كتّاب

أحمد سعد زايد | من إسلام القرآن إلى إسلام الحديث: مقاربة جورج طرابيشي

ad_1]

” هذه الجرأة النظرية [من قِبل إبن الجوزي] في التصدي بالتكذيب للأحاديث الموضوعة في الفِرق والمذاهب وفي تبديع “أهل الأهواء” قد لا تكون في وجه من وجوهها إلا رد فعل على الجرأة في وضع الأحاديث على لسان الرسول من قبل مَن صار الكذب عليه حرفتهم بل حتى مصدر دخلهم.
والحال أنّ هذه الجرأة في الكذب تصل إلى حدودها القصوى لتنقلب إلى محض استخفاف واستهتار في صنف آخر من الأحاديث, هو ذاك الذي يمكن أن نطلق عليه إسم “الأحاديث التسويقية”, أي تلك الأحاديث التي قامت لذلك العصر مقام الإعلان والدعاية في عصرنا والتي ليس لها من غرض سوى الترويج لمهنة معينة أو لبضاعة بعينها من بضائع الاستهلاك. ونموذجها ما يسوقه ابن الجوزي في باب الخياطة واللباس من أحاديث في فضل العمائم والسراويل ولباس القباء الأسود والصوف. ونموذجها أيضاً ما يسوقه في باب الأطعمة من الأحاديث في “فضل العدس” أو “فضل الباقلاء” أو “فضل الهندباء”, أو بوجه خاص “فضل الباذنجان” الذي اشتهرت الروايات فيه حتى أفرد بعضهم في تكذيبها كتاباً قائماً في ذاته *
*الإشارة هنا إلى كتاب الحافظ إسحاق الناجي: قلائد المرجان في حديث الباذنجان “


No photo description available.
[ad_2]

Ahmed Saad Zayed – أحمد سعد زايد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى