حقوق المراءة

. عقب مشادة كلامية بين زوج وزوجته العشرينية (سمية) في منزلهما بمحافظة مادبا، دفع…


الحركة النسوية في الأردن

.
عقب مشادة كلامية بين زوج وزوجته العشرينية (سمية) في منزلهما بمحافظة مادبا، دفعها الزوج على الأرض وأخذت بالصراخ فلحق بها المتهم وضربها بقبضة يده المغلقة بقوة (بوكس) على جبينها مرة واحدة

دقت الساعة التاسعة مساء، في اليوم التالي، لدى عودة زوجها إلى منزله، صرخت الزوجة بأعلى صوتها (دوخة دوخة) ثم فقدت وعيها، فاستنجد الزوج بجاره لمساعدته في إسعافها، إلا أنها فارقت الحياة عندما وصلت الى باب الإسعاف والطوارئ في مستشفى النديم الحكومي

وللكشف عن أسباب الوفاة، تم تشريح جثمان الزوجة التي تركت وراءها طفلة صغيرة، حيث تبين أن الضربة على جبينها أحدثت “نزفًا دمويًا تحت الأم الجافية للفص الجداري للدماغ الأيسر، وتكدمًا رضيًا في مادة الدماغ في الفص الجداري الأيمن”

والدة الزوجة تقول، “منذ زواجهما، اعتاد على ضرب ابنتي وإهانتها بشكل متكرر، وابلغتني بذلك ورفضت إبلاغ أبنائي حتى لا تكبر المشكلة، فظلت سمية صامتة من أجل ابنتها، لكنها صمتت إلى الأبد”

وكانت التهمة المسندة في هذه القضية، هي جناية الضرب المفضي إلى الموت، حيث اعتبرت “الجنايات”، أن قبضة اليد ليست أداة قاتلة بطبيعتها أصلًا، ونتيجة لقوة الضربة بقبضة اليد أصيبت الزوجة، وأن نية الزوج بفعله هذا قد اتجهت إلى إيذاء زوجته، والمساس بسلامة جسمها فقط، وليس قتلها وإزهاق روحها، رغم حصول الوفاة لاحقًا

وعليه قررت المحكمة، وعملًا بأحكام المادة (330/1) من قانون العقوبات، الحكم على المجرم، بوضعه بالسجن 7 أعوام أشغال مؤقتة، اضافة إلى دفع رسوم المحاكمه !!!

🔴 سنوات من التعذيب لم تشفع لسمية التي فقدت حياتها نتيجته بأن تنصفها المحكمة وتعاقب قاتلها بتهمتي التعذيب والقتل، بل كافئته بتخفيف العقوبة عنه !!
فالمحكمه تعاطفت مع نية المجرم لكنها لم تتعاطف مع الضحية ومع آلامها سنوات طويلة وخسارتها الحياة !!!

للمزيد: #اسقاط_اسقاط_الحق_الشخصي_ايمي و #قانون_أردني_رادع_ايمي

.
عقب مشادة كلامية بين زوج وزوجته العشرينية (سمية) في منزلهما بمحافظة مادبا، دفعها الزوج على الأرض وأخذت بالصراخ فلحق بها المتهم وضربها بقبضة يده المغلقة بقوة (بوكس) على جبينها مرة واحدة

دقت الساعة التاسعة مساء، في اليوم التالي، لدى عودة زوجها إلى منزله، صرخت الزوجة بأعلى صوتها (دوخة دوخة) ثم فقدت وعيها، فاستنجد الزوج بجاره لمساعدته في إسعافها، إلا أنها فارقت الحياة عندما وصلت الى باب الإسعاف والطوارئ في مستشفى النديم الحكومي

وللكشف عن أسباب الوفاة، تم تشريح جثمان الزوجة التي تركت وراءها طفلة صغيرة، حيث تبين أن الضربة على جبينها أحدثت “نزفًا دمويًا تحت الأم الجافية للفص الجداري للدماغ الأيسر، وتكدمًا رضيًا في مادة الدماغ في الفص الجداري الأيمن”

والدة الزوجة تقول، “منذ زواجهما، اعتاد على ضرب ابنتي وإهانتها بشكل متكرر، وابلغتني بذلك ورفضت إبلاغ أبنائي حتى لا تكبر المشكلة، فظلت سمية صامتة من أجل ابنتها، لكنها صمتت إلى الأبد”

وكانت التهمة المسندة في هذه القضية، هي جناية الضرب المفضي إلى الموت، حيث اعتبرت “الجنايات”، أن قبضة اليد ليست أداة قاتلة بطبيعتها أصلًا، ونتيجة لقوة الضربة بقبضة اليد أصيبت الزوجة، وأن نية الزوج بفعله هذا قد اتجهت إلى إيذاء زوجته، والمساس بسلامة جسمها فقط، وليس قتلها وإزهاق روحها، رغم حصول الوفاة لاحقًا

وعليه قررت المحكمة، وعملًا بأحكام المادة (330/1) من قانون العقوبات، الحكم على المجرم، بوضعه بالسجن 7 أعوام أشغال مؤقتة، اضافة إلى دفع رسوم المحاكمه !!!

🔴 سنوات من التعذيب لم تشفع لسمية التي فقدت حياتها نتيجته بأن تنصفها المحكمة وتعاقب قاتلها بتهمتي التعذيب والقتل، بل كافئته بتخفيف العقوبة عنه !!
فالمحكمه تعاطفت مع نية المجرم لكنها لم تتعاطف مع الضحية ومع آلامها سنوات طويلة وخسارتها الحياة !!!

للمزيد: #اسقاط_اسقاط_الحق_الشخصي_ايمي و #قانون_أردني_رادع_ايمي

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫24 تعليقات

  1. مش مهم شو الوسائل المستخدمة في الجريمة انشالله كانت الوسيلة خيط ولا اظفر! يبقى القاتل قاتل ومجرم ومذنب وتجب محاسبته باللي يستحقه وهو الاعدام

  2. ليست قاتلة بطبيعتها!! ههه كيف ممكن يرد على حادثة قتل بهالشكل مش فاهمة انو هو استغباء لعقولنا ولا غض نظر معتمد عن حادثة وقعت وجاية ناس تبلغك عنها…
    فاذا كنت ماخذ بعين الاعتبار انو الضرب ما بيؤدي للقتل انما للتأديب فقط ! وثم حدثت واقعة قتل اثر الضرب لكائن ايًا كان فهذا يعني ان اعتبارك هو الخاطئ واللي يجب تغييره مش الواقعة نفسها

  3. لاحول ولاقوة الابالله ..الى متى يا امهات الى متى بس السكوت وتربية بناتنا على الخنوع والسكوت على الظلم والضرب والاهانه ٠ ياجماعة الحيوانات عندهم جمعية للرفق فيهم وممنوع تعذيبهم وضربهم فما بالكم بفلذات اكبادكم الي متى؟؟؟؟؟؟؟؟

  4. الله يرحمها و يجبر كسرهم ، كنت بفكر إنه بس الضرب اللي ما بأدي للموت ماله حكم عنا (واللي موجود بكل بيت) ، بس طلع حتى اللي بفضي للموت ماله حكم ،حسبي الله ونعم الوكيل

  5. شي طبيعي وعادي بمجتمعنا العربي للاسف يقدس الرجل و تدنس المراه و لو كانت على حق امنيتي ان نتخلص من ثقافه (اصبري واتحملي)

  6. دمها برقبة امها كمان مش بس جوزها، عارفة وساكته خايفة تكبر المشكلة!!! كلهم مسؤولين عن موتها، الله يرحمها ربنا بحبها اخدها عنده وريحها من هالبشر

  7. يعني كمان ليش هي تسكت؟ و الام ليش سكتت! نكون واقعيين كمان! اوكي القوانين و الشعب عنا زبالة بس هاد لا يعني انه نسكت عن حقنا! اللي بتتعرض للضرب تضرب، اللي بتتعرض للاهانه تهين .. العين بالعين و السن بالسن

  8. كمية الأمهات الحقيرات اللي كانوا متسترات على هيك قصص وبسببهم قلة ضميرهم بناتهم بموتوا بالآخر وبطلعوا يتبكبكوا،زي هاي القصة في قصة وفاء اللي من الأراضي المحتلة اللي برضو أمها وأبوها كانوا عارفين أنه بضربها بس قال متوقعوش توصل للقتل الله يلعنهم بس.

  9. بعيدا عن القوانين الظالمة
    في ظلم أكبر بمارسوه الأهل على ولادهم
    كيف يعني الإم بتعرف بنتها بتتعنف و ما بتحكي لحدا عشان ما تكبر المشكلة؟ على شو خايفة بالزبط
    اشي كتير كتير بقهر لو البنت حاسة في حدا بضهرها عمرها ما بتخاف من مخلوق ولا عمره حدا بسترجي يغلط فيها

  10. حسبي الله ونعم الوكيل فييه وبهيك قوانين ظالمه اولا وبعدين بأمها الجاهله اللي سكتت عن تعنيف بنتها وهانت عليها بغض النظر الأسباب شو ما تكون

  11. عادي بطلعلو حيوانات هدول مش بشر بطلعلهم يعصبو ويكسرو ويقتلو واحنا لأ حسبي الله ونعم الوكيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى