حقوق المراءة

. بمناسبة احتفالات المملكة الأردنية الهاشمية بمئوية الدولة (1921-2021)، أطلقت تض…


الحركة النسوية في الأردن

.
بمناسبة احتفالات المملكة الأردنية الهاشمية بمئوية الدولة (1921-2021)، أطلقت تضامن كتاب حول مشاركة النساء الأردنيات في الحياة العامة والسياسية خلال 100 عام

🔴 وتشير “تضامن” الى أن الأدوار التي كانت تقوم بها النساء الاردنيات والتي إمتدت لأكثر من 90 عاماً قبل تأسيس إمارة شرق الأردن في عهد الدولة العثمانية لم توثق بشكل كامل ومناسب، ومن بينها ما يلي:

🔶️ خضرة المدادحة وصرخة ضد خدمة الاحتلال عام 1828:
لم ترض خضرة المدادحة خدمة حريم السلطان التركي هي أو أي من الأردنيات الآخريات، حيث انتهت بغارة العشائر على المحتل وتحرير النساء

🔶️ عليا الضمور “النار ولا العار” عام 1834:
التي آوت دخيلاً فأحرق ابراهيم باشا ولديها أمامها هي وزوجها فصرخت: “النار ولا العار يا إبراهيم، الأولاد يعوِّضنا الله عنهم، ولكن العار لا يزول”

🔶️ موزة العبيدات أميرة الحج بالدولة العثمانية عام 1857:
حيث تزوجت والي دمشق؛ ثم رافقته إلى الحج بصفته أمير الحج الشامي. لكنه مات في طريق العودة؛ فأخفت موزة الخبر عن القافلة كي لا تعم الفوضى بين الحجيج وكي لا تكون القافلة مطمعًا للقبائل البدوية، وأصبحت تقود القافلة وتصدر الأوامر باسم زوجها حتى وصلت القافلة قلب حوران. وبذلك تكون هذا المرأة أول أميرة عربية للحج تقود قافلة الحج الشامي

🔶️ دور النساء الأردنيات في ثورة “الهية”

🔶️ نساء النعيمات يشترين مدفعاً خلال الثورة العربية الكبرى

🔶️ نساء الحجايا يشاركن في المعارك ضد الإحتلال عام 1917:
نهاية عام 1917 شاركت نساء الحجايا رجالها في عملية ناجحة ضد الإحتلال العثماني في محطة الفريفرة بمنطقة الحسا لقطع الإمدادات عنهم والخزنة في معسكر بعد منطقة القطرانة. وإنتقاماً من نجاح العملية قدم العساكر الأتراك من منطقة معان فوقفت نساء الحجايا مع رجالها في وجههم واستشهدت عدد منهن وأسرت بعضهن
وقد عرف منهن الشهيدات مغيصة أم مفلح المراغية وإبنتها، وزوجة علي الصواوية الحجايا، وكفاية الصواوية، ومن الأسيرات مغيصة الرديسات التي تم تحريرها من قبل العشائر بعد أيام من حبسها

🔶️ نساء النعيمات يشترين مدفعاً خلال الثورة العربية الكبرى

🔶️ نساء الطفيلة في معركة “حد الدقيق” عام 1918:
ولم يكن دورهن مقتصراً على تقديم الدعم المعنوي والمؤن والذهب والإسعافات لفرسان الطفيلة، وإنما شاركن في معركة “حد الدقيق” عام 1918 وسقط من بينهن عدد من الشهيدات وعدد آخر من الجريحات يذكر منهن: ثريا خميس الدلابيح، حسنة عبدالغني الشباطات، شيخة القليلات الزيدانيين، صبحية حجاج البحارات، صبحية حجاج البحارات، صبحية العمايرة، فاطمة ضيف الله العمايرة وفضية الجرابعه

.
بمناسبة احتفالات المملكة الأردنية الهاشمية بمئوية الدولة (1921-2021)، أطلقت تضامن كتاب حول مشاركة النساء الأردنيات في الحياة العامة والسياسية خلال 100 عام

🔴 وتشير “تضامن” الى أن الأدوار التي كانت تقوم بها النساء الاردنيات والتي إمتدت لأكثر من 90 عاماً قبل تأسيس إمارة شرق الأردن في عهد الدولة العثمانية لم توثق بشكل كامل ومناسب، ومن بينها ما يلي:

🔶️ خضرة المدادحة وصرخة ضد خدمة الاحتلال عام 1828:
لم ترض خضرة المدادحة خدمة حريم السلطان التركي هي أو أي من الأردنيات الآخريات، حيث انتهت بغارة العشائر على المحتل وتحرير النساء

🔶️ عليا الضمور “النار ولا العار” عام 1834:
التي آوت دخيلاً فأحرق ابراهيم باشا ولديها أمامها هي وزوجها فصرخت: “النار ولا العار يا إبراهيم، الأولاد يعوِّضنا الله عنهم، ولكن العار لا يزول”

🔶️ موزة العبيدات أميرة الحج بالدولة العثمانية عام 1857:
حيث تزوجت والي دمشق؛ ثم رافقته إلى الحج بصفته أمير الحج الشامي. لكنه مات في طريق العودة؛ فأخفت موزة الخبر عن القافلة كي لا تعم الفوضى بين الحجيج وكي لا تكون القافلة مطمعًا للقبائل البدوية، وأصبحت تقود القافلة وتصدر الأوامر باسم زوجها حتى وصلت القافلة قلب حوران. وبذلك تكون هذا المرأة أول أميرة عربية للحج تقود قافلة الحج الشامي

🔶️ دور النساء الأردنيات في ثورة “الهية”

🔶️ نساء النعيمات يشترين مدفعاً خلال الثورة العربية الكبرى

🔶️ نساء الحجايا يشاركن في المعارك ضد الإحتلال عام 1917:
نهاية عام 1917 شاركت نساء الحجايا رجالها في عملية ناجحة ضد الإحتلال العثماني في محطة الفريفرة بمنطقة الحسا لقطع الإمدادات عنهم والخزنة في معسكر بعد منطقة القطرانة. وإنتقاماً من نجاح العملية قدم العساكر الأتراك من منطقة معان فوقفت نساء الحجايا مع رجالها في وجههم واستشهدت عدد منهن وأسرت بعضهن
وقد عرف منهن الشهيدات مغيصة أم مفلح المراغية وإبنتها، وزوجة علي الصواوية الحجايا، وكفاية الصواوية، ومن الأسيرات مغيصة الرديسات التي تم تحريرها من قبل العشائر بعد أيام من حبسها

🔶️ نساء النعيمات يشترين مدفعاً خلال الثورة العربية الكبرى

🔶️ نساء الطفيلة في معركة “حد الدقيق” عام 1918:
ولم يكن دورهن مقتصراً على تقديم الدعم المعنوي والمؤن والذهب والإسعافات لفرسان الطفيلة، وإنما شاركن في معركة “حد الدقيق” عام 1918 وسقط من بينهن عدد من الشهيدات وعدد آخر من الجريحات يذكر منهن: ثريا خميس الدلابيح، حسنة عبدالغني الشباطات، شيخة القليلات الزيدانيين، صبحية حجاج البحارات، صبحية حجاج البحارات، صبحية العمايرة، فاطمة ضيف الله العمايرة وفضية الجرابعه

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى