حقوق المراءة

. الجزء (١) يستند المؤيّدون لتزويج القاصرات، إلى الآية رقم ٤ من سورة الطلاق، “و…


الحركة النسوية في الأردن

.
الجزء (١)

يستند المؤيّدون لتزويج القاصرات، إلى الآية رقم ٤ من سورة الطلاق، “وَاللَّائِي لَمْ يحضن ”
كما يستدلون بما ورد في كلّ من صحيح البخاري وصحيح مسلم، عن زواج عائشة وهي بنت ست سنين

بينما يرى المعترضون على أن الموافقة والقبول من بين الشروط المهمّة التي لا يصحّ عقد الزواج بدونها، ويستدلّون على ذلك بما ورد في صحيح مسلم”لا تُنكح الأيمُ حتى تستأمر ولا تُنكح البِكْر حتى تستأذن”

أما فيما يخصّ الآية، ففي تفسيره “التحرير والتنوير”، يرى الفقيه التونسي ابن عاشور، بأن هناك مراحل للمرأة لا تحيض فيها، كوقت الرضاعه مثلا وسن انقطاع الطمث، وبعض الأمراض المعروفة علمياً كالمرض الذي كان معروفاً في شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام، وكانت المرأة التي تُصاب به تُعرف بالضهياء، وهي بحسب ما يعرفها الفيروزآبادي في القاموس المحيط “المرأةُ التي لا تَحيضُ ولا تَحْمِلُ، أو تَحِيضُ ولا تَحْمِلُ، أو لا يَنْبُتُ ثَدْياها”

ما قد يؤيّد تلك الرؤية، أن كلمة النساء يقصد بها الكبار فقط، فيقول القرطبي في كتابه “الجامع لأحكام القرآن””والنساء اسم ينطلق على الكبار كالرجال في الذكور، واسم الرجل لا يتناول الصغير؛ فكذلك اسم النساء والمرأة لا يتناول الصغيرة…”

كما أن العديد من الباحثين قد نقدوا روايات البخاري ومسلم، فعلى سبيل المثال قام الباحث إسلام البحيري بتضعيف سند تلك الرواية، واستند لعدد من المصادر التاريخية التي حدّدت عمر السيدة عائشة وقت زواجها بثمانية عشر عاماً

كذلك ما أورده المتقي الهندي في كتابه “كنز العمال”، عندما ذكر أنه في عهد عمر، تزوّج شيخ كبير من فتاة صغيرة السن، فكرهته، ثم قتلته، فلما عرف عمر بالقصّة، خطب في الناس قائلاً “يا أيها الناس، اتقوا الله ولينكح الرجل لَمَّته من النساء، ولتنكح المرأة لَمَّتها من الرجال”، وكان يقصد باللَمَّة هنا، الشبيه، بمعنى أن يتزوّج الرجلُ، المرأةَ التي تكافئه سناً

أيضاً فإن الكثير من علماء المسلمين المعاصرين، قد نبّهوا عن زواج القاصرات، كالفقيه السعودي الشهير #العثيمين، الذي قال: “الذي يظهر لي أنه من الناحية الانضباطيّة في الوقت الحاضر، أن يُمنع الأبُ من تزويج ابنته مطلقاً، حتى تبلغ وتُستأذن… فمنع هذا عندي في الوقت الحاضر متعين، ولكلّ وقت حكمه”

وكذلك الفقيه #القرضاوي الذي قال: “لا بدّ من تحديد سنّ معينة، ليتعظ الناس الذين لا ينظرون لمصالح البنات، ولا ينظرون إلا إلى مصالحهم الشخصية… يجب تنظيم الأمر حتى لا يُترك لأهواء الآباء ومصالحهم الشخصية”

كتابة: #محمد_يسري
للمزيد: #المنظومة_الطائفية_لقوانين_الأحوال_الشخصية
#زواج_القاصرات_ايمي

.
الجزء (١)

يستند المؤيّدون لتزويج القاصرات، إلى الآية رقم ٤ من سورة الطلاق، “وَاللَّائِي لَمْ يحضن ”
كما يستدلون بما ورد في كلّ من صحيح البخاري وصحيح مسلم، عن زواج عائشة وهي بنت ست سنين

بينما يرى المعترضون على أن الموافقة والقبول من بين الشروط المهمّة التي لا يصحّ عقد الزواج بدونها، ويستدلّون على ذلك بما ورد في صحيح مسلم”لا تُنكح الأيمُ حتى تستأمر ولا تُنكح البِكْر حتى تستأذن”

أما فيما يخصّ الآية، ففي تفسيره “التحرير والتنوير”، يرى الفقيه التونسي ابن عاشور، بأن هناك مراحل للمرأة لا تحيض فيها، كوقت الرضاعه مثلا وسن انقطاع الطمث، وبعض الأمراض المعروفة علمياً كالمرض الذي كان معروفاً في شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام، وكانت المرأة التي تُصاب به تُعرف بالضهياء، وهي بحسب ما يعرفها الفيروزآبادي في القاموس المحيط “المرأةُ التي لا تَحيضُ ولا تَحْمِلُ، أو تَحِيضُ ولا تَحْمِلُ، أو لا يَنْبُتُ ثَدْياها”

ما قد يؤيّد تلك الرؤية، أن كلمة النساء يقصد بها الكبار فقط، فيقول القرطبي في كتابه “الجامع لأحكام القرآن””والنساء اسم ينطلق على الكبار كالرجال في الذكور، واسم الرجل لا يتناول الصغير؛ فكذلك اسم النساء والمرأة لا يتناول الصغيرة…”

كما أن العديد من الباحثين قد نقدوا روايات البخاري ومسلم، فعلى سبيل المثال قام الباحث إسلام البحيري بتضعيف سند تلك الرواية، واستند لعدد من المصادر التاريخية التي حدّدت عمر السيدة عائشة وقت زواجها بثمانية عشر عاماً

كذلك ما أورده المتقي الهندي في كتابه “كنز العمال”، عندما ذكر أنه في عهد عمر، تزوّج شيخ كبير من فتاة صغيرة السن، فكرهته، ثم قتلته، فلما عرف عمر بالقصّة، خطب في الناس قائلاً “يا أيها الناس، اتقوا الله ولينكح الرجل لَمَّته من النساء، ولتنكح المرأة لَمَّتها من الرجال”، وكان يقصد باللَمَّة هنا، الشبيه، بمعنى أن يتزوّج الرجلُ، المرأةَ التي تكافئه سناً

أيضاً فإن الكثير من علماء المسلمين المعاصرين، قد نبّهوا عن زواج القاصرات، كالفقيه السعودي الشهير #العثيمين، الذي قال: “الذي يظهر لي أنه من الناحية الانضباطيّة في الوقت الحاضر، أن يُمنع الأبُ من تزويج ابنته مطلقاً، حتى تبلغ وتُستأذن… فمنع هذا عندي في الوقت الحاضر متعين، ولكلّ وقت حكمه”

وكذلك الفقيه #القرضاوي الذي قال: “لا بدّ من تحديد سنّ معينة، ليتعظ الناس الذين لا ينظرون لمصالح البنات، ولا ينظرون إلا إلى مصالحهم الشخصية… يجب تنظيم الأمر حتى لا يُترك لأهواء الآباء ومصالحهم الشخصية”

كتابة: #محمد_يسري
للمزيد: #المنظومة_الطائفية_لقوانين_الأحوال_الشخصية
#زواج_القاصرات_ايمي

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫15 تعليقات

  1. رأيي حتى لو كان في نص صريح بحلل زواج القاصرات، ما في اي سبب مقنع لتتزوج بنت قاصر وتترك بنات جيلك غير انك مريض

  2. عفكرة للي بيحكو زواج القاصرات عادي عشان النبي صلى الله عليه و سلم اتزوج عائشة رضي الله عنها و هي عمرها تسعة، هاي الرواية اولا مش موثوق فيها ثانيا الرواية هاي نفسها بتقول انه خطبها و هي عمرها ست سنين. لكن عائشة رضي الله عنها كانت مخطوبة لرجل اخر قبل النبي صلى الله عليه وسلم… لو انه الرسول خطبها و هي ٦ سنين متى الي قبلها خطبها؟ و هي بترضع؟ شغلة ثانية لو انو الرسول تزوجها و هي ٩ سنين كان يهود المدينة استعملو هاد الكلام ضده و كان عيبو عليه بسبب هاد الموضوع. واولا و اخرا الاسلام موجود منشان الانسان يرتقي مش منشان ينحط. العبودية مسحها دفن البنات و هم عايشين مسحه كل شي منحط مسحه منشان المسلمين يرتقوا. ولا لازم نمسك باي اشي ولو مش موثوق عشان نكون بيدوفيلز؟

  3. زواج القاصرات و جرائم تزويج الأطفال ما بنقدر نبررها ابدا بزواج السيدة عائشة ، صح ممكن ما يكون عمرها صغير و تكون رواية ضعيفة بس ما بنقدر ننكر كمان انه في حديث صحيح على لسان عائشة نفسها بمعنى انه الرسول صلى الله عليه وسلم خطبها على عمر الست سنوات و تزوجها على عمر التسعة،، بس شو ما كانت صحة القصة ما بنقدر ابدا نقيس عادات المجتع قبل اكثر من الف سنة و نطبقها بوقتنا الحالي الي اختلفت فيه كتير موازين،،،،و للاسف كتير من الناس ما بتفرق بين الرسول صلى الله عليه وسلم الي اعماله سنة لازم نتبعها و بين محمد بن عبدالله الإنسان الي كان فرد من افراد المجتمع بعيش بطبيعة مجتمعه… ايام الرسول كانو مثلا يكون في امراض معينه عشان يعالجوها يشربو بول الإبل،و فهل بنقدر نحكي هلأ مع كل التطور الطبي انه لازم نشرب بول الجمل لعلاج هاي الامراض لانه سنّة؟ طبعا لا و نفس الاشي زواج القاصرات كان اشي طبيعي بزمان الرسول و لو كان خطأ كان أول ناس استخدمته ضده هم كفار قريش و باقي المشركين… اما بوقتنا الحالي فزواج القاصرات تعتبر جريمة بالنسبة للمقاييس الحالية

  4. محاولات فاشله لترقيع تخلف الدين الكل يعلم ان الاسلام لم يحدد عمر لزواج قرنه بالبلوغ و اعتبره حلال فهمها حاولتي الاسلام فعلاً لا يحرم زواج القاصرات بل على العكس يأيده

  5. الاقرف من البيدوفيليا هو محاولة الناس لتجميلها وترقيعها بفتاوى الشيوخ ، ومش بس هيك في فتاوى عن تزويج البنت بعمر صغير وما يقرب منها الا لحتى تبلغ ، ولا كانه احنا بنحكي عن إنسان اله الحق انه يعيش بحرية وكرامة ومش ثمرة سفرجل ينتظرها حتى “تنضج” .

  6. اللي يعور القلب الأباء و الأمهات اللي يزوجو بناتهم؟؟!!! كارثة. و البغل لي قدو قد الحيط يتزوج طفلة مستحيل يكون إنسان سوي و سليم عقليا🌚

  7. مشكلة لما الناس تحط العقل و المنطق على جنب و يصيرو يرجعو ل ٢٠٠٠ سنة لورا عشان يدورو مبررات !! شغلو عقلكو و منطقكو مش ضروري نمشي ورا فلان و علان شو فكرو و شو طلع معهم !!

  8. وبعدين مع انو كل حدا بدو يجيب سيرة زواج القاصرات يروح يحكي عن قصة زواج سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – بالسيدة عائشة رضي الله عنها . بكفي هيك ! ما تحطو قصة الرسول ك مثال ع هيك موضوع . لأنو الرسول محمد مو زي باقي البشر ! ما تقارنو الناس بالرسول لأنو الرسول عليه الصلاة والسلام احسن منا ب 100 مرة . ولأنو بيضل رسول من الله . واكيد في حكمة من زواجه بسيدتنا عائشة رضي الله عنها

  9. بتعجب من الجمل والتشريعات الي في حق النساء كيف جاية مبهمة فيصير في إمكانية عدم فهم ويستغلوها ويتزوجوا قاصر بس أي اشي في حق الرجال بيجي واضح وصريح عشان ما نغلط في حق المخلوق الأعظم😍 لا تحاولوا تبرروا للدين لأنه كل الأديان ذكورية

  10. ظاهرة زواج القاصرات موجود في عدة مناطق حول العالم وعند كثير شعوب والاشي ما خصو في الدين الاسلامي هاي عادات وتقاليد في المجتمعات المتعدده ممكن تكون هاي الظاهرة موجوده عند اليهود الاسلام والمسيحيه و و و ….يعني مش بس عند الاسلام موجوده وغير هيك الدين الاسلامي ما بجبر اي حدا على الزواج ، والبلوغ مش بس الحيض البلوغ الفكري والبلوغ الجسدي والبلوغ النفسي رأي الشخصي مش لازم كل عادة غلط بالمجتماعات نقيدها بالاسلام او اي ديانه اخرى… هاي الظاهرة برأي ما خصها بالديانات هاي عقول مريضه الرجل الي بقبل يتزوج بفتاه قاصره بكون مريض نفسي مش مهم شو دينو هاض مرض وفي غلط كبير من الاهل طبعاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى