التنمية البشرية

مشروعنا.بالعقل نبدأ | كل منا يعيش موقفاً ما سواء كان فرحاً أو حزناً أو غضباً، ويأتى بعد انتهاء

[ad_1]

كل منا يعيش موقفاً ما سواء كان فرحاً أو حزناً أو غضباً، ويأتى بعد انتهاء الموقف، ويسأل لماذا قمت بذلك الفعل؟!

لماذا لم أتأنى فى التفكير؟!

فالموقف أشبه هنا بالعاصفة حين تعصف بـ ” الوجدان ” تقلع تعقلك وتغيب العقل وتطغى وتتحكم بالسلوك، فكل منا يندم بعد موقف معين لم يسعفه الحظ أن يتحكم بعاطفته فيتوقف عقله عن فعل الصواب،

تلك الطبيعة الإنسانية التى لا فرار منها ولكن أيوجد استخدام أصلح لتكون بفائدة أكثر من أن تسبب المشكلات وتزيد المواقف سوءًا؟ كيف نصل باختياراتنا دون اندفاع إلى الحل ودون أن نسبب المشاكل لأنفسنا ولمن حولنا؟

للاستكمال ومشاركتنا الآراء برجاء قراءة المقال على الرابط في أول تعليق.

#بالعقل_نبدأ
#هويتنا_وعي_عدالة_أخلاق


[ad_2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة + عشرة =

زر الذهاب إلى الأعلى