حقوق المراءة

. قبل أيام تحدثنا عن أول قبطانه بحرية مصرية #مروة_السلحدار لتكون محفزا لفتياتنا …


الحركة النسوية في الأردن

.
قبل أيام تحدثنا عن أول قبطانه بحرية مصرية #مروة_السلحدار لتكون محفزا لفتياتنا أن يحاولن مواكبة النجاح مهما وضع المجتمع الذكوري أمامهن عقبات قد تودي إلى قتلهن في كثير من الأحيان

وما أن انتشر الخبر، حتى ظهرت منشورات إخبارية مفبركة تدعي أن مروة هي قبطان السفينة الجانحة في السويس والتي كلفت العالم خسائر بملايين الدولارات، ولإضفاء المصداقية على كذبتهم قاموا بفبركة منشورات باللغة الإنجليزية

انتشر الخبر كالنار بالهشيم، وبدلا من أن تنشغل مروة بإنجازها، انشغلت بمحاولة نفي هذه التهمة عنها لكن لا مجيب، وبدأت التعليقات الساخرة والجارحة تنال منها ومن بنات جنسها، تفاقم الوضع دفع فيس بوك للتدخل واخفاء صورتها من المنشورات ووضع تنبيه “محتوى كاذب”، وتدخلت الكلية الحربية والصحف العربية والأجنبية لنفي الخبر، لكنهم لا زالوا مستمرين كعادتهم في محاولة تغطية الشمس بغربال

طوال الأيام الماضية كنت أتذكر ما قالته #نوال_السعداوي: “إن اشد ما يذعر له المجتمع ألذكوري أن تثبت المرأة تفوقها في التعليم والعمل في المجالات العلمية والفكرية,وسبب الذعر هو خوفهم من أن تتذوق النساء سعادة العمل الفكري ولذته(اللذة المحرمة) فينجرفن في ذالك الطريق ولا يجد الرجال من يخدمهم في البيت ويطبخ لهم ويغسل سراويل الأطفال”

وما قالته #ملالا_يوسفزاي الفتاة التي حاولت طالبان اغتيالها في باص مدرستها وأطلقوا عليها الرصاص لأنها كانت تقنع الفتيات بدخول المدارس التي استمرت طالبان بتفجيرها لمنع الفتيات من التعليم: “لقد أظهر المتطرفون أن أشد ما يرعبهم هو فتاة تحمل وعيا”

وتذكرت العقبات الطويلة لآلآف السنين لمنع النساء من التعلم ودخول الجامعات في الشرق والغرب
وتحكي لوحة الفاكهة المحرمة عن فتيات يتسللن إلى المكتبة لقراءة الكتب في حركة تمرد على القواعد الموضوعة لهن من قبل العائلات الفرنسية والبريطانية بالقرن التاسع عشر والتي تقتضي منع الفتيات خاصة الغير متزوجات من قراءة الكتب

يقول #إبيكتيتوس أحد المستعبدين السابقين “إن المتعلمين هم وحدهم الأحرار”
لاحقا لعبت معرفته بالقراءة دوراً كبيراً في هربه، وأصبح واحدا من أعظم القادة السياسيين في التاريخ الأمريكي

لقد أسست المجتمعات الذكورية دوما لقصقصة أجنحة النساء والعبيد ومنعهم من التعلم والقراءة، إنهم يدركون جيدا أنها أساس التحرر من العبودية، وعندما ظهرت الحركة النسوية ادعوا أنهم يحاربونها لأنها تنادي بالتعري والدعارة، اليوم أنتي تعرفين جيدا لماذا يحاربون حقوق النساء والحركات التي تنادي بها، فمروة لم تكن داعرة، لكنها كانت امرأة ناجحة وهذا ما يرعبهم

كتابة: #ايمي_سوزان_داود

.
قبل أيام تحدثنا عن أول قبطانه بحرية مصرية #مروة_السلحدار لتكون محفزا لفتياتنا أن يحاولن مواكبة النجاح مهما وضع المجتمع الذكوري أمامهن عقبات قد تودي إلى قتلهن في كثير من الأحيان

وما أن انتشر الخبر، حتى ظهرت منشورات إخبارية مفبركة تدعي أن مروة هي قبطان السفينة الجانحة في السويس والتي كلفت العالم خسائر بملايين الدولارات، ولإضفاء المصداقية على كذبتهم قاموا بفبركة منشورات باللغة الإنجليزية

انتشر الخبر كالنار بالهشيم، وبدلا من أن تنشغل مروة بإنجازها، انشغلت بمحاولة نفي هذه التهمة عنها لكن لا مجيب، وبدأت التعليقات الساخرة والجارحة تنال منها ومن بنات جنسها، تفاقم الوضع دفع فيس بوك للتدخل واخفاء صورتها من المنشورات ووضع تنبيه “محتوى كاذب”، وتدخلت الكلية الحربية والصحف العربية والأجنبية لنفي الخبر، لكنهم لا زالوا مستمرين كعادتهم في محاولة تغطية الشمس بغربال

طوال الأيام الماضية كنت أتذكر ما قالته #نوال_السعداوي: “إن اشد ما يذعر له المجتمع ألذكوري أن تثبت المرأة تفوقها في التعليم والعمل في المجالات العلمية والفكرية,وسبب الذعر هو خوفهم من أن تتذوق النساء سعادة العمل الفكري ولذته(اللذة المحرمة) فينجرفن في ذالك الطريق ولا يجد الرجال من يخدمهم في البيت ويطبخ لهم ويغسل سراويل الأطفال”

وما قالته #ملالا_يوسفزاي الفتاة التي حاولت طالبان اغتيالها في باص مدرستها وأطلقوا عليها الرصاص لأنها كانت تقنع الفتيات بدخول المدارس التي استمرت طالبان بتفجيرها لمنع الفتيات من التعليم: “لقد أظهر المتطرفون أن أشد ما يرعبهم هو فتاة تحمل وعيا”

وتذكرت العقبات الطويلة لآلآف السنين لمنع النساء من التعلم ودخول الجامعات في الشرق والغرب
وتحكي لوحة الفاكهة المحرمة عن فتيات يتسللن إلى المكتبة لقراءة الكتب في حركة تمرد على القواعد الموضوعة لهن من قبل العائلات الفرنسية والبريطانية بالقرن التاسع عشر والتي تقتضي منع الفتيات خاصة الغير متزوجات من قراءة الكتب

يقول #إبيكتيتوس أحد المستعبدين السابقين “إن المتعلمين هم وحدهم الأحرار”
لاحقا لعبت معرفته بالقراءة دوراً كبيراً في هربه، وأصبح واحدا من أعظم القادة السياسيين في التاريخ الأمريكي

لقد أسست المجتمعات الذكورية دوما لقصقصة أجنحة النساء والعبيد ومنعهم من التعلم والقراءة، إنهم يدركون جيدا أنها أساس التحرر من العبودية، وعندما ظهرت الحركة النسوية ادعوا أنهم يحاربونها لأنها تنادي بالتعري والدعارة، اليوم أنتي تعرفين جيدا لماذا يحاربون حقوق النساء والحركات التي تنادي بها، فمروة لم تكن داعرة، لكنها كانت امرأة ناجحة وهذا ما يرعبهم

كتابة: #ايمي_سوزان_داود

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫22 تعليقات

  1. خبر كاذب والسلحدار عم تشتغل بالاسكندريه وباخره عربيه ومادخلها بكل هالقصه وطلعت ونفت الخبر بس هاد واحد حاقد عليا هو الي طلع عليا هاي الاشاعه

  2. والله و نعم المصدر قالتلك نوال السعداوي وحدة ملحدة و لا تفقه في اي شي ،، كان الكلام جميل الا ان ذكرتيها

  3. البعض من الجنس الآخر يشعر بالنقص و الخزي إذا حققت امرأة شيء لن يتمكن هو طيلة حياته من تحقيقه

  4. ويلي بستفزني اكتر انو طلع الكابتن بالاخير رجل وما حدا سخر منو لانو غلط يعني خطأ المرأة باي مجال علمي مصيبة وخطأ الرجل عادي

  5. المفروض ما تسكت وتقاضيهم عشان يكونو عبرة لغيرهم من المتخلفين والحشرات يلي معبين الوطن العربي والعالم

  6. لسا قبل شوي ي إيمي بالمحاضرة دكتور جامعي وسياسي بيتناقل هاي النكتة البايخة ! مش عارف لمتى كإناث لازم نتحمل الإهانة لجنسنا باسم النكت والمزح !!

  7. If the captain is a man (which is highly likely), then we should not let men take on challenging tasks like this. Maybe they’re better suited for the kitchen and changing diapers. In fact, we’re seeing tons of incompetence with men on political, business, environmental, etc fronts. Khalas bikaffe ba2a.

  8. هالاغبياء مو قادرين يستوعبون انه قائد السفينة كان قبطان رجل وليس مروة 🙂🙂؟؟؟ وكل طاقم السفينة كانوا رجال وهي قادت سفينة اخرى ومالها اي علاقة بهذه السفينة بالله خل انشوف كمان راح يسخروا من قبطان السفينة بسبب جنسه ؟ والله هالشي بس عار منزل على النساء ؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى