ما يلي أهم الجمل التي تسعى لتنميط النسويات:

🔶️ ما كنت مفكرك تقليدية:

يكفي أن تبتسمي بوجه طفل صغير، أو أن تمسي خصلات شعر طفلة تضحك، أو أن تعبري لشريكك بكل وضوح عن مدى رغبتك بأن تصبحي أماً لتجحظ عيناه بوجهك، ولتفلت منه جملة: “ما كنت مفكرك تقليدية!”

🔶️ ما كنت مفكرك هيك:

يكفيك إبراز شفتيك بأحمر شفاه فاقع، أو شراء فستان أعجبك، أو حتى تمشيط شعرك ليشكك الحاضرون بنسويتك، لتكوني الأقل أحقية في التعبير عن مناصرتك لحق النساء في تقرير مصيرهن وتحديد خياراتهن بمحض إرادتهن
لتسمعي عبارات مثل: “ما كنت مفكرك هيك”، “ما تخيلتك تهتمي بهالأمور التافهة” وكأن وجهك وجسدك واهتمامك بنفسك لتظهري بالطريقة التي تحبين مجرد أمرٍ تافه
والكارثة الكبرى التي تهدد نسويتك هي إزالة الشعر الزائد عن جسدك، لا لست حرة بالطبع، فمقياس النسوية عنده حسّاس لا يعمل إلّا بملامسته شعر جسدك

🔶️ ما توقعت عندك مشكلة:

أن تحملي أفكارك التحررية وتذهبي لشرب القهوة مع صديق ما فهذا سبب يكفيه ليطلق النكات الجنسية، وبالطبع عليكِ أن تضحكي وتثني على خفة دمه
تعبيرك عن أفكارك النسوية في مكان العمل مبرر لزميلك أن يسند يده على فخذك في اجتماعات العمل، لا بأس بالطبع لو ارتفعت يده أو انخفضت فأنت مع الحريات، ويكفي أن تخبري الجميع أنه مُتحرش ليواجهك بوجهه البريء ويهمس بلطف: “ما توقعت عندك مشكلة!”

أمّا في البدايات العاطفية الجديدة، وحتى لو لم تعيشي تجارب جنسية سابقة ينصدم غاوي الحريات ويقول لك بدهشة: “بعدك فيرجن لهلق!”
وللآن تلك ستسمعينها سواء كنت في السابعة عشرة أو في السابعة والأربعين عاماً، فحريتك مجدداً تتموضع بين ساقيك فحسب

🔶️ ما تخليتك تبكي:

كونكِ نسوية فأنت من النساء الخارقات اللواتي ينقسمن إلى قسمين: العازفات عن الحب والزواج والأخريات المقتنعات أن الرجال كلهم سواسية في العتمة
وفي حال أنك ضعفتِ وبكيت حبيباً سابقاً، اللوم سيكون بانتظارك ونظرات الاستغراب والتوبيخ أحياناً مع جملة: “طلعتي بتبكي!”

بالطبع نظرات الاستغراب تلك هي نفسها التي ستلاحقك إذا كنتِ في علاقة سعيدة ومتوازنة، وإذا ما عبرتِ لشريكك بحبك أو وسوست لكِ رغبتك لتقبيله في مكان عام فما دمت نسوية فكوني مستعدة دائماً لجملة: “طلعتي بتعرفي تحبي!”

🔴 لا يكفي أن تكوني نسوية لتنالي شيئاً من حريتك في تحديد هويتك، بل عليكِ كل يوم أن تستيقظي، تغسلي وجهك، تضعي أحمر الشفاه أو تهمليه، لا فرق، المهم أن تصحي كل يوم لتقولي للعالم كله إنك امرأة فحسب
وهذا أجمل ما في الأمر 😌♥️

كتابة: #حلا_الحميدان

.
🔴 في ما يلي أهم الجمل التي تسعى لتنميط النسويات:

🔶️ ما كنت مفكرك تقليدية:

يكفي أن تبتسمي بوجه طفل صغير، أو أن تمسي خصلات شعر طفلة تضحك، أو أن تعبري لشريكك بكل وضوح عن مدى رغبتك بأن تصبحي أماً لتجحظ عيناه بوجهك، ولتفلت منه جملة: “ما كنت مفكرك تقليدية!”

🔶️ ما كنت مفكرك هيك:

يكفيك إبراز شفتيك بأحمر شفاه فاقع، أو شراء فستان أعجبك، أو حتى تمشيط شعرك ليشكك الحاضرون بنسويتك، لتكوني الأقل أحقية في التعبير عن مناصرتك لحق النساء في تقرير مصيرهن وتحديد خياراتهن بمحض إرادتهن
لتسمعي عبارات مثل: “ما كنت مفكرك هيك”، “ما تخيلتك تهتمي بهالأمور التافهة” وكأن وجهك وجسدك واهتمامك بنفسك لتظهري بالطريقة التي تحبين مجرد أمرٍ تافه
والكارثة الكبرى التي تهدد نسويتك هي إزالة الشعر الزائد عن جسدك، لا لست حرة بالطبع، فمقياس النسوية عنده حسّاس لا يعمل إلّا بملامسته شعر جسدك

🔶️ ما توقعت عندك مشكلة:

أن تحملي أفكارك التحررية وتذهبي لشرب القهوة مع صديق ما فهذا سبب يكفيه ليطلق النكات الجنسية، وبالطبع عليكِ أن تضحكي وتثني على خفة دمه
تعبيرك عن أفكارك النسوية في مكان العمل مبرر لزميلك أن يسند يده على فخذك في اجتماعات العمل، لا بأس بالطبع لو ارتفعت يده أو انخفضت فأنت مع الحريات، ويكفي أن تخبري الجميع أنه مُتحرش ليواجهك بوجهه البريء ويهمس بلطف: “ما توقعت عندك مشكلة!”

أمّا في البدايات العاطفية الجديدة، وحتى لو لم تعيشي تجارب جنسية سابقة ينصدم غاوي الحريات ويقول لك بدهشة: “بعدك فيرجن لهلق!”
وللآن تلك ستسمعينها سواء كنت في السابعة عشرة أو في السابعة والأربعين عاماً، فحريتك مجدداً تتموضع بين ساقيك فحسب

🔶️ ما تخليتك تبكي:

كونكِ نسوية فأنت من النساء الخارقات اللواتي ينقسمن إلى قسمين: العازفات عن الحب والزواج والأخريات المقتنعات أن الرجال كلهم سواسية في العتمة
وفي حال أنك ضعفتِ وبكيت حبيباً سابقاً، اللوم سيكون بانتظارك ونظرات الاستغراب والتوبيخ أحياناً مع جملة: “طلعتي بتبكي!”

بالطبع نظرات الاستغراب تلك هي نفسها التي ستلاحقك إذا كنتِ في علاقة سعيدة ومتوازنة، وإذا ما عبرتِ لشريكك بحبك أو وسوست لكِ رغبتك لتقبيله في مكان عام فما دمت نسوية فكوني مستعدة دائماً لجملة: “طلعتي بتعرفي تحبي!”

🔴 لا يكفي أن تكوني نسوية لتنالي شيئاً من حريتك في تحديد هويتك، بل عليكِ كل يوم أن تستيقظي، تغسلي وجهك، تضعي أحمر الشفاه أو تهمليه، لا فرق، المهم أن تصحي كل يوم لتقولي للعالم كله إنك امرأة فحسب
وهذا أجمل ما في الأمر 😌♥️

كتابة: #حلا_الحميدان

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫20 تعليقات

  1. زي واحد مت@خلف حاطط صورة لبنت بشعررطويل ولابسة فستان وشعرها اشقر وكاتب فوقها قبل التعرف الي النسوية، بعدين حاطط صورة لوحدة تانية بشعر اسود وعيون مكحلة ولابسة بنطال وشيرت وكاتب بعد التعرف الى النسوية 🤦🏻‍♀️ كم شفت بنات ونساء نسويات بس ولا عمري شفت وحدة بال” مواصفات ” الي كاتبها، ومش قصدي ابدا انه هالمواصفات سيئة، بس بدي اعرف من وين جابوا هاد الstereotype؟! شعب ما اله حل شو ما عملتي ما بتسلمي من تدخلهم بجسمك

  2. ماحبيت! كأنه تبرير او كأن الي ماتنجب او الي مش عذراء او الي ماتحب مذنبات! كل وحدة حرة بطريقة حياتها وبخياراتها ومحد مجبور يبرر

  3. انشالله يجي يوم وتفهم الناس انو النسوية =حرية شخصية بجسدك وتفكيرك هاد المغزى من النسوية انو ماحدا يتدخل بخصوصية المرأة بفكرها وبلبسها وانو ماحدا يفرض عليها شي او يلغي شخصيتها

  4. معليكم ب احد عيشوا و حبوا و استقلوا و اختارو طرق حياتكم بصورة صحيحة و ماكو اي تفرقة بين المرأة و الرجل الله خلقنا مع بعض نشارك الحياة و واحد يعين الاخر

  5. نسوية يعني ندافع عن حقنا بالتعليم وعن حقنا بالحب مع الشخص يلي منختاروا كتير بستغرب من الكآئنات يلي بتفكر انو اذا لما تكون المرأة مستقلة اجتماعيا واقتصاديا وعاطفيا انها شخص خارج عن المجتمع الملتزم بعادات هو اصلا ما بيعرف ليش ملتزم فيها (كل يوم اصحي واحكي انا قوية وحلوة وحددي اهدافك)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى