التنمية البشرية

مشروعنا.بالعقل نبدأ | في ظل السواد الذى يخنق المعمورة نجد بقعة بيضاء ليست صغيرة ولا كبيرة بل لها

[ad_1]

في ظل السواد الذى يخنق المعمورة نجد بقعة بيضاء ليست صغيرة ولا كبيرة بل لها أبعاد تعطى انطباعًا للرائى أن هناك شيئا ما يحدث أو على وشك الحدوث، هذه البقعة البيضاء تؤرق السواد المنتشر المستبد فهو يجدها تُلطخ الديكور العالمى ولا تليق به،

هو يخشاها لا بحجمها بل لقوتها المعنوية، يخشى من المعنى الذى تتركه عندما يأتى ذكرها أو يلمحها أحد، يخشى أن يسود الواقع الرمادى كالبرص فى جسده الأسود وتتمدد حتى تخنقه وتسود.

هذه البقعة البيضاء هى المقاومة بكل ما تحمله من معانٍ وأفكار، والسواد المتشح هو النظام العالمى بماديته وشهواته وقيمه النسبية.

فمَن الذي سينتصر تلك البقعة البيضاء أم ذلك السواد؟ وإن كانت هذه البقعة، فكيف لها أن تنتصر؟ متى يستطيع الخير أن يغلب الشر؟

للاستكمال ومشاركتنا الآراء برجاء قراءة المقال على الرابط في أول تعليق.

#بالعقل_نبدأ
#هويتنا_وعي_عدالة_أخلاق


No photo description available.
[ad_2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى