منظمات حقوقية

Superwomen stories | “يامخلفة البنات ياشايلة الهم للممات” مثل شعبي بتعيش معاه البنت كل يوم وسط

Superwomen stories

[ad_1]

“يامخلفة البنات ياشايلة الهم للممات” مثل شعبي بتعيش معاه البنت كل يوم وسط مجتمعنا ، بداية من “هم” تربيتها وتعليمها لحد “هم” “جوازها”. ومن هنا بيبتدي سؤال متكرر كل يوم “هنفرح بيكي امتى؟” خوف ليفوتها القطر ، ومن بعدها “مفيش حاجة جاية في السكة” وتبتدي الدايرة من جديد لو المولود كان بنت. معظم مجتماعتنا عندها قناعة تامة ان المرأة خُلقت لهدف واحد وهو الزواج والانجاب ، وهو هدفها الأول والأهم في الحياةـ احنا اكيد مختلفيين على أعمية الزواج والانجاب وده دور البشرية لاستاريتها ، السؤال هو هدف الحياة؟ “الحياة هي مجموعة الأهداف والأدوار بنيها ونجاح وانجاز جديد في تحدي جديد ونجاح وانجاز جديد. تحب اختيارها وأهدافها بناءا ع أحلامها وطموحاتها ، بالترتيب اللي تختاره وترتاح ليه ، وتكون فخورة بكونها أنثى وفخورة أكتر باختيارها وتخطيها أصعب العقبات.
❤️
كتب: أمنية البربري

قصص المرأة الخارقة ، صورة الملف الشخصيلا يوجد وصف متاح للصورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى