وعي

الدين صناعة بشرية | عن علي قال: كثر على مارية أم إبراهيم في قبطي ابن عم لها يزورها ويختلف

الدين صناعة بشرية

مقابل: خذ هذا السيف فانطلق ، وجدته عندها فاقتله قال: قلت: رسول الله أكون في أمرك ، كالسكة المحققون لا يثنين حتى أمضي لما أمرتني به ، أم الشاهد يرى ما لا يرى الغائب؟ قال: انظر يرى يرى الغائب ، فأقبلت متوشحا السيف ، فوجدته عندها ، فاخترطت السيف ، فلما رآني أقبلت نحوه عرف أني أريده ، فأتى نخلة فرقي ثم رمى بنفسه قفاه ، ثم شغر برجله ، به أجبح ، ما له قليل ولا كثير ، فغمدت السيف ، ثم أتيت رسول الله فأخبرته ، فقال: الحمد لله الذي يصرف عنا أهل البيت
مختصر البزار: 1/605 حكم ابن حجر العسقلاني: إسناده حسن

اقرار محمد لعلي عدم قتله لابن عم مارية عندما وجده مقطوع … أكثر


الدين صناعة بشرية ، صورة الملف الشخصيلا يوجد وصف متاح للصورة.

[ad_1]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

9 − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى