التنمية البشرية

العقل دين | عندما يصنع الله للجنة ، فهذا يعني أنه عاجز عن ضبط الدخول والخروج إلا

العقل دين

عند استخدام هذا الإصدار ، فإن هذا يساعد في تنفيذ عمليات إشعال النار في الفكر.

الأبواب إخترعها الإنسان لمنع دخول الغرباء أو الحيوانات أو حفظها ، إذا استخدمها الإله يعني أن الإله نتاج التفكير البشري.

قال الرسول في حديث:

أنا أول من يطرق باب الجنة فاقعها فيقول ملاكها من؟
فأقول: انا محمد فيقول أمرت أن لا يدخل من الناس.

أصبحت الجنة فندق وبواب وحجوزات وريسيبشن.
مليارات البشر منذ ملايين السنين لن يدخل أحد منهم قبل محمد.

الا يعتبر وصف الجنة بهذه الطريقة ازدراء لله ولعقول السامعين؟

اقعقعها ومن أنت وأنا محمد.

والله لايدري والملاك لايعرف ، ويسأل ومحمد يجاوب ودراما طويلة لقصص مضحكة.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى