حسين الوادعي | بين العلم والدين…

……………

الصراع أو التوفيق بين العلم والدين ظاهرة قديمة.
كان ابن رشد أحد المهمومين بعملية التوفيق بينهما بعد ان تصارعا في الحضارة الإسلامية. وكان "العلم" في ذلك الحين هو بشكل رئيسي الفلسفة اليونانية وما تفرع عنها من كيمياء وطب ورياضيات.
قال ابن رشد إن هدف الدين وهدف الفلسفة واحد لكن طرقهما مختلفة.
فالفقهاء يصلون إلى الحقيقة عن طريق الجدل والخطاب، والفلاسفة يصلون للحقيقة عن طريق البرهان والمنطق. فما يجيء به الدين حق وما تجيء به الفلسفة حق والحق لا يضاد الحق بل يوافقه ويشهد له.
لكن هذه ليست الفكرة الأهم في فكر ابن رشد.. فهو أقر إن التعارض بين العلم والدين حقيقة لا يمكن انكارها فيما يتعلق ببعض النتائج العلمية (العقلية) التي تتعارض مع ما يقوله الدين.
وعندما ناقش ابن رشد ما الذي يجب ان نفعله عندما يكون هناك تعارض بين العقل والنقل (بين العلم والدين حسب لغة اليوم) كان صريحا في ترجيح مرجعية العقل لأن التعارض، من وجهة نظره، ناتج عن الاختلاف بين "حقيقة العلم" و"ظاهر النص".
واذا حدث خلاف فان الحل هو إعادة تأويل النص الديني بما يتناسب مع حقائق العقل، لان القياس الفقهي ظني والقياس العقلي يقيني، والمرجعية الأخيرة للعقل لا للنص.
كان ابن رشد صريحا في قوله ان النتائج التي يصل اليها الفلاسفة اكثر يقينية من النتائج التي يصل إليها الفقهاء حتى ولو كانت معتمدة على النص. فمهما كان النص الهيا فهو يحتاج الى التأويل والتأويل ظني، أما نتائج العقل (العلم) فيقينية.
لكن إحدى النتائج البعيدة المدى لفلسفته انه يمكننا الوصول إلى الحق وإلى الفضيلة حتى ولو لم يكن هناك نص ديني (ما نطلق عليه بلغة اليوم علمنة وعقلنة المعرفة)…
ولم يكن غريبا إذا ان تكون فكرة "الحقيقة المزدوجة" عند بن رشد هي المقدمة التي تم بناء عليها نذوير الفكرة العلمانية والفصل بين العلم والدين عندما انتقلت افكاره الى اوروبا. لكن الغريب اننا لم نحسم معركة العلم والدين حتى اليوم رغم ان الن رشد حسمها قبل 8 قرون!

Between science and religion
……………

The conflict or reconciliation between science and religion is an old phenomenon.
Ibn Rushd was one of those who were concerned with the reconciliation process after they struggled in Islamic civilization. ′′ Science ′′ was primarily Greek philosophy and its mathematics, medicine and mathematics.
Ibn Rushd said that the goal of religion and the goal of philosophy is one but their ways are different.
The jurisprudence reaches truth through controversy and speech, and philosophers reach truth through proof and logic. What religion brings is a right and what philosophy brings is a right and the truth does not oppose the truth, but it approves and witnesses it.
But this is not the most important idea in Ibn Rushd's thought.. He acknowledged that the conflict between science and religion is an undeniable fact regarding some scientific (mental) outcomes that conflict with what religion says.
When Ibn Rushd discusses what to do when there is a conflict between mind and transfer (between science and religion according to today's language), he was explicit in the weight of the mind's reference because the conflict, from his point of view, results from the difference between the ′′ truth of science ′′ And ′′ the text appears ".
If a disagreement happens, the solution is to re-interpret the religious text proportionate to the truths of the mind, because the doctrinal measurement is certain, and the last reference of the mind, not the text.
Ibn Rushd was straightforward in saying that the results of philosophers are more certain than the results of jurists, even if they are based on the text. Whatever the divine text is, it needs interpretation and interpretation, but the results of the mind (science) are certain.
But one of the long-term results of his philosophy is that we can reach right and virtue even if there is no religious text (what we call in today's language secularism and sensibility of knowledge)…
So it was not strange that the idea of the ′′ double truth ′′ of Ben Rushd was the forefront of which the secular idea was vigilant and the separation of science and religion when his ideas moved to Europe. But strangely, we haven't settled the battle of science and religion until today, although Alan Rushd it 8 centuries ago!

Translated

على تويتر
[elementor-template id=”108″]

Exit mobile version