التنمية البشرية

مشروعنا.بالعقل نبدأ | علماء وأطباء مهرة مازالوا عاجزين عن فهم كثير من الأمراض وطرق علاجها، وبعض

[ad_1]

علماء وأطباء مهرة مازالوا عاجزين عن فهم كثير من الأمراض وطرق علاجها، وبعض الأمراض إن كانت طبيعتها مفهومة، فعلاج سببها مازال بعيداً عن المقدرة!

هؤلاء المعتدون على طهارة قلوبهم حتى صاروا ظالمين، مجتهدين في سعيهم لامتلاك أسباب إيذاء الغير، هل يملكون محو رغبة المظلوم في استرداد حقه؟! هذه الرغبة تقطع عليهم السبل.

أما عن الساعين نحو سمو المجتمع فما يقابلهم من معوقات في نفوسهم وخارجها، ستلاقيها حتماً إذا كنت منهم، وإذا لم تكن فاقرأ في سيرهم.

كل هذا يقول أن الإنسان عاجز عن ضمان ودوام تحقيق رغبته كاملة تجاه غيره، أيا كانت هذه الرغبة خيراً أو شراً، فلو تحققت رغبة ما وتغافل محققيها عن أسباب دوامها، لابد وأن يظهر ما يعطل دوامها.

ولكن هل هذا يعني أن الحياة تسير بعشوائية وعدم نظام؟ وإن كان لا، فأين الاختلال إذن؟ وهل حقا هناك صمت إلهي عن الشرور في العالم كما يدعي البعض؟

للاستكمال ومشاركتنا الآراء برجاء قراءة المقال على الرابط في أول تعليق.

#بالعقل_نبدأ
#هويتنا_وعي_عدالة_أخلاق


No photo description available.
[ad_2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى