حقوق المراءة

. ارتفاع نسبة زواج القاصرات الى 11.8 % : لفتت “تضامن” الى أن جائحة كورونا أثرت…


الحركة النسوية في الأردن

.
🔴 ارتفاع نسبة زواج القاصرات الى 11.8 % :

لفتت “تضامن” الى أن جائحة كورونا أثرت سلباً على تزويج القاصرات بزيادة 740 عقداً، فارتفعت عقود تزويج الأطفال تحت سن ال 18 خلال عام 2020 لتصل الى 7964 عقداً لفتيات قاصرات و 194 عقداً لفتيان قاصرين، وبنسبة 11.8% من مجمل عقود الزواج العادي والمكرر
علماً بأن 163 قاصرة و 6 قاصرين ممن تم تزويجهم عام 2020 إنتهت عقود زواجهم بالطلاق في نفس العام
كما تم تسجيل أكثر من 93 ألف عقد زواج لقاصرات في الأردن خلال 10 سنوات (2011-2020)

🔴 الزواج المبكر مرتبط بارتفاع معدلات الطلاق :

46% من الإناث المطلقات و 20% من الذكور المطلقين خلال عام 2019 لم تتجاوز أعمارهم 25 عاماً

وتشير “تضامن” الى أن عدم تحديد سن أدنى للخطبة يساهم في زيادة حالات الزواج والطلاق المبكران حيث لا يوجد نص في قوانين الأحوال الشخصية النافذة في الأردن للمسلمين والمسيحيين على حد أدنى لسن الخطبة، وهو ما يفتح الباب على مصراعيه أمام إستمرار حالات الزواج المبكر والقسري المفتقد للارادة والإختيار الواعي والحر، ويشكل حرماناً للفتيات من حقهن في رسم مستقبلهن، ويهدد فرصهن بالتعليم والعمل، ويحرمهن من التمتع بطفولتهن وحقوقهن، ويعرضهن لمحنة الطلاق المبكر وفي كثير من الحالات مع وجود أطفال.

تجد “تضامن” بأن الوصمة الإجتماعية التي تلاحق المرأة المطلقة (حتى لو كان الطلاق قبل الدخول)، إضافة الى الأثار الأخرى للطلاق والإلتزمات المترتبة على ذلك والمنصوص عليها في قانون الأحوال الشخصية، تدعونا جميعاً الى تفعيل الدور السابق للخطبة بإعتبارها ليست عقداً للزواج، مما يفسح المجال أمام الخاطب والمخطوبة للتعرف على بعضهما البعض، فإن إتفقا أتما إتفاقهما بعقد الزواج، وإن إختلفا عدلا عنها دون آثار أو التزامات.

للمزيد: #زواج_القاصرات_ايمي

.
🔴 ارتفاع نسبة زواج القاصرات الى 11.8 % :

لفتت “تضامن” الى أن جائحة كورونا أثرت سلباً على تزويج القاصرات بزيادة 740 عقداً، فارتفعت عقود تزويج الأطفال تحت سن ال 18 خلال عام 2020 لتصل الى 7964 عقداً لفتيات قاصرات و 194 عقداً لفتيان قاصرين، وبنسبة 11.8% من مجمل عقود الزواج العادي والمكرر
علماً بأن 163 قاصرة و 6 قاصرين ممن تم تزويجهم عام 2020 إنتهت عقود زواجهم بالطلاق في نفس العام
كما تم تسجيل أكثر من 93 ألف عقد زواج لقاصرات في الأردن خلال 10 سنوات (2011-2020)

🔴 الزواج المبكر مرتبط بارتفاع معدلات الطلاق :

46% من الإناث المطلقات و 20% من الذكور المطلقين خلال عام 2019 لم تتجاوز أعمارهم 25 عاماً

وتشير “تضامن” الى أن عدم تحديد سن أدنى للخطبة يساهم في زيادة حالات الزواج والطلاق المبكران حيث لا يوجد نص في قوانين الأحوال الشخصية النافذة في الأردن للمسلمين والمسيحيين على حد أدنى لسن الخطبة، وهو ما يفتح الباب على مصراعيه أمام إستمرار حالات الزواج المبكر والقسري المفتقد للارادة والإختيار الواعي والحر، ويشكل حرماناً للفتيات من حقهن في رسم مستقبلهن، ويهدد فرصهن بالتعليم والعمل، ويحرمهن من التمتع بطفولتهن وحقوقهن، ويعرضهن لمحنة الطلاق المبكر وفي كثير من الحالات مع وجود أطفال.

تجد “تضامن” بأن الوصمة الإجتماعية التي تلاحق المرأة المطلقة (حتى لو كان الطلاق قبل الدخول)، إضافة الى الأثار الأخرى للطلاق والإلتزمات المترتبة على ذلك والمنصوص عليها في قانون الأحوال الشخصية، تدعونا جميعاً الى تفعيل الدور السابق للخطبة بإعتبارها ليست عقداً للزواج، مما يفسح المجال أمام الخاطب والمخطوبة للتعرف على بعضهما البعض، فإن إتفقا أتما إتفاقهما بعقد الزواج، وإن إختلفا عدلا عنها دون آثار أو التزامات.

للمزيد: #زواج_القاصرات_ايمي

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. احس حتى لو طلع قانون لا زواج لمن هم اقل من 18 سنة بعد بيكون في تزوير اوراق و تغيير عمر البنت

  2. أكدت التقارير والبحوث عن الاثار الصحية الخطيرة لزواج الاطفال او زواج القاصرات تتمثل في اضطرابات الدورة الشهرية وتأخر الحمل والآثار الجسدية وازدياد نسبة الإصابة بمرض هشاشة العظام وبسن مبكرة نتيجة نقص الكلس.
    ‎إضافة الي أمراض مصاحبة لحمل صغيرة السن من أبرزها حدوث القيء المستمر عند حدوث الحمل لدى صغيرات السن وفقر الدم والإجهاض حيث تزداد معدلات الإجهاض والولادات المبكرة وذلك أما لخلل في الهرمونات الأنثوية أو لعدم تأقلم الرحم على عملية حدوث الحمل ما يؤدي إلى حدوث انقباضات رحمية متكررة تؤدي لحدوث نزيف مهبلي والولادة المبسترة (المبكرة) وارتفاع حاد في ضغط الدم قد يؤدي إلى فشل كلوي ونزيف وحدوث تشنجات وزيادة العمليات القيصرية نتيجة تعسر الولادات في العمر المبكر، وارتفاع نسبة الوفيات نتيجة المضاعفات المختلفة مع الحمل وظهور التشوهات العظمية في الحوض والعمود الفقري بسبب الحمل المبكر وكشف التقرير عن وجود آثار على صحة الأطفال منها اختناق الجنين في بطن الأم نتيجة القصور الحاد في الدورة الدموية المغذية للجنين والولادة المبكرة وما يصاحبها من مضاعفات من قصور في الجهاز التنفسي لعدم اكتمال نمو الرئتين واعتلالات الجهاز الهضمي وتأخر النمو الجسدي والعقلي وزيادة الإصابة بالشلل الدماغي والإصابة بالعمى والإعاقات السمعية والوفاة بسبب الالتهابات وبالإضافة لكل هذا الأمراض والمشاكل النفسيّة التي ستعاني منها الفتاة والتي
    ستنعكس على الطفل د زينة القرةغولي/ سفيرة الطفولة .
    #امنعوا_زواج_القاصرات
    #انقذوا_الاطفال_والمجتمع

  3. ي خي يحزنون هذا الشي يسبب أمراض كثيره متى رح يخلون البنت براحتها مدري مجتمع لعين 🤮🤮🤮🤮🤮🤮

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى