حقوق المراءة

. في الآونة الأخيرة وصلتنا العديد من الشكاوى حول محاولات عديدة من موظفي مكاتب ال…


الحركة النسوية في الأردن

.
في الآونة الأخيرة وصلتنا العديد من الشكاوى حول محاولات عديدة من موظفي مكاتب الجوازات والمطارات بفرض وصايتهم الذكورية على الفتيات والنساء
وهو ما يخالف تماماً القانون الأردني الذي يعطي المواطنين رجالا ونساءا حق إصدار الجواز والسفر بمفردهم بعد بلوغ السن القانوني

تقول إحداهن وهي أم لطفلة وطالبة قانون وتعمل محاسبة بإحدى الشركات: “بعد انفصالي عن طليقي حاولت السفر خارجاً كفترة نقاهة، تفاجأت بموظف الجوازات يقول لي: “لا أستطيع استخراج جواز سفر لك، فقد يكون طليقك غير راغب بسفرك”
صدمت لوهلة ثم استجمعت قواي أصرخ في وجهه، أخبرته أنني الآن حرة ولا يحق لطليقي التدخل بي كما لا يحق لموظف مثله ذلك أيضاً، ليس هناك أمر قانوني بحقي فكيف توجه لي هذه التعقيدات، تحت صراخي وتهديدي له اضطر على الموافقه واستخراج الجواز، لكنني فكرت في بقية الفتيات اللواتي لا يملكن جرأتي”

فتاة أخرى أرسلها والداها في منحة دراسية للخارج راسلتني ع رسائل الصفحة تقول لي: “عندما كنت في المطار إعترضني أحد الموظفين هناك متسائلاً إن كان والداي على علم بمغادرتي البلاد وعندما أجبته بنعم لم يصدقني وحاول تأخيري عن موعد طائرتي، لكنه اقتنع عندما فتحت حقيبتي وأريته المعجنات والزيت والزعتر وما جلبته عائلتي لي أثناء توديعهم اياي”

وبتعجب تقول أخرى: “لم أتوقع أن يفرض علي موظف رأيه في أمور حياتي وأوافق
غالباً، الأمر يتعلق بتنشئتهم المجتمعية، التي تملي عليهم رفض حقوق النساء التي تتصادم مع معتقداتهم الذاتية”
وتخلص إلى أن الأزمة مركبة “فلم تعد فقط أزمة النساء في حصولهن على قوانين تضمن لهن الحقوق، لكن كذلك في إيجاد من سيطبقها”

تتوالى شهادات الفتيات المنزعجات واللواتي يشعرن بالإهانة لتدخل غرباء بخصوصياتهن والتشكيك في أخلاقهن، والأسوأ التدخل في محاولاتهن للخلاص والهروب من معنفيهن
فبأي حق يتصرف هؤلاء؟ ومن يوقف انتهاكاتهم بحقنا؟

إن كان لدي رجاء فهو رجاء من أي فتاة تكون قادرة على الشكوى على أمثال هؤلاء أن لا تتردد في توثيق الواقعه بالتصوير أو تسجيل الصوت ومقاضاتهم قانونياً أو إرسالها لنا

وأنتن صديقاتنا، هل تعرضتن لمواقف مشابهة؟

كتابة: #ايمي_سوزان_داود

.
في الآونة الأخيرة وصلتنا العديد من الشكاوى حول محاولات عديدة من موظفي مكاتب الجوازات والمطارات بفرض وصايتهم الذكورية على الفتيات والنساء
وهو ما يخالف تماماً القانون الأردني الذي يعطي المواطنين رجالا ونساءا حق إصدار الجواز والسفر بمفردهم بعد بلوغ السن القانوني

تقول إحداهن وهي أم لطفلة وطالبة قانون وتعمل محاسبة بإحدى الشركات: “بعد انفصالي عن طليقي حاولت السفر خارجاً كفترة نقاهة، تفاجأت بموظف الجوازات يقول لي: “لا أستطيع استخراج جواز سفر لك، فقد يكون طليقك غير راغب بسفرك”
صدمت لوهلة ثم استجمعت قواي أصرخ في وجهه، أخبرته أنني الآن حرة ولا يحق لطليقي التدخل بي كما لا يحق لموظف مثله ذلك أيضاً، ليس هناك أمر قانوني بحقي فكيف توجه لي هذه التعقيدات، تحت صراخي وتهديدي له اضطر على الموافقه واستخراج الجواز، لكنني فكرت في بقية الفتيات اللواتي لا يملكن جرأتي”

فتاة أخرى أرسلها والداها في منحة دراسية للخارج راسلتني ع رسائل الصفحة تقول لي: “عندما كنت في المطار إعترضني أحد الموظفين هناك متسائلاً إن كان والداي على علم بمغادرتي البلاد وعندما أجبته بنعم لم يصدقني وحاول تأخيري عن موعد طائرتي، لكنه اقتنع عندما فتحت حقيبتي وأريته المعجنات والزيت والزعتر وما جلبته عائلتي لي أثناء توديعهم اياي”

وبتعجب تقول أخرى: “لم أتوقع أن يفرض علي موظف رأيه في أمور حياتي وأوافق
غالباً، الأمر يتعلق بتنشئتهم المجتمعية، التي تملي عليهم رفض حقوق النساء التي تتصادم مع معتقداتهم الذاتية”
وتخلص إلى أن الأزمة مركبة “فلم تعد فقط أزمة النساء في حصولهن على قوانين تضمن لهن الحقوق، لكن كذلك في إيجاد من سيطبقها”

تتوالى شهادات الفتيات المنزعجات واللواتي يشعرن بالإهانة لتدخل غرباء بخصوصياتهن والتشكيك في أخلاقهن، والأسوأ التدخل في محاولاتهن للخلاص والهروب من معنفيهن
فبأي حق يتصرف هؤلاء؟ ومن يوقف انتهاكاتهم بحقنا؟

إن كان لدي رجاء فهو رجاء من أي فتاة تكون قادرة على الشكوى على أمثال هؤلاء أن لا تتردد في توثيق الواقعه بالتصوير أو تسجيل الصوت ومقاضاتهم قانونياً أو إرسالها لنا

وأنتن صديقاتنا، هل تعرضتن لمواقف مشابهة؟

كتابة: #ايمي_سوزان_داود

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

الحركة النسوية في الأردن

الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل، فهذا لن يغير شيئاً في العالم، الفكرة تحديداً هي: تدمير فكرة السلطة نفسها

مقالات ذات صلة

‫24 تعليقات

  1. آه كل مرة بالمطار بدهم يتأكدو انو اللي زوجي لأنو مبين علينا صغار، مع انو مش من حقهم ولا دخلهم…. خصوصي ازا كان الموظف من نفسي مدينتي او عشيرة قريبة

  2. لا بد من متابعة الموضوع ورفع قضايا على هذا الشكل الجديد من التدخل بالشؤون الخاصة والخروج عن الاطار المهني للموظف حتى لو كان عسكري.

  3. انا كمان قبل سنتين لما وصلت عمان مع زجي الاسباني ما رضيو يختموا جوازي و صاروا بدهم يتأكدوا انه عن جد جوزي (كنت ناسية دفتر العائلة) و صاروا يشككوا فينا. بس حكيت لأبوي عصّب و قاللي انه ما اله دخل. انا بلحظتها ما كنت فاهمة على شو بالضبط عم بدققوا، يعني لو انا دخلنا كل واحد لحاله كان ما حتى دريوا. 😒

  4. لما اجيت اجدد جوازي كنت محجبة بالقديم، أخروني وصاروا يقارنوا بين الصورتين ويحكولي وين حجابك وليش هيك، بس كان زوجي معي فشافوا انه معي “زلمه” عارف. وهاد أكثر اشي مزعج بالدنيا.

  5. اني تعرضت لموقف مختلف بمطار الملكة عليا قبل كم سنة جنت رايحة ايفاد من العراق لعمان و من دا ارجع للعراق تفاجئت بموظف وهو يفتش جنطتي يسألني انتي سُنية لو شيعية !!!! كلتله مسلمة وظل يسأل واني اصريت عالجواب وماادري هو شنو علاقته بهالموضوع

  6. انا بسافر لحالي و كان ما يعجبهم و يعلقو لكن قصف الجبهات بأدب و غير اني بختصر ما بجاوبهم عأي سؤال ما بعجبني احسن حل

  7. نزلت زيارة من اوروبا ع تركيا والعراق لحالي ومريت ب 3 مطارات بهدول الدول وما مرق موظف وما سألني ان ليش لحالي او معقول انتي طالعه كل هي المسافة لحالك هاد غير التحقيق يلي اكتر من مرة عملوها معي بس ماسكتلهم وكل واحد اخذ حقه ..

  8. كنت طالعة مع اختي عمرها عشرين و تشتغل قررنا نطلع نسافر لكم شهر و بحكم انها تعتبر ولية امري كان المفروض يقبلولنا نطلع و وقفونا تقريبا ٤٠ دقيقة و كانوا يحكولها وين زوجك بس الحمد لله اختي على القل قد حالها و قدرنا نطلع

  9. زوجي مش أردني وبس اجينا عالاردن بالمطار وقفنا شرطي الجوازات وكان بتساءل احنا شو بنعمل مع بعض ومسافرين مغ بعض .. لما اجيت بدي أطول عقد الزواج وافرجيه ياه قالي خلص خلص يلا اتفضلي

  10. انا طلبوا مني حضور ولي الامر حتى استخرج الجواز وكان عمري ٢٢ سنه بالاخير رحت لمركز بمنطقه ثانيه طلعوه بدون اساله

  11. انا ما يفهم اصلا كيف ‘منظومة حكومية’ ما بتعرّف موظفيها على واجباتهم في عملهم في المطار وعلى القوانين الصحيحة اللي للزم يفرضوها على المسافرين. في قوانين واضحة بخصوص الأطفال مثلا، بس هاي والله جديدة. حاسة حالي بسمع عن السعودية والا مركز حدود في جبال أفغانستان. وين احن!؟؟؟

  12. للاسف تعرضو خواتي لنفس الموقف، تم توقيقهم للتأكد انه اهلي بيعرفو انهم مسافرين. مباشرة رنت اختي على بابا الي بدوره بهدل الموظف واستهجن التصرف. كان تبرير السلطات انه في حالات كتير كانت البنات تسافر لتنضم لتنظيمات ارهابيه 🙄 او هاربين من اهلهم. السببين لايعطو الحق للسلطات بإيقاف اي شخص مادام ليس هناك شكوى ولكن للاسف مازالت هاي التصرفات بتصير ومافي سبيل للشكوى

  13. برأيي اظن توثيق هذه المواقف ورفع قضية على كل من سولت له نفسه للتدخل في الشؤون الخاصة .. سيكون رادع بشكل او باخر. مثلا نرى الآن قضية التحرش في مصر -بسبب التوثيق و تقديم الشكايات- تم محاسبة اغلبهم. الله المستعان

  14. مره كنت مسافرة مع اولادي سالني الموظف اذا جوزي موافق ، حكيتلوا اصلا هو بشتغل بره البلد وانا امهم، اظن خاف مني وختم الجوازات

  15. انا سافرت عشان يتم تتويجي ملكة جمال الاردن و دخلوني غرفة و صارو يحققو معي عشان عمري ٢٢ و مسافرة لحالي بس فرجيتهم الكتاب الرسمي لتتويجي و استغربت من موقفهم و عصبت طلعوني، هيك تصرفات ما بتمثل قانونا و يا ريت يتم اتخاذ اجراءات صارمة لهاي الناس

  16. انا رحت من فلسطين للاردن لاعمل جواز السفر حكولي لازم موافقة ولي الامر وبابا ما كان مسافر معي، بعت صورة جواز سفرو بالفاكس مع كتاب انو موافق لقبلو 🙂🙂

  17. وانا تعرضت لنفس الموقف مع انه ما كانت اول مره بسافر لحالي.. وقفوتي واخروني عن الطيارة وما صدقوا انه اهلى على علم.. خلوني ارن ع ابوي عالساعه ٣ الفجر عششان يتاكدو منه.. كان اخوي موصلني عالمطار.. وبكل وقاحه بس خلص بحكيله منطق تصحى ابوي زلمه كبير بهيك وقت !! صار يحكيلي بكل لئامه احناا اللي بنحط المنطق…!!!!! لليوم بتحسب عليه حسبي الله شو حرني بهداك اليووم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى