مفكرون

حسين الوادعي | قرار الإنجاب يجب أن يوازن بين مصلحة الأب ومصلحة الأم ومصلحة

[ad_1]

قرار الإنجاب يجب أن يوازن بين مصلحة الأب ومصلحة الأم ومصلحة الطفل الفضلى.
مصلحة الأب في الإنجاب لا يمكن فصلها عن قدرته على ضمان تعليم وصحة واطعام الطفل الجديد. ومصلحة الأم لا يمكن فصلها عن قدرتها على رعاية الطفل القادم وعدم اهمال الأطفال السابقين.
ومصلحة الطفل الفضلى هي أن لا يتم رميه من قبل الأب والأم إلى الفقر والحرمان والاحباط والضياع.
مصلحة الطفل الفضلى مفهوم حقوقي راسخ يعني أن كل الاجراءات المتعلقة بالطفل يجب ان تكون في مصلحته لا في مصلحة شخص آخر حتى لو كان الأب والأم.
الإنجاب العشوائي جريمة… جريمة يجب أن يعاقب عليها القانون لانها تفذف بملايين الاطفال الأبرياء إلى حياة بائسة بلا أمل ولا مستقبل.

حسين الوادعي الصفحة العامة, profile picture
[ad_2]

على تويتر
[elementor-template id=”108″]

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. Terrific work! This is the type of info that are meant to be shared around the web.

    Disgrace on Google for no longer positioning this submit higher!
    Come on over and talk over with my site . Thank you =)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

8 − 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى