مفكرون

حسين الوادعي | المعصية أم الجريمة…السلوك الشخصي أم المصلحة العامة؟…

[ad_1]

………….
هل يجوز أن تعاقب الدولة على "المعصية" كما تعاقب على "الجريمة"؟
لنفرق أولا بين المعصية والجريمة.
المعصية هي أي مخالفة للتعاليم الدينية وهي شأن مرتبط بالعلاقة بين الفرد وربه (مثل ترك الصلاة أو عدم دفع الزكاة أو شرب الخمر أو العلاقة بدون زواج).
اما الجريمة فهي أي اعتداء على الحق العام أو حقوق الآخرين (مثل السرقة أو القتل أو الخطف أو الاغتصاب أو تزويج الصغيرات أو التكفير والتحريض على القتل بالتكفير أو التخوين).
هناك اختلال واضح في العقل والضمير القانوني الحديث في العالم الإسلامي يجعله يتشدد في ملاحقة ومعاقبة المعاصي (والسلوك الشخصي عموما) بينما يتسامح حيال الجرائم.
لأوضح ما أقصده…
نقلت الأخبار قصة الطبيبة المصرية التي اقتحم جيرانها شقتها لأنها اختلت بصديقها واعتدوا عليها بالضرب ورموها من على سطح العمارة!
ارتكب الجيران أربعة جرائم: التعدي على الحياة الشخصية، اقتحام الشقة، الضرب، والقتل العمد.
بينما لم ترتكب الطبيبة أي جريمة، وحتى ولو كانت على علاقة مع صديقها دون زواج فهذا لا يتعدى جانب السلوك الشخصي الاختياري وفي أسوأ الأحوال المعصية الدينية التي يفترض أن لا علاقة للقانون أو المجتمع بها.
لكن المجتمع يتسامح مع الجريمة ويتشدد مع المعصية والسلوك الشخصي، وكذلك يفعل القانون، إلى درجة أن التغطيات الصحفية ركزت على أن الطبيبة كانت "بكامل ملابسها" اكثر مما ركزت على واقعة القتل، واصبح حبل النجاة الوحيد للضحية أن الجيران فشلوا في تصويرها عارية وإلا لكانت القضية قد انقلبت رأسا على عقب واصبحت الضحية هي المجرمة، ولاصبح المجرمون هم الأبطال المدافعون عن قيم الأسرة المصرية!
مثال آخر..
لنتخيل شخصين: الشخص الأول صرح علنا أنه لا يؤمن بالله، فقام الشخص الثاني بقتله أو الاعتداء عليه. ما قام به الشخص الأول معصية دينية فردية ويفترض أن لا يعاقب عليه القانون لأنه سلوك شخصي لا يؤذي أحدا، ولا يجب أن يترتب عليه، تبعا لذلك، أي عقوبة. أما ما قام به الشخص الثاني فهو جريمة قتل أو شروع في القتل حسب التعريف القاتوني ويقتضي عقوبة حازمة حيالها.
لكن المشرع العربي عموما يعاقب الأول ويتسامح مع الثاني ويسلم له المساجد والاعلام لغسل عقول الناس.
هذا الاختلال القانوني والحقوقي يجعل الكثير من الجرائم تمر مرور الكرام بسبب تجاهل المشرع لها، كما يصادر الحقوق الشخصية عبر إعادة توصيفها كجرائم.
لنضرب مثالا آخر من مجتمعاتنا حول "معصية" الجنس دون زواج، و"جريمة" الاغتصاب.
إن فعل الجنس خارج الزواج لا يمكن إدراجه ضمن خانة "الجريمة" لأنه ارتباط جنسي اختياري بين شخصين بكامل إرادتهما. لكنه معصية لأمر ديني يحصر الجنس في إطار الزواج فقط (مع أن الشريعة تبيح الجنس مع ملك اليمين دون زواج!).
أما جريمة الاغتصاب فهي فعل عنيف لإجبار شخص آخر على ممارسة الجنس دون رضاه. وللأسف، لا نجد لدى المشرع القانوني ولا لدى العرف الاجتماعي نفس التشدد تجاه هذه الجريمة، إذ غالبا ما يتم حل أي قضية اغتصاب وديا بتزويج الجاني بالضحيه وبدون حتى أن يضطر الجاني لدفع المهر الذي يتحملها أي شاب يتزوج بالطريقة الطبيعية!
هذا الاضطراب في التعامل مع المعاصي والحريات الشخصية باعتبارها جرائم والتسامح مع الجرائم باعتبارها معاصي شخصية يصل إلى السلم الأعلى للدولة التي تتسامح مع تفجير انابيب النفط وابراج الكهرباء واختطاف الاجانب وتتشدد مع معاصي شرب الخمر والخلوة والنقد الديني والسلوك الشخصي.
وهو نفس الخلط والاضطراب الي يجعل المجتمع يتعاطف مع الأب الذي يقتل ابنته بسبب رسالة في موبايلها، لكنه يتشدد مع نفس الأب إذا ترك الصلاة او شرب الخمر.
ونفس الخلط الذي يجعل المجتمع يؤيد "جريمة" تزويج الفتاة في عمر الـ8 سنوات، ويتطرف في رفض معصية شخصية مثل ترك الصلاة أو الصيام.
ويتعاطف مع الفقيه أو خطيب الجامع الذي يحرض على"جريمة" قتل المفكرين وسفك الدماء المخالفين، لكنه يتشدد مع أي كاتب أو مفكر يمارس "معصية" التفكير!
وظيفة القانون في العالم الحديث تنظيم "الحياة العامة" للناس، مع ترك "الحياة الشخصية" للأفراد أنفسهم لتنظيمها كما يشاؤون ما داموا لا يخرجون فيها على القانون ولا يعتدون على الحق العام أو الخاص.
واذا كان عقاب الجريمة دنيويا فإن عقاب المعصية أخروي ومنوط بالله ما دامت المعاصي خروجا على أوامر الله،حسب الاعتقاد الديني، وليست إعتداء على حق الإنسان.
أما أن ينشغل القانون والعرف الاجتماعي والفكر الديني بملاحقة السلوك الشخصي في حين يتغاضى عن الجرائم المرتكبة يوميا بحق الأفراد او المجتمع فهذا اختلال عقلي وأخلاقي وقانوني لا يمكن الاستمرار فيه إذا أردنا مجتمعا مستقرا وصحيحا.

Disobedience or crime… personal behavior or public interest?
………….
Can the state be punished for ′′ disobedience ′′ as it punishes for ′′ crime "?
First let's differentiate between sin and crime.
Disobedience is any violation of religious teachings and it is a matter that is related to the relationship between an individual and his God (e.g. leaving prayer, not paying zakat, drinking wine, or relationship without marriage).
Crime is any attack on public right or other's rights (such as stealing, killing, kidnapping, raping, marrying young women, atonement and incitement to kill by atonement or betrayal).
There is a clear imbalance in the modern legal mind and conscience in the Islamic world that makes it hard to prosecute and punish sin (and personal behavior in general) while tolerating crimes.
To clarify what I mean…
The news reported the story of the Egyptian doctor whose neighbors stormed her apartment because she broke into her friend and assaulted her by beating and threw her off the roof of the building!
Neighbors committed four crimes: trespassing on personal life, breaking into the apartment, beating, and murder.
While the doctor committed no crime, even if she was in a relationship with her boyfriend without marriage, this does not go beyond the optional personal behavior and at worst religious disobedience that the law or society is supposed to have nothing to do with.
But society tolerates crime and tightens sin and personal behavior, so does the law, to the point where journalistic coverage focused on the doctor's ′′ full clothes ′′ than the murder incident, and became the victim's only lifeline that neighbors They failed to film her naked, otherwise the case would have been turned upside down and the victim became the criminal, and criminals became the heroes defending Egyptian family values!
Another example..
Let's imagine two people: The first person openly stated that he doesn't believe in God, so the second person killed or assaulted him. What the first person has done is an individual religious disobedience and assumes not to be punished by law because it is personal behavior that does not harm anyone, and should not entail, accordingly, any punishment. What the second person has done is a murder or attempted murder as defined by the Qatonian definition and requires firm punishment.
But the Arab lawmaker generally punishes the first, tolerates the second, and delivers mosques and media to wash people's minds.
This legal and jurist imbalance makes a lot of offences pass by due to lawmakers ignoring them, and personal rights confiscated by remodeling them as crimes.
Let's set another example from our communities about ′′ sin ′′ sex without marriage, and rape ′′ crime.
An act of sex outside marriage cannot be included in the ′′ crime ′′ because it is an optional sexual link between two people of full will. But it is a sin for a religious order that confines sex only in marriage (although the law allows sex with the right-wing king without marriage!
The crime of rape is a violent act to force another person to have sex without his consent. Unfortunately, neither the legal lawmaker nor the social custom have the same hardship towards this crime, since any rape case is often solved by marrying the perpetrator with the victim and without even having to pay the dowry that any young man who marries in the way The natural!
This disorder in dealing with sin and personal freedoms as crimes and tolerance of crimes as personal sins reaches the highest peace of the state that tolerates the bombing of oil pipes, electricity towers, kidnapping foreigners and hardens with the sin of drinking wine, retreats and criticism Religious and personal behavior.
It is the same confusion and disorder that makes society sympathize with the father who kills his daughter because of a message in her mobile, but he stresses with the same father if he leaves prayer or drinks.
The same confusion that makes society support a ′′ crime ′′ of marrying a girl at 8 years old, and extremes in rejecting personal disobedience like leaving prayers or fasting.
He sympathizes with the jurisprudence or the preacher of the mosque who incites the ′′ crime ′′ of murdering thinkers and bloodshed violators, but aggravates with any writer or thinker who practices ′′ disobedience ′′ thinking!
The function of the law in the modern world is to organize ′′ public life ′′ for people, leaving ′′ personal life ′′ for individuals themselves to organize it as they wish as long as they don't go out on the law and don't attack public or private right.
If the punishment of the crime is worldly, then the punishment of sin is another and is entrusted to God as long as sin is a departure from God's orders, according to religious belief, and not an attack on human right.
Either law, social custom and religious thought are busy pursuing personal behavior while condoning crimes committed daily against individuals or society is a mental, moral and legal imbalance that cannot be continued if we want a stable and correct society.

Translated

[ad_2]

على تويتر
[elementor-template id=”108″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرين − إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى