التنمية البشرية

مشروعنا.بالعقل نبدأ | الاعتقاد بأن الإنسان مجبور فى أفعاله كلها، وليس مخيرًا في أي فعل ينتج منه، وأن

الاعتقاد بأن الإنسان مجبور فى أفعاله كلها، وليس مخيرًا في أي فعل ينتج منه، وأن أفعال الإنسان هي في الحقيقة أفعال الإله، يؤدي إلى نتيجة أن أفعال الإنسان لا يمكن لومه عليها.

والمعتقدون بالجبر على أصناف، فمنهم من يعتقد بالجبرية بشكل تام، وهم من يعتقدون بانتفاء الفعل والقدرة عن العبد أصلا، والصنف الآخر يؤمن بالجبرية الأقل تطرفا وهي التي تقول بأن للإنسان قدرة لكنها غير مؤثرة.

وتنطلق تلك النظرية في جبرية الإنسان من مقولة (لا مؤثر في الوجود إلا الإله) وأن الإله هو خالق كل شيء، وأن أعمال الإنسان أيضا مخلوقة، ورغم أن تلك المقولات صحيحة في نفسها إلا أنه كيف تم أخذها على محمل آخر؟ ولما يرفض العقل هذه النظرية؟

للاستكمال ومشاركتنا الآراء برجاء قراءة المقال على الرابط في أول تعليق.

#بالعقل_نبدأ
#هويتنا_وعي_عدالة_أخلاق


No photo description available.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى