التنمية البشرية

مشروعنا.بالعقل نبدأ | إحدى الأغنيات الحزينة التي يبكي فيها المطرب على سوء حاله وفراقه لمحبوبته

إحدى الأغنيات الحزينة التي يبكي فيها المطرب على سوء حاله وفراقه لمحبوبته الوحيدة وكأن العالم انقلب سواداً بعدها،

فتنتابنا القشعريرة ويأخذ خيالنا يرسم صورة لهذا المطرب الحزين –وأي أحد يستشعر حالته- جالساً على الأرض في غرفة مظلمة ضيقة تملؤه الحسرة والندم والشعور بالضياع والسقوط.

ولكن العقل يرفض قبول هذه الحالة كما هي، فيستكمل الصورة بباب للغرفة مغلق بمفتاح، والمفتاح ملقى على الأرض بجانب المطرب الحزين، ولكنه هائم على وجهه منشغل بالبكاء والشجن فلم يلتفت إلى وجود المفتاح وظل في غرفته ونكباته المريرة.

فلم كل هذا اليأس والبكاء على الأطلال؟ لم كل هذا الاستهلاك للطاقة والنفسية؟

ما هو تأثير الأغاني على نفوسنا وعقولنا؟ وهل هناك أغاني جيدة تنبه السامع على وجود المفتاح بدلاً من أن تحثه فقط على البكاء؟

للمتابعة ومشاركتنا الآراء برجاء قراءة المقال على الرابط في أول تعليق.

#بالعقل_نبدأ
#هويتنا_وعي_عدالة_أخلاق


No photo description available.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى