التنمية البشرية

مشروعنا.بالعقل نبدأ | عندما تنتهي الحرب سيرجع الصغار إلى لعبة الغميضة وسيختبؤون خلف غيوم أحلامهم

عندما تنتهي الحرب سيرجع الصغار إلى لعبة الغميضة وسيختبؤون خلف غيوم أحلامهم الوردية من جديد، تلك الأحلام التي تتمثل في وعود أمهاتهم بأن يجدوا بيوتهم تُرد إليهم من جديد، ومدارسهم التي دمرها القصف يُعاد فتح أبوابها لتستقبلهم كما في سابق العهد،

وسينشدون أغاني الصباح وينتظرون عطلة نهاية الأسبوع، ستعود الحياة إلى رتابتها الجميلة أو ربما أفضل..

هكذا تقول لهم أمهاتهم وهكذا تراودهم أحلامهم، فالصغار صغار، الحروب لا تليق ببراءتهم ولا يليق بهم الحزن. ولكن ماذا إن لم تنتهِ الحرب!

ففي عالمنا العربي يعاني أطفال فلسطين من وطأة الحروب، فحتى وإن نجوا من القتل والمجاعات والتشريد فإن الآثار النفسية والتي تكون مدمرة لا تنتهي بسهولة، لتخلف لنا كل حرب الآلاف من حنظلة العرب! ولكن من هو حنظلة؟! وماذا فعلت الحرب به؟!

للاستكمال ومشاركتنا الآراء برجاء قراءة المقال على الرابط في أول تعليق.

#بالعقل_نبدأ
#هويتنا_وعي_عدالة_أخلاق


No photo description available.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى