مفكرون

حسين الوادعي | في المجتمعات العاجزة عن الإنتاج والنجاح يصبح الأفراد

في المجتمعات العاجزة عن الإنتاج والنجاح يصبح الأفراد مهووسين بمراقبة الآخرين.
مراقبة السلوك الديني للآخرين،
مراقبة السلوك الجنسي،
مرافبة ماذا يلبسون واين يذهبون…
مراقبة ماذا يكتبون..
في مجتمع الرقابة الشاملة يصبح الأفراد مخبرين وناقلي تقارير لبوليس الفضيلة..
يعوض الأفراد فشلهم بالبحث عن "موضوع خارجي" يصبون عليه غضبهم.
وحين تعجز الدولة عن الإنتاج وعن تلبية احتياجات المواطنين تلهيهم برفع شعارات الأخلاق ومراقبة السلوك الشخصي لمواطنيها.
ماذا يلبسون، ماذا يشربون…
تحريم الاختلاط والموسيقی والحب والمسرح.
تتحول الدولة الی جهاز الرقابة الشامل ويزداد عنفها ورقابتها كلما زاد فشلها.
مجتمع الرقابة هو بذرة الدولة الفاشية.
فمتی تتوقف عزيزي الجائع عن مراقبة جارك، وتلتفت لما يفيدك ويفيد حياتك؟!

In communities unable to produce and succeed, individuals become obsessed with observing others.
Observing the religious behavior of others,
Monitoring sexual behavior,
Warrant what they wear and where they go…
Watch what they write..
In a comprehensive oversight community, individuals become informants and transmitters of Virtue Police..
Individuals compensate for their failure by searching for an ′′ external subject ′′ to pour their anger on.
When the state can't produce and meet the needs of citizens, it distracts them by lifting slogans of morals and monitoring the personal behavior of its citizens.
What do they wear, what do they drink…
Banned mixing, music, love and theater.
The state is transforming the comprehensive control system and its violence and control increases the more it fails.
Censorship society is the seed of fascist state.
When do you stop watching your neighbor, and turn to what benefits you and benefits your life?!

Translated

على تويتر
[elementor-template id=”108″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى